أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
سورية الحدث

ماذا عنك...وماذا عنّي؟!
لقد بلغتُ بك سقف التّمني!!
ما عدتُ أعرفُ هل أنا منك أم أنتَ منّي؟؟
ما عدتُ أدري مالّذي يجري في عروقي هل هو دمكَ أم هو دمّي؟
ما عدتُ أدركُ ما يحدث حولي،هل فررتُ من الدّنيا أم هي الّتي فرت منّي!
هل أسكن داخلك أم أنتَ و@حدك ساكني!!
ما عدتُ أدركُ لم كتابتي ؟؟
لكنّهاّ لم تكن يومًا إلاّ نصراً متكرراً لهزائمي!!
ما عاد القلم يجذبني، ما عاد أحدٌ يلهمني، ما عاد العالم يعجبني!!!
بربّك قل هل هو منك كُلّ ما فيّ؟؟
بربك أنقذني من دوّامة حرائقي وضياع سني عمري..!!
هل التعلّقُ دومًا مؤلمٌ،
إن كان لا إذن ما هذا الألمُ الّذي يعتريني؟؟
ما هذه الهشاشةُ الّتي اجتاحت دواخلي وكياني وأنيني !!
ما بالُ الدّنيا أصبحتَ جسوراً والسنين صارت دهوراً.
و ُ اليابسة استحالت بحوراً ، هل حقّاً حصل هذا أم أنَّ الخطأ في عيني؟؟
ما بالُ الألوان أصبحت سوداء و الحجارة كلها تفتت وتشظت،
ما بالُ الكتب جميعها تبعثرت!!
حتى مكتبتي ما عادت تعنيني،
بربّك قل لي ما بالُ الدنيا انقلبت أم الخطأغيّر موازيني؟؟

عبير العمر

شبكة سورية الحدث

0 1 0
217
2018-02-10 7:29 PM
إلى بداية نهايتي .. بقلم عبير العمر
يقال عني أني شاعرة /  بقلم إسراء اسماعيل

يقال عني أني شاعرة / بقلم إسراء اسماعيل

يقال عني أني شاعرة أو هاوية صدقوني لها رائحة تلك الكلمة تشبه رائحة عطر ليلكي ميت في زجاجة أحيانا تهمس في أذني أرددها وكأنها تحتفي بالعقاب تصدر أصواتا مثل صوت زحف تنورة حريرية على أرض باردة تحمل كتلة من اللحم لتستمتع بإرداء الدهشة من عين البصيرة فتغزل ... التفاصيل
المزيد
القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم    مدينة الوجه الوسيم

القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم مدينة الوجه الوسيم

لم أكن يوماً مبعثرة إلى هذه الدرجة تمتمت وهي تحاول أن تمسح آثار خطوط الكحل التي تفنن الدمع برسمها على وجنتيها الشاحبتين طوال الليلة السابقة. أخذت تلملم شعرها بغية تسريحه.. فتحت المذياع ذا الإرسال الهش ، استوقفها شيء لمحته في المرآة.. بأناملها أخذت ... التفاصيل
المزيد
أسفاري الحزينة /  شعر محمد مرعي

أسفاري الحزينة / شعر محمد مرعي

في بحارِ الليلِ عينايَ سفينهْأحرفي ربَّانُ أسفاري الحزينهْوجَنانيْ بسمةٌ مجروحةٌوارتعاشٌ .. ومُراداتٌ رَهينهْودميْ طَودُ اصطبارٍ شامخٌرغمَ أمواجِ العذاباتِ الهجينهْولأني إبنُ حلمٍ عاطِرٍ لا أمَلُّ السَّعيَ نحوَ الياسِمينهْغربتيْ حبلى بنجمٍ مرشِدٍلمْ ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS