أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك 2

facebook

التصويت
  • هل تستخدم الجوال أثناء القيادة؟
  • نعم
    7 صوت
    النتيجة 88%
  • لا
    1 صوت
    النتيجة 13%
  • غير مهتم
    0 صوت
    النتيجة 0%
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
اسمي ينام على شفتيه ..
هذا ما قاله
حبيبي :
دعني أطفو بكلي على شفتيك
لأغط بنوم عميق
كمشهد لوردة متدلية
من قبة ابتسامة سماوية

خذني من يدي المرتجفة إلى أقصى ثباتك !

--------------------

إن حدث و عرضت محتوى كفيك ..
على عرافة ما
سيفتضح أمرك !
ذلك لأن اسمي أعلن انتماءه إليهما
مستفيدا من خطوطهما الصلبة
في ابتكار مشنقة
ها هو ذا يتدلى من بين فراغات أصابعك
مذبوحا ضاحكا
يحمل في تفاصيله ابتسامة

ليرشو بها القدر !

--------------------

تعمدت أن أفرط في حبك ..
في عشقك
في تدليلك
في لهفتي عليك
في قربي منك
في غيابي
في حزني
في صدقي
في كذبي
في تورطي بك
حتى في إيلامك
تعمدت أن أفرط في كل شيء

حتى لا تعد صالحا لأية امرأة من بعدي !

--------------------

تهمتي أني امرأة بلا وجه ..
يا سيدي القاضي

ماذا أفعل و وجهي لا يستريح إلا بين كفي حبيبي ؟!

--------------------

تمهل قليلا ..
سأقطع شرياني

لأريك وجهة دمك !

--------------------


شاعرة سورية

شبكة سورية الحدث 

0 0 1
103
2018-02-10 9:11 PM
نوافذُ التأويل /  بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل / بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل .................ذاتَ ضياعْ .. تأبَّطْتُ وجهيَ المزدحمَ بالدروبْ ومضيتُ أحبو إلى أملي المفقود .. أُفتِّشُ عنّي في أناي .. كانتِ الرّيحُ تُلْقِمُنيأثداءَ الصّقيع .. وكفُّ الشمسِ تعبثُ بظليَ الهزيلْ لأقرضَها من جيبِ معناي نوافذَ التأويل ... التفاصيل
المزيد
أنت لي يا شاعري...بقلم : د.وائل جحا

أنت لي يا شاعري...بقلم : د.وائل جحا

أنا شاعرٌ...قلمي يخطُّ مشاعريأنا عاشقٌ...عشقي لوصلكِ آسريأنتِ الحبيبةُ... أمُّ ولدي...زوجتي أنتِ الرَّفيقةُ... دائماً في خاطريالوقتُ قُربَكِ بالسّعادةِ ينقضيوشذاكِ يعبقُ بالأريجِ العاطرِالوجهُ بدرٌ لايغيبُ ضياؤهُعنّي ولا تنزاحُ عنهُ نواظري  ... التفاصيل
المزيد
نوافذُ التأويل /  بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل / بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل .................ذاتَ ضياعْ .. تأبَّطْتُ وجهيَ المزدحمَ بالدروبْ ومضيتُ أحبو إلى أملي المفقود .. أُفتِّشُ عنّي في أناي .. كانتِ الرّيحُ تُلْقِمُنيأثداءَ الصّقيع .. وكفُّ الشمسِ تعبثُ بظليَ الهزيلْ لأقرضَها من جيبِ معناي نوافذَ التأويل ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS