أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك 2

facebook

التصويت
  • هل تستخدم الجوال أثناء القيادة؟
  • نعم
    7 صوت
    النتيجة 88%
  • لا
    1 صوت
    النتيجة 13%
  • غير مهتم
    0 صوت
    النتيجة 0%
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
الصهيلُ الأخير
...................

أيُّها العائدُ مِنْ بقايا الرّيحْ ،
في ملاحمِ الأنينْ
يا آخرَ صهيلٍ أسطوريٍّ
قِفْ .. دهرًا
على شراهةِ التأمُّلِ ..
واستلَّ ريشتَكَ المعجونةَ
بصرخةِ القمحْ
احرُثْ أوارَ السواحلِ ،
كي ترسمَ عذراءَك
مِنْ سُمرةِ الطين ..
قِفْ .. عمرًا في عمْري
حتى يَبْلُغ َ ظلُّكَ الشموسْ
بين حُلُمٍ ويقين ..
فعينُ الشّمسِ نيّئَةٌ - يا صغيري ..
وملحُ دمِكَ ما نضجَ
في شفاهِكَ الباردةِ
وما سالَ دائخًا رعاشُكَ
في شهقاتِ فينوس ..

أيُّها الخالدُ في صورِ الآلهة ..
اكتبْني وطنًا من هذيانٍ
.. وارتديني ..
أو زمنًا يَنُزّ بذاكرةِ الموتْ ..
لا أنفاسَ له ..
يعبرُني .. يزفرُني .. ينفيني ..
أو قصيدةً يسيلُ خصرُها
في رقصاتِ الموج ..
أو تفاحةً تتكوّرُ بكفِّكَ
تدورُ صلصالًا
في حُنجرةِ الوقت ..
انْزِفْني يابنَ الرّوحِ
امرأةً من بياضِ الغيمِ
تضمّدُ مداكَ الجريحْ
وتسقي مسامَ صدرِكَ ؛
لعلَّ ينبتَ لي
في قلبِكَ ضريحْ ..!

سكرة القمر


شاعرة أردنية

شبكة سورية الحدث 

0 1 0
43
2018-02-10 9:50 PM
الصهيلُ الأخير /  بقلم الشاعرة آمال القاسم
نوافذُ التأويل /  بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل / بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل .................ذاتَ ضياعْ .. تأبَّطْتُ وجهيَ المزدحمَ بالدروبْ ومضيتُ أحبو إلى أملي المفقود .. أُفتِّشُ عنّي في أناي .. كانتِ الرّيحُ تُلْقِمُنيأثداءَ الصّقيع .. وكفُّ الشمسِ تعبثُ بظليَ الهزيلْ لأقرضَها من جيبِ معناي نوافذَ التأويل ... التفاصيل
المزيد
أنت لي يا شاعري...بقلم : د.وائل جحا

أنت لي يا شاعري...بقلم : د.وائل جحا

أنا شاعرٌ...قلمي يخطُّ مشاعريأنا عاشقٌ...عشقي لوصلكِ آسريأنتِ الحبيبةُ... أمُّ ولدي...زوجتي أنتِ الرَّفيقةُ... دائماً في خاطريالوقتُ قُربَكِ بالسّعادةِ ينقضيوشذاكِ يعبقُ بالأريجِ العاطرِالوجهُ بدرٌ لايغيبُ ضياؤهُعنّي ولا تنزاحُ عنهُ نواظري  ... التفاصيل
المزيد
نوافذُ التأويل /  بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل / بقلم الشاعرة آمال القاسم

نوافذُ التأويل .................ذاتَ ضياعْ .. تأبَّطْتُ وجهيَ المزدحمَ بالدروبْ ومضيتُ أحبو إلى أملي المفقود .. أُفتِّشُ عنّي في أناي .. كانتِ الرّيحُ تُلْقِمُنيأثداءَ الصّقيع .. وكفُّ الشمسِ تعبثُ بظليَ الهزيلْ لأقرضَها من جيبِ معناي نوافذَ التأويل ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS