أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

مساحة إعلانية
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
مساحة إعلانية
سورية الحدث

رمضاءُ وصلِكَ..!

شعر/ ميساء زيدان

مَوْجُ المَحبَّةِ في عُيونِكَ مُغْرِِقُ
والرُّوُحُ في حُلُمِ احْتِضانِكَ تَخْفِقُ

قلبي على شَطّ الوِدادِ مُتَيَّمٌ
والنَّبْضُ في رَمْضاءِ وَصْلِكَ مُطْرِقُ

فلتَنْظُرُوا بالهَجْرِ أَعْصِرُ مُهجتي
خَمْسٌ وما فِيهُنَّ فيكَ تَشَوّقُ

ما العَيْشُ إلَّا أَنْ تَكُونَ بكَ الدُّنا
مِثْلَ القِلادَةِ في هَواكَ تُشَرَنَقُ

جِدْ يا زَمانُ بوَصْلِ مَنْ أَهوى فما
إلَّا سُوَيْعاتٌ وروحي تُزْهَقُ

قَيْدُ المَحَبّةِ يا حبيبيَ مُتْرِعٌ
وهَواكَ في كُلِّ اللذائذِ مُتْرَعُ

بَحْرٌ أنا والحُبُّ بَعْضُ شَواطِئي
والعِشْقُ إِسْطُولُ الهوى المَتَنَمِّقُ

يا شامُ يا عَبَقُ التَّواريخِ التي
ما زالَ ذِكْرُكِ في المحافِلِ يُورِقُ

إمَّا ارْتَعَشْتِ يفُحْ بجَنْبَيْكَ الهوى
والياسَمينُ بكلُ رُكْنٍ ينْطِقُ

مَنْ مِثْل مَجْدِكَ مَجْدُها مُتَجَذّرٌ
أَوْ مِثْل وَجْهِكَ وَجْهُها بي يَبرقُ

بكِ إِنْ شُنِقْتُ فإنَّ رُوُحيَ لمْ تَزَلْ
شِعْرَاً يُسَطِّرُهُ الهوى لا يُشْنَقُ

أَنا لمْ أَغِبْ عَنْكَ ، ارْتَحَلْتُ و لم
ْ يَزَلْ قلبي بحِضنكَ يَسْتَغيثُ ويَشْهَقُ

ونَسَجْتُ آمالي بظلِّكَ خَيْمَةً
وأنا على هذي الرِّمالِ أُحَرَّقُ

عَيْناكَ نِقْشانِ اسْتَفاقا في دمي
وأَنا ورُوُحي فيهما نَتَمزَّقُ


شاعرة سورية

شبكة سورية الحدث

0 1 0
196
2018-04-21 4:44 PM
رمضاءُ وصلِكَ  /  بقلم ميساء زيدان
أيها الجالس /  بقلم الكاتبة هيام التوم

أيها الجالس / بقلم الكاتبة هيام التوم

الكاتبة والشاعرة هيام التّوْم في ملتقى المراة الثقافي .أيها الجالس في السموات أو هكذا علموناأنا تلميذة كسولة ولدي صعوبات تعلميةلا أفهم حكمتك ودروسك من الشرح الأولهلا حاولت أيها المعلم أن تغير طريقة الشرحفانا أحاول ما اوتيت من قوة ألا أرسب فيحياة اختر ... التفاصيل
المزيد
كتب الدكتور وائل جحا ...دموع الغربة

كتب الدكتور وائل جحا ...دموع الغربة

إنّي رحلتُ عنِ البلادِ مودِّعَاً أهلي وخلّاني وكلَّ رفاقي لاتحسبوا أنّي بذلكَ منعمٌ بل إنّني أبكي من الأعماقِ ناديتُ شوقاً  والديَّ ...أحبتي روحي تركت لكم بعيد فراقي مانفعُ جسمٍ دونَ روحٍ إنَّهُ للقلبِ يشكو لوع ... التفاصيل
المزيد
انتصار  /  شعر الدكتورة شفيعة عبد الكريم سلمان

انتصار / شعر الدكتورة شفيعة عبد الكريم سلمان

انتصارعلى نفسي انتصرْتُ غمَرْتُ حُزني جمعتُه من ملفّات الشّتاتِحمَلْتُ حقائبي تلكَ العتيقةدثرْتُها كيما تُمزجُ بالرّفاتِخزانتي كلّها صارتْ رماداً وبيتي هجرْتُهُ حتى المماتِأجندتي فُرّغت من كلّ إسمٍ تسبّب لي ببعضِ المشكلاتِودربي التي لم أخترها يوماً ع ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS