أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email


نور نديم عمران 

وتزهر البندقية في بلادي حبا"وياسمين....

وأحلاما" ندية لصبية شقية....

 في جراحها قلب يترنح ..

 ألما"...خوفا"... هياما"وحنين ...

لجندي رشاشه لايركع ...

يخجل إن تعب الجفن فانسدل...

لشهيد غلف قلبه بأوراق الغار  ...

عطره برائحة البطولة. ..

 وأرسل الهدية 

 بعد أن حمله الغيم...وارتفع.

*

نعم...في بلدي فقط.....تحمد أم ثكلى ربها على قبر شهيد كرمها به وترثي لحال أم مفجوعة حرمت حتى ذاك القبر.

في بلدي....تدفن شابة  أنوثتها لتعيش إنسانيتها وأمومتها مع طفل استشهد والده قبل أن يولد...

في بلدي...يفرح أب بتأمين طعام العشاء لأولاده كل ليلة دون أن يتذكر متى شاركهم لذة تناوله آخر مرة.

في سوريتي نحمد الله على المكروه الذي لم نلق منذ سنين سواه، ونعتصر قلوبنا لعل نبضة فرح تخرج فتقوينا لتحمل الآه...

هنا نمزج ألوان الحداد بألوان الصبر ونرسم لوحة"من أمل...

نطرز عباءة ليالينا الموحشة بنجوم خيال ...

هنا نحمل السلاح لننشر السلام ..

على موائدنا السياسية . ..نترك  مقعدا"خاليا"بانتظار من يشاركنا رغيف الخبز الأسمر..

وفي بيوتنا الوطنية نفتح الباب لعل ضالا" يهتدي...

نشرع نوافذنا ...وننثر القمح على شرفاتنا بانتظار طيور التآلف و السلم .

في سورية ...تورق القضية ...وتزهر البندقية. ..

وتثمر مواسم من  الفرح والانتصار. .

في سورية.... نأخذ من عيون الشمس هوية 

لتكون للمواطن الشريف ...بطاقة ذكية.

شبكة سورية الحدث

0 0 0
64
2018-06-03 10:03 AM
القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم    مدينة الوجه الوسيم

القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم مدينة الوجه الوسيم

لم أكن يوماً مبعثرة إلى هذه الدرجة تمتمت وهي تحاول أن تمسح آثار خطوط الكحل التي تفنن الدمع برسمها على وجنتيها الشاحبتين طوال الليلة السابقة. أخذت تلملم شعرها بغية تسريحه.. فتحت المذياع ذا الإرسال الهش ، استوقفها شيء لمحته في المرآة.. بأناملها أخذت ... التفاصيل
المزيد
ملاحظة عابرة   /  بقلم نيسان سليم رأفت

ملاحظة عابرة / بقلم نيسان سليم رأفت

ملاحظة عابرة لايقونةٍ مراهقةمنذُ ذلكَ الزمانوأنا أواضبُ على العشقِعلّي أجدكَ بينهمكبرت ٠٠٠ُ وقَصّرتُ ثيابيونضجت السنواتُوأنا أمشطُ الأيامَبحذرحتى لا أسقطكَ من ذاكرتيكم عمراً عشْتَكَكنّا معاً في الحرب الأولىوكنا معافي الحرب الثانيةوكنتكَ أنتَ حينَ متّ ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS