أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

مساحة إعلانية
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
مساحة إعلانية
سورية الحدث

أيها القادم بخطىً وئيدة
هو ذا الليل بأسراره المكنونة
ينحني لقدومك
همس يعمُّ منابع الهواء
يبثّ أشواقاً
يتوضأ القلب منها
أيها الوافد بصمتٍ قاتل
أطلق صوتك
ليكنْ مقاماً
للحب
للذكرى
أطلق ولو صرخة
تكسر رتابة الحَزَن
مثقلةٌ روحي بالحنين
والألم
والحلم
أستهلُّ تنهيدتي لأتنفس أملاً
بإيقاع متواتر أنقِّل بصري
بين عتمةٍ وبصيص نور
ضجةٌ من الآهات
تبحث عن مأوى
تتأرجح من دفقات النسيم
آتيةً من صوب الأفق الغريب
من نوافذ الشوق الكظيم
وأنت هناك أيها الوافد
لا تنتمي سوى للصمت
غريبٌ
ولا ألتقيك…
وأنت هنا
أناديك… فينهرني الصدى
ويكلل آهتي بالاحتراق
ابقَ هناك…
سأتجاوز حدود الوجع
واخترق جدار الصمت
لأصرخ
واعزفَ على وتر الغرام
لكل عاشق
ووالهٍ
ومتيم
أبدأ معهم زمنا للعشق
لنركل الدروب المسيجة بالبعاد
ونفتح في أنسجة الأيام
نسغاً للأمل
والحب
والحياة
ونحمل بين ضلوعنا
بشارة الهوى
أمطاراً تروي عطش القلوب
غراما وهيام
عبير..


شاعرة سورية

شبكة سورية الحدث

0 1 0
131
2018-06-08 10:14 PM
أيها القادم  /  بقلم عبير أحمد
تمادى الفجر  / شعر عبير الزاقوت

تمادى الفجر / شعر عبير الزاقوت

تمادى الفجر غيبافي الرحيل إليكوبين ضفتي الشهيق والزفيرتجاسر وهج وجععلى قلب تنهيدة أعزل..تلك الساعة تجمدت عقاربهابين مفاصل عمر مهترءتيبست صغار أحلامهوتمطى الصمت أنين زواياهلمن نشكو الظمأ ؟؟؟قد تبخر غيم القلبعلى ضفاف النبضوهو يجهش بالرجاء...ما أحر الله ... التفاصيل
المزيد
كتب الدكتور وائل جحا ...دموع الغربة

كتب الدكتور وائل جحا ...دموع الغربة

إنّي رحلتُ عنِ البلادِ مودِّعَاً أهلي وخلّاني وكلَّ رفاقي لاتحسبوا أنّي بذلكَ منعمٌ بل إنّني أبكي من الأعماقِ ناديتُ شوقاً  والديَّ ...أحبتي روحي تركت لكم بعيد فراقي مانفعُ جسمٍ دونَ روحٍ إنَّهُ للقلبِ يشكو لوع ... التفاصيل
المزيد
وخلقْتُ عيوفَاً وعطوفاً  /  شعر الباحثة التربوية الإعلامية الدكتورة شفيعة سلمان

وخلقْتُ عيوفَاً وعطوفاً / شعر الباحثة التربوية الإعلامية الدكتورة شفيعة سلمان

وخلقْتُ عيوفَاً وعطوفاً وخلقْتُ عيوفاً وعطوفاً أتلقّى غدْرَاً وصروْفاًلم أجنِ عسلاً أو شهداً وجنيتُ من المرّ صُنُوْفَاًأصحابي طعنوا بعهودي إذ ظنّوا أنّي مكتوفاًكبدِي أكلوه على طمعٍ من حقدٍأصبح معروفاوالرّحِمُ السّوريُّ خصيبٌ ينجبُ آساداً وسي ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS