أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك 2

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

خاص – سورية الحدث 

بقلم محمد الحلبي 

كم من فتىً أمسى وأصبح ضاحكاً            وأكفانه في الغيب تنسج وهو لا يدري

هذا هو حال المدعو (عصام) الذي ظن أن بمقدوره أن يهرب من القدر بحنكته وذكائه.. ولكن كلمة واحدة من أقرب الناس إليه دفعت به إلى عتمة السجن ليقضي خلف قضبانه فترة شبابه..

لماذا وكيف؟!.. هذا ما سوف تبوح به الأسطر القادمة..

في قاعة المحكمة

غصت بالبكاء وقالت "أقسم أن هذا الماثل أمامكم خلف القضبان قد اعتدى علي في منزلي مستغلاً غياب زوجي عن المنزل عندما ادعى أن ماسورة المياه في مطبخي ترشح المياه على بيتهم، وأنه يريد رؤيتها لإصلاحها، وأنا سمحت له بالدخول كونه جارنا فقط، فأنا لم أرَ من أهله سابقاً أية إساءة.. خاصةً أني وشقيقته أصدقاء"

هذا ما نطقت به المدعوة (هناء) في قاعة المحكمة بدمشق.. وعندما طلب القاضي من المتهم (عصام) أن يدافع عن نفسه قال: "هذه المرأة كاذبة، إذ إني كنت قد أقرضتها مبلغاً من المال ووعدتني بسداده في القريب العاجل، وعندما طال أمد سدادها للدين ذهبت إليها لأطالبها بمالي، لكنها أنكرت أنها اقترضت مني أي مبلغ، وقالت لي إن لم تذهب عني سأدعي باغتصابك لي"..

وبين سجالٍ وأخذٍ ورد وسط دمعات محروقة من المدعية (هناء) وقفت شقيقة المتهم المدعوة (شيرين) وقالت بكلماتٍ متلعثمة: " سيدي القاضي أريد أن أقول شيئاً.. أخي هذا الماثل أمامكم قد اعتدى علي أنا، فليس من المستغرب أن يعتدي على هذه السيدة المسكينة.. وهنا ضجت قاعة المحكمة بأصوات الحضور في حين تابعت (شيرين) قائلة: لقد اعتدى عليَّ شقيقي أول مرة خلافاً للطبيعة عندما كنت في العاشرة من العمر، وكرر اعتداءه عليَّ حتى فض بكارتي عندما أصبحت في الثالثة عشرة من عمري، وراح يجامعني مجامعة الأزواج تحت تهديدي بالقتل إن أخبرت أحداً بما يفعل بي، حتى اعتقل بتهمة تهريب المخدرات وسجن سبع سنوات على إثر هذه الحادثة، وعندما خرج من السجن كنت أظن أن الزمن قد أدبه، إلا أنه عاد ليعتدي عليّ مجدداً حتى أصبحت حاملاً منه، وعندما أخبرت والدي بالأمر طلب مني التستر على الموضوع خشية الفضيحة، و قام شقيقي باصطحابي إلى أحد الأطباء وادعى أنه زوجي وأجرى لي عمليه إجهاض، وأقسم إني صادقة في كل كلمةٍ قلتها.."

عادت المحكمة لتضج بأصوات الحضور من جديد وسط صراخ (عصام) الذي أنكر التهم المنسوبة إليه، وقال إن ادعاء شقيقته ضده كيدي لأنه رفض خطبتها من عشيقها كونه من أصحاب سوابق..

ولدى سؤاله عن مرافقته لشقيقته إلى الطبيب بغية إجهاضها ادعى أن شقيقته كانت على علاقة غرامية آثمة مع قريبٍ لهم – ولم يذكر اسمه – وتابع قائلاً أن شقيقته حملت من هذا القريب سفاحاً، وأنها أخبرته عن علاقتها معه بعد أن أصبحت حاملاً منه، وخوفاً منه على سمعة العائلة رافقها إلى الطبيب الذي قام بإجراء عملية إجهاض لها بعد ما وقَّع أمامه على ورقة يدعي فيها أنه زوجها..

جلسة أخرى في المحكمة 

أُجِّلت المحاكمة إلى موعدٍ لاحق ليأتي كل مدعٍ بما يثبت أقواله، وفي التاريخ المحدد قدم المتهم أوراق تثبت أنه كان في السجن مسبقاً محاولاً أن ينفي عنه تهمة الاعتداء على شقيقته، لكن هيئة المحكمة رأت أن هذه الأوراق والوثائق التي أبرزها محامي الدفاع عن المتهم لا تسعفه في شيء كون مدة توقيفه في جرم تهريب المخدرات كان بتاريخٍ مغايرٍ وقديم، وكان قد أخلي سبيله قبل وقوع الاعتداء على المجني عليها شقيقته، أي أن المتهم كان خارج السجن في تاريخ وقوع الحمل حسب التقارير الطبية التي قدمها الطبيب الذي أجرى عملية الإجهاض للمدعية، فيما وجدت المحكمة أن شهادة الأم لا تقدم ولا تؤخر في سير هذه الدعوة، كونها أرادت من شهادتها عدم إيذاء ولديها خصوصاً أنها قالت في شهادتها إنها لم تشاهد أو تسمع أن ولدها كان قد اعتدى على شقيقته، وأن ابنتها لم تعلمها أو تخبرها قط بمثل هذا الشيء، لكنها أشارت في شهادتها أن ابنتها لم تكذب عليها في حياتها يوماً، وإنها تشهد لها بالصدق، وأنها لم تلحظ أي علاقة غرامية تربط بين ابنتها وشخصٍ آخر، وأنها لم تخرج من المنزل إلا برفقتها..

محكمة

بعد التداول والبحث في أوراق هذه الدعوة رأت هيئة المحكمة أن دفوعات المتهم ووكيله بالدفاع عنه بقي مجرد أقوال دون دليل يؤيدها أو يدعمها مقارنةً مع أقوال المجني عليها شقيقته (شيرين) التي تأيدت أقوالها بالوثائق والتقارير الطبية، وبناءً عليه تم تجريمه بالاعتداء على المدعوة (هناء)  وقررت المحكمة ما يلي:

أولاً- تجريم المتهم (عصام) بجناية الاعتداء على شقيقته (شيرين) بالاغتصاب وفض بكارتها..

ثانياً – تجريمه بالاعتداء على المدعوة (هناء) بجريمة الاغتصاب بالعنف..

ثالثاً – الحكم عليه بسجن الأشغال الشاقة مدة 21 عاماً عن الجناية الأولى، وسبع سنوات عن الجناية الثانية..

رابعاً – دغم العقوبتين وتنفيذ الأشد وهي السجن 21 عاماً مع الأشغال مع حجبه وتجريده مدنياً، ومنعه من الإقامة في مكان وقوع الجرم مدةً توازي مدة العقوبة..

قراراً وجاهياً قابلاً للطعن بطريق النقد صدر وأفهم علناً..

شبكة سورية الحدث 

0 1 0
461
2016-10-29 1:42 PM
ادعت باغتصابها وادعى عليها بسرقة ماله.. وشقيقته الشاهد الملك
عيرته برجولته فقام باغتصابها انتقاماً لكرامته

عيرته برجولته فقام باغتصابها انتقاماً لكرامته

خاص سورية الحدث بقلم محمد الحلبي نمشي على كف القدر ولا ندرِ ما هو المكتوب... نسير بين الحفر وتطول بنا الدروب، فلا دمع العين يشفع لنا، ولا تراتيل الدعاء تنجينا، ولا صرخات الرجاء لها صوت مسموع، وما كتبه القدر على الجبين، لابد للعين أن تراه... ... التفاصيل
المزيد
ماذا حدث على حاجز المليون في خنيفيس بريف حماه سلمية..

ماذا حدث على حاجز المليون في خنيفيس بريف حماه سلمية..

سورية الحدث ريف حماة - السلمية  ماذا يحدث على حاجز خنيفيس في ريف حماه سلمية .....هذا الحاجز المشهور بحاجز المليون .....تقوم عناصر الحاجز الآن بعصيان مسلح وقطع الطريق الدولي رقة حمص خناصر حمص عند خنيفيس ....المئات من السيارات والبولمنات محتجزة ... التفاصيل
المزيد
 .حزب الله.....الطريق الى سلاحه غير سالكة

.حزب الله.....الطريق الى سلاحه غير سالكة

عند مدخل«الاليزيه»، منح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون «الرئيس المُحرَّر» سعد الحريري، احتضانة «الام الحنون» لابن ضاع في متاهات مملكة انهكتها النكسات، وعاد من اسر او اعتقال او احتجاز، او «ضيافة» غير مرغوب بها، لتُطوى وبقدرة فرنسية عالية، الصفحة الاول ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS