أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك
facebook
الفيسبوك 2

facebook

اعلان2

التصويت
  • العدوان الاميركي على سورية
  • لتسريع الحل السياسي
    0 صوت
    النتيجة 0%
  • لدعم المجموعات المسلحة
    15 صوت
    النتيجة 79%
  • عرض عضلات ترامب فقط
    4 صوت
    النتيجة 21%
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email


حلب – فارس نجيب آغا 

بعد سنوات طويلة في محاكم القضاء إنتهت قضية الفراغات الخمسة في نادي الإتحاد حيث تم فسخ العقد مع المستثمر وإخلاء الموقع مع الملعب المعشب وتأتي تلك الخطوة إثر متابعة حثيثة من قبل رئيس مجلس الإدارة المهندس عبد الغني كبة ولجنة المحاماة في النادي الذين عملوا بصمت طوال أشهر ماضية وقد تكللت جهودهم بالنجاح وطوية صفحة أرقت الإتحاديين وأدت لضياع عشرات الملايين على صندوق النادي نتيجة الخلاف الذي حصل ويعود تاريخ أمر المباشرة للمستثمر الى عام ( 2008 ) حيث قام بإنشاء الملعب و وضع بعض الأساس على المشروع ومن ثم حدث الخلاف معتبرا مجلس إدارة نادي الاتحاد أن المستثمر هو الطرف المتوجب عليه دفع الرسوم التي يطالب بها مجلس المدينة برقم يقارب ( 42،000،000 ) ل . س على حين يؤكد المستثمر أن النادي هو الجهة المسؤولة عن هذا الأمر وما بين هذا وذاك هدرت سنوات طويلة الى أن حسم الأمر .

 المكتب التنفيذي من جانبه كان قد أصدر قرار رقم ( 929 ) في جلسته رقم ( 20 ) تاريخ ( 17 / 5 / 2016 ) يؤكد فسخ العقد المبرم مع المستثمر وإخلاؤه إدارياً ع / ط السيد محافظ حلب أصولاً لعدم تسديد بدل الاستثمار المترتب عليه وعدم المباشرة بتنفيذ المشروع وتذرعه بحجج غير قانونية ، مصادرة التأمينات النهائية للمستثمر ، تكليف محامي النادي بمطالبة المستثمر بكافة المبالغ المالية المترتبة عليه مع الفوائد القانونية ع / ط القضاء الإداري .

قرار وتسريب

بعد قرار فسخ العقد والإخلاء تمكن المستثمر من اللجوء للقضاء والحصول على  وقف تنفيذ وهو ما أخر تنفيذ قرار المكتب التنفيذي رغم محاولة مجلس الإدارة العمل على ذلك وإحضار قسم شرطة الشهباء الجهة المكلفة في عملية الإخلاء لكن حضور محامي المستثمر عرقل القضية من جديد معتبرا البعض أن هناك تسريب يحدث يستفيد منه المستثمر .

تواصل و موافقة 

مجلس إدارة نادي الإتحاد وبعض التواصل مع السيد المحافظ وأمين فرع حزب البعث العربي الإشتراكي تمكن من وضع يده على المشروع والملعب المعشب وباتت القضية الآن في المحكمة الإدارية لكن الشيء الأهم هو عودة المشروع بأكمله لنادي الإتحاد نتيجة متابعة رئيس النادي لهذا الموضوع والتواصل بين حلب ودمشق وأخذ الموضوع على عاتقه شخصياً وما حدث هو إنجاز كبير يحسب لرئيس النادي الذي تمكن أيضاً في وقت سابق من الحصول على موافقة المكتب التنفيذي بإعادة إعمار صالة رياضية وهي قيد الإنشاء داخل حرم النادي في سابقة يصعب تحقيقها وعجز جميع الإدارات المتعاقبة على هذا الأمر .

إنجاز وإنتصار 

إذاً عودة المشروع لحضن النادي يعني كسب عشرات الملايين التي ستعود بالفائدة على جميع الألعاب وسينتعش صندوق النادي أكثر نظراً للقيمة الرقيمة المرتفعة لهذا المشروع الذي يشغل مساحة لا بأس بها من المنشآت فضلاً عن أن حلب اليوم باتت معافاة من الإرهاب وستعود جميع المشاريع المتوقفة لتبصر النور من جديد وما تحقق للإتحاديين شيء أشبه بحلم وهو ما أكده رئيس النادي في حديث مقتضب معتبرا أن هذا الإنجاز يتزامن مع إنتصارات الجيش العربي السوري بمدينة حلب وقد وجه جزيل الشكر للسيد المحافظ وأمين فرع الحزب وبعض أبناء النادي الذين عملوا دون أي مقابل حباً في النادي .

0 1 0
145
2016-12-17 8:25 PM
بعد سنوات من العذاب  نهاية قضية الفراغات الخمسة في نادي الإتحاد
بعد توقف 3 سنوات..منظومة محطة إدارة حركة المرور تعود للعمل بمرفأ طرطوس

بعد توقف 3 سنوات..منظومة محطة إدارة حركة المرور تعود للعمل بمرفأ طرطوس

أعادت وزارة النقل تفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور بمرفأ طرطوس بعد توقفها عن العمل لمدة تزيد على 3 سنوات ما يؤكد قوة وقدرة وكفاءة الخبرات والمهارات الوطنية التي استمرت في عملها رغم الظروف والأوضاع وأنجزت إصلاح المنظومة .وأكد وزير النقل المهندس علي ... التفاصيل
المزيد
صور صاحبة أجمل أرداف في العالم

صور صاحبة أجمل أرداف في العالم

صور صاحبة أجمل أرداف في العالم أميركية بجمال عربي اكتسبت عارضة اللياقة البدنية الأميركية جين سلتر شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جذبت الانتباه إليها بجمالها العربي، المتمثل في شعرها الداكن وملامحها   العربية، بما يجعل البعض لا يص ... التفاصيل
المزيد
الخميس ليرة المهترئة تزعج السائق والراكب والبائع والشاري ... فماهو الحل؟

الخميس ليرة المهترئة تزعج السائق والراكب والبائع والشاري ... فماهو الحل؟

سورية الحدث من منا سلم عند ركوبه في “ميكرو باص” من صراخ السائق في وجهه قائلاً: “أخي هي الخمسين ليرة مهرية ما بتمشي معي”.فعندما تصل قطعة ورقية نقدية مهترئة ليد أحد المواطنين، يحتار في أمره ويفكر في طريقة للتخلص منها بعد أن أصبح حتى المتسولين يرفضون أخ ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS