أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك
facebook
اعلانات
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
تكريمُ عوائل الحشد والقوات الأمنيةٌ في مهرجان (الحسين نهج للتعايش بين الأديان)

بقلم ضياء الراضي


ان دماء الحسين عليه اسلام الطاهرة النقية وتضحيته العظيمة في سبيل إعلاء الحق وخط المنهجية القويمة للدين الاسلامي وإعلاء كلمته عندما رفع شعار (هيهات منا الذلة) ورفضه للظالمين المتغطرسين الذين هتكوا حرمة المسلمين وتسلطوا على رقابهم ونشر الفقر والجهل والرعب والارهاب وتشتيت جمع الامة فكانت تضحية الامام هذه نورا وهاجا لتوحيد الصفوف وجمع شتاتها وتنبيها من غفلتها لكي تعي المسؤولية التي وقعت على عاتقها فكان الامام الحسين عليه السلام من ذاك اليوم هو رمز الوحدة وهو عنوانها الحقيقي ليس فقط بين المسلمين بل وبين كل الملل والديانات وعلى نهج الحسين وسيرته العطرة المعطاة قام ابناء العراق الغيارى ابناء المرجعية الوطنية العراقية العربية الاصيلة مقلدو سماحة المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني مهرجانهم الموسوم (الحسين نهج للتعايش بين الأديان) ليكون بادرة خير لكل العراقيين ومن جميع الطوائف والديانات ليجمعهم حب الحسين وتضحيته ليتوحدوا ضد قوى الكفر والالحاد وضد كل الفئات الضالة المضلة ذات الافكار المشبوهة التي نشرت القتل والدمار وجلبت الطائفية والعرقية بين صفوف المجتمع العراق ذلك النسيج المتكامل الذي تجمعه روابط وأواصر وثيقة منذ القدم فأراد هؤلاء الغزاة المنحرفين ان ينشروا افكارهم المسمومة بين صفوف المجتمع العراقي فكانت لهذه المهرجانات وغيرها من خطوات مباركة لهذه المرجعية الرسالية المعطاة منذ بزوغ نجمها في سماء العلم والمعرفة بالتصدي لأفكار هذه التنظيم المتطرف وهذه الدولة داعش) دولة الخرافة والخزعبلات وتفنيد كل آرائهم وتجفيف منابع فكرهم ومصادره الاساسية من خلال المحاضرات التحليلية في العقائد والتاريخ الاسلامي ومن خلال بحثَي (الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول) و (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري) ليكشف فيهما كل الزيف والتحريف والافكار العقيمة لهذه التنظيم المتطرف. وعودا الى بدأ وخلال هذا المهرجان كانت هنالك مساعدات مادية وعينية لذوي وعوائل ضحايا هذه التنظيم من شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي اكراما لتضحيتهم من اجل صد هذه التنظيم المتطرف الغاشم، وقد حضر المهرجان الكثير من الشخصيات الدينية من مختلف الدينات وكذلك حضور العديد من الاكاديميين والسياسيين وايضا فصائل المقاومة وغيرها، وقد قام الأستاذ كاظم نعمة اللامي، ممثل نقابة الفنانين، بتوزيع الهدايا والمساعدات المالية، لعوائل شهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي، ضمن فعاليات مهرجان (الحسين نهجٌ للتعايش بين الأديان) الذي أقامه مكتب المرجع الديني السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) في محافظة ميسان.
المحاضرة السابعة بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)
https://www.youtube.com/watch?v=GzMvE1jPaek&t=3s
المحاضرة الثالثة عشرة (الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول)
https://www.youtube.com/watch?v=0Y1NdosnJiI




1 0 1
47
2016-12-27 8:38 PM
بعد تعفيشها... الجهات الأمنية تشدد قبضتها على مداخل الأحياء الشرقية في حلب !

بعد تعفيشها... الجهات الأمنية تشدد قبضتها على مداخل الأحياء الشرقية في حلب !

بعد أن فاز “المعفشون” بالقسم الأعظم من مسروقات الأحياء الشرقية من حلب وبعد تطبيقهم القول الشائع “اللي ضرب ضرب واللي هرب هرب”، راحت الظاهرة تنحسر تدريجياً بفعل تضافر عوامل عديدة وهي التي أثارت الرأي العام المحلي والسوري كونها مشينة وهجينة على تقاليد و ... التفاصيل
المزيد
مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

 مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية عبد الرحمن تيشوري وضع خطط تفصيلية للتطوير الإداري وتنمية الادارة السورية في كل الوزارات والمحافظات والجهات العامة • وضع برنامج عمل وتصور مر ... التفاصيل
المزيد
الثورة السياسية ليست نهاية المطاف

الثورة السياسية ليست نهاية المطاف

الثورة السياسية والتغيير السياسي والاصلاح الاداري ليست نهاية المطاف في سورية الجديدة المتجددةعبد الرحمن تيشوري / باحث وكاتب وخبير سوريإنما هى بداية ثورة سورية ثقافية وعلمية وأخلاقية وادارية تبدو سورية بحاجة ماسة إليها فى الوقت الراهن حتى تبنى مش ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS