أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك 2

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

بقلم : كمال خلف 

بعد تولي الرئيس بشار الأسد الحكم في سوريا، ورث تركة ثقيلة من الأزمات، الداخلية والخارجية، ووجد أمامه مراكز قوى، لم تسلم بشكل كامل بالوضع الجديد، وحاولت كلا على طريقتها التحرك منفردة ، وانتهت كل مساعيها بالفشل.

بالتوازي ترك الرئيس حافظ الأسد تقاليد حكم، ومدرسة دبلوماسية خاضت تجارب كبيرة ، وعبرت بالبلاد في منعطفات ومخاطر ، صقلت خبرتها على المسرح الدولي ، واكسبتها مقدرة مشهودة .

لم يكن المفاوض السوري رقما سهلا في أصعب مفاوضات خيضت فيما عرفت بالعملية السلمية بين العرب و”إسرائيل” . ووقف المفاوض السوري على كل فاصلة ونقطة ، ومتر حدودي أمام ثعالب المراوغة على الجانب الإسرائيلي ، وهذا استمر في الأزمة عبر دبلوماسية هادئه تعمل بعقل بارد قد يشكل شيخ الدبلوماسية السورية كما يلقب الأستاذ وليد المعلم نموذجا راهنا لها ، أبعدت البلاد عن التهور وثبت سوريا في موقعها كجزء من المنظومة الدولية . وبالتوازي كان الجيش السوري محافظا على عقيدته القتالية ضد “إسرائيل”، ويملك بعدا قوميا عربيا جعله يتمسك حتى اليوم بصفة العربي قبل السوري .

في الأزمة السورية الراهنة ، كان النموذج الليبي مغريا لتكراره في سوريا بكل فصوله ، وأهمها حملة الانشقاقات بالجسم الدبلوماسي ، إذ اكتشف المقاولون حصانة الهيكل الدبلوماسي السوري ، تكشفت بسرعة في تلك الأيام أرقام المبالغ التي عرضت على الدبلوماسيين لإعلان انشقاقهم عن نظامهم ، أنا شخصيا سمعت تفاصيلها من أصحاب الشأن مباشرة . نجحت المحاولات الواسعة مع قلة لا تعد على أصابع اليد الواحدة رضيت بالمال مقابل إعلان الإنشقاق .
كان مندوب سوريا في الأمم المتحدة الدكتور” بشار الجعفري” واحدا من أكثر الرجال استهدافا، مشهد زميلة الليبي “عبد الرحمن شلقم” الذي قلب المعادلة الدولية في مجلس الأمن لصالح معسكر غزو ليبيا عسكريا ، كان مشجعا لتكراره مع الجعفري بيد ان الرجل أدار ظهره لملايين الدولارت والمغريات الأخرى ، وأوقف المؤامرة على بلاده ورئيسه ، وأنقذ سوريا من المصير الأسود . واكتر ..انبرى بإخلاص يقارع في المحافل الدولية دون كلل ، مفندا الاتهامات ومواجها التهديدات ضد بلاده بمهنية عاليه . حتى بات رجلا لايمكن إلا أن يذكره المؤرخ للأزمة مهما كان كاتبه .
يتحدث الجعفري عن صديقه وزميله الليبي بأسف، ويحمله مسؤولية ما حدث لليبيا لاحقا . ويؤكد الدور القطري في دفعه لأخذ هذا الموقف . يعتبر الجعفري أن مايقوم به هو الواجب ، ويعتبر ما عدا ذلك خيانة للأمانة . هو مؤمن أن الرئيس بشار الأسد ضمانة وحدة سوريا واستقرارها .
الرجل الصلب في مجلس الأمن ، المكافح في المحافل الدولية بجرأة ، والمستفز لخصوم بلاده ، ليس كذلك في حياته العادية ، اشتهر بين السوريين ببساطته وتواضعه وقربه من الناس . تصرفه بدعوة عامل التنظيفات إلى المنزل لأنه طلب التقاط صورة معه في الشارع ، كانت حديث الناس في وقتها وإلى الان .
في 18 تموزيوليو 2012 دفع مجموعة من القادة حول الرئيس الأسد فيما عرف “بخلية الازمة” حياتهم ثمنا لموقفهم وادائهم في منع تدهور الأوضاع في البلاد ، حيث أخذ جهاز استخبارات دولة إقليمية قرارا ، بتصفيتهم بعملية متقنة . نجا منهم وزير الداخلية الحالي اللواء محمد الشعار .
اللواء الشعار يحتفظ بذاكرته كل تفاصيل تلك الليله . ويروي تفاصيل دقيقة عن ثلاث محاولات اغتيال ، كلها فشلت حسب وصفه بعناية الله . منها محاولة تسميميه بالطعام ، وأخرى عبر ثلاثة انتحاريين هاجموا مكتبه ووصلوا إليه . وفجروا سيارة مفخخه بسيارة الإسعاف التي حاولت نقله من المكان. ورغم الإصابات الجسدية البالغة الآن ، يمارس الشعار عمله في مكتبه بصحة ممتازة ، ويفتخر بأنه استطاع تأمين العاصمة ومدن سورية أخرى في ظروف صعبة . الشعار يؤكد ولاءه للرئيس بشار الأسد ويعتبر نفسه جنديا صغيرا مدافعا عن وطنه، يرفض وصفه بحارس العهد ، يقول إن للعهد حراس وليس هو وحده من يحرس العهد.
رغم الإجراءات الامنية الصارمة التي تحيط بالرجل ، إلا أنه لا يرغب باستقبال زواره وهو جالس خلف مكتبه ، لا يتحدث كثيرا عن الوضع الراهن ، هي ربما من صفات رجال الأمن ، بالمقابل يبدو شغوفا بالتاريخ ، يلفتك حديثه المستفيض عن النضال الفلسطيني ، وتاريخ الثورة الفلسطينية ، يعتز أن والداه زرعا فيه حب فلسطين و قدسية هذه القضية منذ صغره. هذا ربما ينسحب على جيل عربي كامل عاش ذاك الزمن الذهبي الجميل .
وهناك في دمشق أيضا في مكتب صغير قريب من مكتب الرئيس الأسد ،تجلس السيدة بثينة شعبان المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري ، تقول الدكتورة شعبان أنها لم تفكر لو للحظة أنها قد تضطر إلى مغادرة البلاد ، ولم تشك مطلقا في قدرة الرئيس الأسد على تجاوز الأزمة ، وهي تذهب أبعد من ذلك وتعتبر أن الإنسان موقف سواء هزم أو انتصر .
تتميز شعبان بأنها السيدة التي تفهم عقلية الغرب ، وتتقن مخاطبتهم و التوجه إلى الرأي العام هناك . ولا تتوقف طوال يوم عملها عن استقبال النخب السورية والعربية تستمع لهم و تطرح رؤية بلادها بوضوح العارف بمسار الأمور . لا تتحدث السيدة شعبان عن عملها . إنما تهتم أمام زوارها بإطلاق حوار فكري سياسي يتجاوز الأزمة في سوريا إلى أزمة العالم العربي . تعلق خارطة فلسطين كبيرة في صدر مكتبها . وإذا لفتك ذلك ، تجيبك فورا ، سوريا وفلسطين لا فرق بينهما .
طبعا هناك قادة عسكريون استشهدوا مثل العميد “عصام زهر الدين” وآخرين مازالوا على الجبهات وارتبطت أسماؤهم بالإنجازات العسكرية ” سهيل الحسن ” الملقب” بالنمر” نموذجا انتقل بين ثلاثين جبهة على مدار ست سنوات . وهناك حتما من لم نذكرهم أو لا نعرفهم . وبغض النظر عن الأسماء فإن من ذكرناهم ليسوا إلا نماذج ، لحالة صنعت الفارق في سوريا كحراس للعهد .

شبكة سورية الحدث 

0 1 0
292
2017-12-04 7:10 PM
حُراس العهد… رجال حول الرئيس
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتنظيم مهنة الأطباء البيطريين

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتنظيم مهنة الأطباء البيطريين

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 41 لعام 2017 الخاص بتنظيم مهنة الأطباء البيطريين.وفيما يلي نص القانون:القانون رقم 41رئيس الجمهوريةبناء على أحكام الدستوروعلى ما أقره مجلس الشعب في جلسته المنعقدة بتاريخ 5-3-1439 هجري الموافق 23-11-2017 ميلادي. ... التفاصيل
المزيد
مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

 مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية عبد الرحمن تيشوري وضع خطط تفصيلية للتطوير الإداري وتنمية الادارة السورية في كل الوزارات والمحافظات والجهات العامة • وضع برنامج عمل وتصور مر ... التفاصيل
المزيد
افتتاح معبر جوسيه على الحدود السورية اللبنانية

افتتاح معبر جوسيه على الحدود السورية اللبنانية

سورية الحدث بعد تعطيل أكثر من 5 سنوات .. وبجهود حثيثة تم اليوم إعادة تفعيل معبر جوسيه الحدودي بين سوريا ولبنان بريف حمص الجنوبي الغربي (منطقة القصير ) وذلك بعد الصيانة نتيجة الأضرار جراء الاعتداءات الارهابية .حضر الافتتاح السيد وزير الداخلية الل ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS