أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

مساحة إعلانية
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

سورية الحدث _ محمد الشريف 

" من مال الله يا محسنين" كلمات لطالما سمعناها في قارعة الطرقات وفي الحدائق  لنجد شباابا" وأطفالا" ونساء تحمل اطفالها الصغار وتطلب المال من المارة ومن عامة الناس بشكل مهين يجردهم من جميع أشكال الكرامة الانسانيه، ومن هنا نقول ان ظاهرة التسول هي من أهم القضايا الاجتماعيه التي تستحق النقاش ولربما يجب ان نعطيها قدرا" كبيرا" من الأهميه الاجتماعيه ولعل انتشار هذه الظاهرة في دول العالم العربيه والغربيه على حد سواء جعلنا نرى انه لامفر من المتسول والمتسولين ، لكن من هو المتسول ومن هم المتسولين سؤال يطرح دائما" بين عامة الناس ويجب الاجابه عليه كما يجب ان نعرف اسبابه و طرق الحد منه ، لذلك نعرف التسول بأنه طلب الاموال من الناس بقصد تأمين العيش للمتسول او لاولاده او حسب المرض والعجز او عدم وجود أي دخل مادي يؤمن الاساسيات المعيشيه للمتسولين ونجد بعض المتسولين قد ورثو هذه المهنه عن آبائهم او احد افراد عائلتهم  واصبحو يتقنونها باحتراف من خلال كلمات تؤثر في قلوب الناس وأخذ الاموال منهم ولكن في جميع الحالات والأسباب التي ذكرناها يعتبر التسول مشكله اجتماعيه كبيرة تنبع من قلة الوعي او نجدها بسبب البطاله والتي تعتبر سببا" قويا" في انتشار هذه الظاهرة. 

ان هذه الظاهرة كانت ولازالت منتشرة في بلدنا ولكنها تفاقمت خلال هذه الازمة التي تتعرض لها سوريه منذ سبع سنوات ونتيجه لظروف الحرب والنزوح والتهجير أصبحنا نجد في اغلب الحدائق والطرقات والارصفه أطفالا" ونساء وشيوخ تتسول وتتطلب من الناس الاموال والمساعده ، هذه الظاهرة بشعه جدا" اذ ان المتسول يتظاهر بالعجز ويحتال على الناس ليرق قلبها ونجد كثيرا" عرض الأطفال الصغار والرضع في قارعة الطرقات بحالة يرثى لها، تؤدي هذه الظاهرة الى عواقب وخيمة على المجتمع بأكمله

وبدورنا لابد لنا من ايجاد حل لهذه الظاهرة من خلال تحمل المسؤوليه واعطاء جرعات عاليه من الاخلاق وتعزيز مفهوم الكرامة الانسانيه لدى المتسول ويقع ذلك على عاتق الجهات المسؤوله في الدولة بتجميع هؤلاء المتسولين ونشر الوعي لديهم والحد من هذه الظاهرة من خلال وضع أجهزة الرقابة في الطرقات والشوارع في مختلف المحافظات وايجاد فرص عمل لهؤلاء تساعدهم في كسب المال للعيش بدون تسول وزرع القيم الاخلاقيه في الأفراد منذ الصغر ووضع عقوبات صارمة للتسول وخاصة إن كان المتسول قد اتخذ التسول مهنة مدى الحياة مع العلم انه يستطيع العمل وقادرا" على كسب العيش بطرق أخرى ايجابية بعيدة عن التسول والاحتيال على مشاعر وعواطف الناس. 


شبكة سورية الحدث

0 1 0
370
2018-01-07 7:16 PM
التسول وأثاره السلبيه على المجتمع
 364 حالة انتحار في 7 محافظات..الانتحار خطر يهدّد المجتمع

364 حالة انتحار في 7 محافظات..الانتحار خطر يهدّد المجتمع

حالات انتحار عدة شهدها مجتمعنا في الفترات الماضية ولفئات عمرية مختلفة لكن أكثرها إثارة للقلق هو انتحار الأطفال والمراهقين عن طريق الألعاب الإلكترونية التي تعد نوعاً من الغزو الثقافي الخطير وتسيطر على عقول الأطفال وتبتزهم وتدفعهم إلى الانتحار.أكثر من ... التفاصيل
المزيد
المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنسانيكما يعلم سائر الخلق بمختلف أجناسهم أنهم ضيوف على هذه الدنيا الفانية، و أنهم لا محالة ذاهبون عنها يوماً ما، و تلك حقاً من ثوابت الفطرة البشرية التي لا نقاش فيها، فلعل من جملة تلك الثوابت أن ا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS