أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
الفيسبوك 2

facebook

التصويت
  • هل تستخدم الجوال أثناء القيادة؟
  • نعم
    6 صوت
    النتيجة 86%
  • لا
    1 صوت
    النتيجة 14%
  • غير مهتم
    0 صوت
    النتيجة 0%
النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

سورية الحدث السويداء- معين حمد العماطوري 


يعد الشعر العربي بأنواعه منهجاً إبداعياً لكثير من جوانب الحياة الإنسانية، إذ تستطيع أن تصور حالات ومشاهد اجتماعية وتساهم في حل العديد من المشاكل الثقافية وغيرها في طريقة بناء الجملة الشعرية والصورة البيانية، إلا أن الشعر هذه الأيام يعيش حالة من الإرباك بين شاعر يجيد النثر وشاعر يحب التفعيلة، والأيام تحتار إلى جانب من تقف بينهما، وليس على الباحث سوى أن يمعن النظر في أصول التاريخ و الأصالة ليستنتج أن الشعر هو السلاح الوحيد أمام موجة الثقافات الأخرى مهما تعدد ألوانه.
و الشاعر فرحان الخطيب هو شاعر من نوع خاص يحب الجداول والوديان ويفرح على صوت البلابل الشادية، لذا فإن صورته لا تفارق الطفولة البريئة، وتتعانق في آن واحد مع شموخ الجبل ورسوخ السنديان، فهو تجربة شعرية مضمخة بالأصالة، فقد تندهش عندما يخاطب الذات بأسلوبه الخطابي تشعر بتجربة وشعر فهو شاعر تجريبي واستطاع أن يخوض غمار الحداثة بثقة ومحبة للشعر وحداثته.
وبعد فقد رافقنا الشجن لندخل مخدع هذا الشاعر ونجري معه الحوار التالي:
1- كيف بدأت علاقتك بالشعر ؟
هي حاسة أخرى تطلقها إلى رياض الشعر كي تشتم عبقه وأريجه أم تطلقك إلى استنباته في تضاعيف شعورك من منطقة اللا شعور المحاذية لها, بهذا تجد نفسك في قطرات غيم الشعر حيث تبللك لكي تزهر صوراً من مفردات ينسفها إحساسك أولاً بالأشياء لا كما يحسها الأخر, وقطفها وحملها على هودج الروح بعناية لكي يقترب منها مَنْ يحتاجها بدراية الفاحص والمتأمل, هكذا الأمر مستديرٌ, لا يمكنك الإمساك بزاوية لتقول من هنا بدأت العلاقة, بهذا يصبح الأمر ذا خطوط واضحة، ودرجات بينّة للصعود, يتلقفها القاصي والداني, وهذا ما لا يمكن في عالم الإبداع حيث البذرة الأولى في خلايا التشكيل الأول للفرد هي برعم ولد معي، على امتداد بصري، وفي رؤيتي الأولى للحياة، وميكانيكياً، عندما التقطت الحرف الأول، قبل دخولي الرسمي للمدرسة، بدأت أبوح، بأشياء كأنني ألقي الشعر وبحماسة, والشذرات الأولى كانت في المرحلة الإبتدائية, أما في سن الثالثة عشر من عمري فكنت أكتب الشطرين دون علم بجو الشعر ولكن بوزنه الخليلي.
2- ما المحطة التي تريدنا أن نقف عندها في ديوانك الجديد /أتيت إلي/؟
لا تكتمل سلسلة حياة المرء إلا إذا أعلن موته, أما حياة شعره فهذي ممتدة إلى حيث يشتهيها الأخرون, ربما تولد قصيدة لي بعد موتي الجسدي بكثير, يتغيب عنها باحث، أو يعيد صياغتها ناقد، بهذا (أتيت إلي) أتمناه محطات وليس محطة, أما إذا تحدثت عن إنجازه وأفكاره الأن فأقول لك أن الشاعر لا يدرك ذاته بقدر محاولته تحسس الأشياء من حوله فهو يلامس رقة المرأة ويعارك جمرة الثورة، ويلاعب أشعة الشمس ولكنه متوجسٌ دائماً حالة الاقتراب من ذاته فهو ما هو؟
حاولت أن يصطفق جناحيَّ مع بعضهما لأي اختلاط لو بينهما, ورنة صوتهما، أتيت إلي أختلق السؤالَ، ومن سيجيب إلا أنا، الذات، أتيت، لأنني حلم نديٌ، ومن قال إني حلمٌ، أنا أقول، احتكاك الذات بالذات، محزن، مضحك، مؤلم يشعرك بالسكون بالحراك الوجداني هذا من جهة، ومن جهة أخرى من ذاتك إلي ذات الأخرين الموازية والمقارنة، والمتحدة، والمتداخلة، تجد بعض الطرق، لكي تقولها أو تقولك، فكانت بعض القصائد من أ.ج /جديلة الشمس/ وكنت يراعاً/ مرحى.
3- تكثر من قصيدة العمود في ديوانك الجديد، ما مدى ارتباطك بها...ولماذا؟
الشعر الحقيقي تجده في عناوين الشعر الثلاثة العمود، التفعيلة، قصيدة النثر، وقصيدة العمود هي التي أسست لشعر عربي لمّا يزل حياً، وقصيدة التفعيلة هي غصن نضر من دوحة العمود والشاعر تأخذه القصيدة إلى حيث شكلها، لم آخذ شكل القصيدة، وإن كان ما يرتكز عليه ثقافة نشأت عليها يؤخذ في عين الاعتبار بمنظور اللاشعور فتتدفق الشعرية في النص الذي تختاره، وقصائدي الأولى كانت عمودي – تفعيلة.
4- الشعر الحديث يرافق الشعر الكلاسيكي...كيف تقيم المشهد الشعري هذه الأيام ؟
لم لا... و أظنك تقصد قصيدة النثر، الكل في واقع واحد وفي رياض واحدة، الكل يصفق في أفق الشعر، والحق أن النظر يكون على شعرية النص ضمن أشكاله الثلاثة كل الدوريات التي تكتب الشعر تكتب الأشكال الثلاثة في عدد واحد، فانتق منها ما شئت، حتى أنك لو أجد في أحايين أن النص الواحد يقسم إلى هكذا تقسيمات، أما المشهد الشعري فقد حدت من تألقه وسائل الإعلام الأخرى بشكل ملحوظ وملموس فضائيات /انترنت/.
ليس الشعر كما أسلفنا في أحسن حاله, ولكنه يبقى الحالة الوجدانية الأعلى في كافة الفنون لأنه بوح الروح, ومادة التوازن في عالم مضطرب دائماً, وهو الأقرب إلى التناول ربما ببيت شعر من الحكمة تحل مشكلة, بومضة شعرية تخلق توازناً ذاتيا في خضم الحياة ولو للحظات, الشعر موجود وان تعثرت أحيانه طرقه وشعابه.
5- ما رأيك باللون إذا أدخل على القصيدة ؟
تقف أمام لوحة لفنان تشكيلي مذهولاً بمفرداتها البصرية, وإذا أردت أن تعبر عنها ستستخدم شريط اللغة من أجل حملها للآخرين على أجنحة الصورة الشعرية, وإذا كنت في حالة من الكلام الشفيف والبارع في الاستحواذ على أجنحة الخيال, قيل إنك شاعر, لأنك تغلف الصورة المرئية بالكلام المسموع فأطلق الخيال، وإذا الشعر فقد الخيال، فقد عنصراً مهماً ومرتكزاً حقيقياً وربما أصبح الشعر أعرج في حقول الأدب لا يبرح أن يسقط من الإعياء، فالشعر صورة حية مشرفة كلما أجاد الشاعر الرسم بالكلمات على رأي شاعرنا نزار قباني, وألاّ لتهاوى الشعر في درك النظم وفقدان الرؤية.
6- لك تجربة شعرية للأطفال وحيدة هل ستستمر بعد / تعال يا قمر/ ؟
بالتأكيد سأستمر لأنها كانت تجربة ناجحة من خلال استقبال مجموعة كبيرة وفي مختلف المناطق من الأطفال لقصائد تلك المجموعة ويوجد توصية من خلال اللجنة القارئة في وزارة التربية لاعتماد إحدى هذه القصائد في المنهاج المدرسي لمرحلة التعليم الأساسي الأولى, والكتابة للطفل ربما تكون من أجمل وأمتع أنواع الكتابة وخاصة إذا حملت الصورة والإيقاع الموسيقي واللغة الواضحة, والقيمة التربوية تهدف ما دون الوقوع في مطب الوعظ والمباشرة.


7- ما الذي يقلق الشاعر فرحان الخطيب؟
الشعر , نعم لا يقلقني إلاّ الشعر, عندما أكتبه فأنا قلق من سيقرأ , من سيسمع, وعندما لا أكتبه, أنا قلق، لأنني يجب أن أكتب الشعر, فأنا لا أحب إلا أن أكونه أو يكونني, إنه حالة ملازمة تسربلني, وأحملها في مسالك الحياة على ظهر مطيتي ولو أصابها الإعياء ولا أخفيك أن حمل أعباء الحياة في عالمنا الحالي يحملك على نقل برعم الشعر من حديقة ريّانة أرضها لينة, إلى شقوق صخور العمر تستنبته في أشد الظروف قساوة وعنتاً./إنك قلق أيضاً/
8- كيف ينظر فرحان الخطيب إلى المرأة في شعره؟
هي الخلطة السحرية التي أعجن بها مفردات الشعر, لتندر القصيدة رغيفاً مقمراً شديد المشتهى, لم يخلق الشعر المرأة بل خلقها الله لتحفها الصورة الشعرية برعايتها, وكلما ارتقى الشعر ارتقى في نقل أجمل صفات الدنيا لكي يقترب المشبه به من المشبه, هو المرأة, هذا من حيث أن المرأة مادة للجمال الإلهي الأخاذ وعلى الشاعر أن ينحت في اللغة ما يلائم هذا الخلق الجمالي, وفي الصفات الأخرى عليك أن تتذكر المحبة,الأمومة,الخصب,العاطفة, الحنان, لا شك أن الشاعر دون ذكر المرأة يقترب من التصحر والجفاف...
9- هل توثر العولمة بروحانية الشعراء؟
بما أن الشاعر ماركة إنسانية أولاً, فإن العولمة بالشعر سبقت كثيراً العولمة بمفهومها الحالي, فالشاعر التشيلي يدرك جمال القمم كما يدركه الفرنسي, ونحن نستمتع ببحيرة لامارتين الفرنسي, كما نهتم بمشاعر الشعراء السوفييت سابقاً في شعرهم الواقعي, وقديماً تأثر شعراء التوربا دور الفرنسيون بالشعر الأندلسي ودانتي في الكوميديا الإلهية أقتبس من رسالة الغفران للمعري والآن ندرس في جامعاتنا مادة الأدب المقارن أي البحث في أوجه التشابه والاختلاف بين الشعوب عن طريق الشعر, إذن الشعر أسرع منتج يجتاز الحدود دون إذن من أحد لأنه خاص بالروح الإنسانية وشفافيتها.

شبكة سورية الحدث 

0 1 0
307
2018-01-25 5:00 PM
فرحان الخطيب بين قلق الشعر ويقين القافية
حسين الهنداوي.. ذاكرة تتوقّد بالإبداع بين الشعر والقصة

حسين الهنداوي.. ذاكرة تتوقّد بالإبداع بين الشعر والقصة

الأدب وحده قادر على استنزاف روح الإبداع لدى الإنسان الذي هو محور الرؤيا الفنية للأدب، ولا يمكن للأديب أن يؤدي رسالته إلا إذا كان النقد بوصلته المضيئة، والأجناس الأدبية بمختلف أنواعها تشرع أفقاً إنسانياً ينقل الواقع إلى لحظة سحرية تنطلق بحثاً عن إكسير ... التفاصيل
المزيد
ما حقيقة وفاة سيلفستر ستالون تحزن جمهوره: صور صادمة وهو في حالة مزرية

ما حقيقة وفاة سيلفستر ستالون تحزن جمهوره: صور صادمة وهو في حالة مزرية

هو خبرٌ هز يوم البارحة الإنترنت كلّها ومواقع التواصل الإجتماعي كافّة وكان يكفي أن يتناقله الروّاد والنشطاء ليغدو من الأخبار الشائعة عبر تويتر على وجه التحديد، خبرٌ سارع الجميع بدايةً إلى تصديقه بخاصّة وأنّه أتى مدعّماً بصورٍ صادمةٍ ومفاجئةٍ وذلك قبل ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS