أخرالأخبار
سورية الحدث

بغداد: بينما يواصل تنظيم “داعش” إجرامه في سوريا ادعت السلطات الأمنية التركية أنها ألقت القبض على ما يسمى “وزير إعلام تنظيم داعش” المدعو “عمر ياتاك” في العاصمة أنقرة، وسط معلومات أن زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي” بـ«حالة صحية سيئة جداً»، وأن قيادة التنظيم تبحث عن “خليفة” آخر.
حيث نقلت مواقع إلكترونية معارضة عمن سمتها بـ«المصادر المطلعة»، أن زعيم تنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، بحالة صحية سيئة جداً، وهذا ما أبعده عن الإعلام خلال الفترة الماضية، مشيرةً إلى أن كافة الأنباء حول إصابته خلال المعارك أو مقتله، هي “مجرد تكهنات غير صحيحة”.
وقالت المصادر: “إن البغدادي مصاب بمرض السكري وهو بمراحل متقدمة من المرض، وحالته الصحية سيئة جداً، وهذا ما أجبره على الابتعاد عن وسائل الإعلام، ودفع قيادات التنظيم إلى السعي لإيجاد بديل له”.
وتابعت: “أجرت القيادات اجتماعاً رئيسياً في شهر تموز 2017 لإيجاد بديل عن البغدادي، لكن عدم الاتفاق على جنسية الخليفة الجديد كان السبب في إفشال الاتفاق حينها”.
وأوضحت المصادر، أن “القيادات العراقية تريد وضع خليفة عراقي آخر (مثل البغدادي)، لكن الأمراء السوريين والسعوديين رفضوا ذلك”.
وذكرت مصادر أهلية في جنوب دمشق أن تنظيم “داعش”، أقدم على إعدام شخصين ذبحاً وبإطلاق الرصاص، بتهمتين مختلفتين، إذ أعدم التنظيم شاباً بإطلاق النار على رأسه من بندقية بتهمة الانضمام إلى “كتائب أكناف بيت المقدس”، التي في حالة عداوة مع التنظيم، على حين جرى ذبح الآخر بواسطة سكين.
وأوضحت المصادر أن التنظيم أقدم على إعدامهما بعد إلباسهما “اللباس البرتقالي”، وعمد بعد ذلك إلى فصل رأسيهما عن جسديهما.
وشهدت منطقة مخيم اليرموك وجنوب العاصمة خلال الأسابيع الفائتة عمليات قصف واشتباكات بين مسلحي “داعش” من جانب، و “جبهة النصرة” ومجموعات أخرى تتخذ من بلدة يلدا المجاورة مقراً لها من ضمنها “أكناف بيت المقدس” من جانب آخر.
كما كان القسم الجنوبي من حي التضامن شهد قبل أسابيع هجوماً مباغتاً من قبل مسلحين، على نقاط ومواقع لقوات الدفاع الوطني التي أفشلت الهجوم.
ويوجد تنظيم “داعش” في القسم الجنوبي من مخيم اليرموك، و “جبهة النصرة” في القسم الأوسط منه، على حين تسيطر فصائل فلسطينية على القسم الشمالي من المخيم.
كما أن 50 بالمئة من مسلحي تنظيم “داعش” موجودين في منطقة الحجر الأسود وحي التضامن، أما في بلدات (يلدا – ببيلا – بيت سحم) فهناك مجموعات مسلحة من بقايا “الجيش الحر”، ومؤخراً انقسم “داعش” إلى قسمين أحدهما في مخيم اليرموك والآخر في الحجر الأسود ولكل واحد منهما بات ما يسمى “أميراً”.
يذكر أن “داعش” تعرض إلى خسارات كبيرة جداً خلال العام الماضي، حيث خسر في سورية أغلب مراكز نفوذه بدير الزور والرقة وريفي حمص وحماة وحلب.

شبكة سورية الحدث

0 1 0
322
2018-02-05 11:07 PM
”داعش” يبحث عن البديل..المرض يفتك بـ “البغدادي”
الجيش يحرر مختطفي السويداء من أيدي تنظيم داعش

الجيش يحرر مختطفي السويداء من أيدي تنظيم داعش

بعملية بطولية ودقيقة قامت مجموعة من أبطال الجيش العربي السوري في منطقة حميمة شمال شرق تدمر بالاشتباك المباشر مع مجموعة من تنظيم “داعش” الإرهابي الذي اختطف نساء وأطفالا من محافظة السويداء قبل أسابيع.وبعد معركة طاحنة استطاع أبطالنا تحرير جميع المختطفات ... التفاصيل
المزيد
شروط دخول السوريين إلى لبنان...التفاصيل

شروط دخول السوريين إلى لبنان...التفاصيل

أعلنت المديرية العامة للأمن اللبناني في بيان أصدرته عن وضع معايير جديدة تنظم عملية الدخول السريع للسوريين إلى لبنان والإقامة فيه.وفقاً لبيان المديرية فإن “المواطن السوري الراغب بالدخول سريعاً للأراضي اللبنانية يجب أن تتوفر فيه الشروط التالية: ”1- يجب ... التفاصيل
المزيد
عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس

عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس

المهندس: ميشيل كلاغاصي13 / 11 /2018في الساعة 11 من يوم 11/11 /2018 استعادت باريس الذكرى المئوية الأولى للتوقيع على إتفاقية السلام لإنهاء الحرب العالمية الأولى، وسط إجراءاتٍ أمنية مشددة وغير مسبوقة، بحضور أكثر من سبعون ملك وقائد وزعيم وحضورٍ مميز للرئ ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS