أخرالأخبار
سورية الحدث


استثماراً في ظروف الأزمة وما خلفته من نتائج سلبية على سورية عسكرياً واقتصادياً واجتماعياً اعتقد العدو الصهيوني أن سورية أصبحت خارج الحسابات الاستراتيجية، وأنها لم تعد قادرة على مواجهته أو الرد على عربدته واستفزازاته واعتداءاته على أراضيها وانتهاكاته لسيادتها الإقليمية،

وعلى الرغم من أن القوات المسلحة العربية السورية كانت ترد على استفزازاته تلك وتحذره من عواقبها المستقبلية متعهدة بالرد المناسب، إلا أن قادة الكيان لم يدركوا جدية تلك التحذيرات إضافة إلى عدم اكتراثهم بالرأي العام العالمي والشرعية الدولية وقراراتها التي تؤكد احترام سيادة سورية ووحدة أرضها وشعبها.‏
إن إسقاط وسائط دفاعنا الجوي طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى في العدوان الذي شن قبل يومين على بعض المواقع العسكرية يشير إلى جملة من الحقائق ويبعث برسائل عدة إلى من يعنيهم الأمر، أولى تلك الرسائل إن سورية تملك من القوة العسكرية المتطورة ما يمكنها من التعامل مع أحدث ما أنتجته آلة الحرب في مجال الطيران وتقانة الاتصال والحماية، وهذا كله بجهد عقول سورية مبدعة لم تمنعها ظروف الحرب من تطوير أدواتها وإمكاناتها وقدراتها الذاتية، وثاني تلك الرسائل إن سورية تملك القرار الوطني المستقل وآليات تنفيذه في كل ما يتعلق بسيادتها وحرمة أراضيها، وترفض أي انتهاك لها تحت كل الظروف وثالث تلك الرسائل إن عصر العربدة الإسرائيلية ونظرية التفوق الجوي الإسرائيلي قد سقطت، وثمة قواعد اشتباك جديدة قد تكرست في إطار المواجهة مع العدو الصهيوني وترتكز إلى قواعد توازن القوة والرعب، ورابع تلك الرسائل إن لكل عدوان إسرائيلي على سورية كلفة باهظة، ما يجعل قادة الكيان يعيدون حساباتهم والتفكير ملياً قبل أي عربدة أو ارتكاب حماقة مستقبلية.‏
إن إسقاط الطائرة الإسرائيلية وإصابة الأخرى هو تحذير سوري للكيان الصهيوني بأن أي اعتداءات أخرى ستقابل برد أكثر قوة وحزما ولن تكتفي القوات المسلحة السورية بالتصدي للعدوان فحسب وإنما الرد على مصادره واستهداف مواقعه العسكرية ومنشأته على قاعدة العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم، فنحن أمام عدو لا يفهم إلا لغة القوة ولا يرعوي أو يستمع أو يحترم أي شرعة أو حرمة، لأنه نشأ أصلاً على العدوان والتوسع، ولم يصغ في يوم من الأيام للقرارات الدولية، أو يحترم مبادئ الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة في كل ما تعلق بقضية فلسطين والصراع العربي الصهيوني.‏
لقد أنعش الرد السوري على العدوان الإسرائيلي الشارعين السوري والعربي، وأعاد الأمل لجماهير الأمة العربية بإمكانية هزيمة العدو والانتصار عليه، وعزز من مكانة ودور محور المقاومة ومركزية الدور السوري في مواجهة أعداء الأمة العربية، وأنها معقد الأمل والرجاء في عودة الروح والوعي للجماهير العربية التي عمل الأعداء على إدخالها في خنادق اليأس وعدوى الهزيمة الافتراضية والنفسية.‏

د.خلف علي المفتاح 

شبكة سورية الحدث

0 1 0
305
2018-02-13 7:32 PM
أكبر من إسقاط طائرة
لن تصدق طائرة غارقة تكتشفها خرائط غوغل!

لن تصدق طائرة غارقة تكتشفها خرائط غوغل!

لم يصدق رجل نفسه عندما رأى منظرا غريبا ينذر بكارثة ضخمة على موقع خرائط غوغل، الذي يصور العالم من الأقمار الصناعية.ووجد روبرت مورتون (55 عاما) طائرة مغمورة تحت المياه، في بحر قرب مدينة إدنبره باسكتلندا، عندما كان ينظر في موقع "غوغل إيرث" الاثنين.وقال ... التفاصيل
المزيد
المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنسانيكما يعلم سائر الخلق بمختلف أجناسهم أنهم ضيوف على هذه الدنيا الفانية، و أنهم لا محالة ذاهبون عنها يوماً ما، و تلك حقاً من ثوابت الفطرة البشرية التي لا نقاش فيها، فلعل من جملة تلك الثوابت أن ا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS