أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
سورية الحدث

تعرضت طفلة هندية تبلغ من العمر 8 أعوام لجريمة اغتصاب جماعي وقتل بطريقة وحشية في منطقة كشمير الخاضعة للسيطرة الهندية.

وتسببت الجريمة في إثارة حالة من الغضب العام بين السكان المسلمين الذين تنتمي إليهم الضحية، وهو ما دفع السلطات، أمس الخميس، إلى الوعد باتخاذ إجراءات ضد مرتكبي الجريمة.

وذكرت الشرطة أن الطفلة، وتدعى عصيفة بانو، تنتمي إلى جماعة مسلمة من الرعاة الرحل، كانت قد اختُطفت من قريتها بمنطقة كاثو، في يناير/ كانون الثاني الماضي، وتم اغتصابها لمدة أسبوع قبل أن يتم قتلها، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وينتمي المتهمون إلى الأقلية الهندوسية في الولاية، وقد شهدت الأيام الأخيرة حالة من الغضب بسبب عدم اتخاذ إجراء في القضية، التي تسببت في توترات دينية في الولاية.

وتصاعد الغضب بعد أن نظمت جماعات هندوسية متطرفة -على صلة بحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند- مسيرات للمطالبة بالإفراج عن ستة رجال متهمين في القضية.

اغتصاب جماعي لطفلة مسلمة تبلغ 8 أعوام يشعل الغضب في الهند

وقاد زعيم المعارضة، راحول غاندي، تجمعاً ليلياً على أضواء الشموع في منطقة بوابة الهند في نيودلهي، حيث تظاهر الآلاف عام 2012 لمناهضة الاغتصاب الجماعي الوحشي في العاصمة.

وكتب غاندي على حسابه في تويتر عقب انفضاض التجمع: "مثل ملايين الهنود، قلبي يتألم هذه الليلة"، مضيفاً: "ببساطة لا يمكن للهند أن تواصل معاملة نسائها بهذه الطريقة".

ومن جانبها، قالت محبوبة مفتي رئيسة وزراء الولاية، إن "التصرفات غير المسؤولة وتصريحات مجموعة من الناس، لن تعوق القانون".

وكتبت مفتي على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر": "يتم اتباع الإجراءات السليمة، والتحقيقات تسير على نحو سريع، وسيتم تحقيق العدالة".

ويشار إلى أن الاعتداء الجنسي على الأطفال منتشر في الهند، وقد اتخذت هذه الجرائم اتجاهاً متزايداً خلال السنوات الأخيرة؛ حيث تم الإبلاغ عن 19 ألفًا و765 حالة اغتصاب للأطفال في عام 2015.

شبكة سورية الحدث

0 1 0
162
2018-04-13 5:18 PM
جريمة بشعة ..اغتصاب جماعي لطفلة مسلمة تبلغ 8 أعوام يشعل الغضب في الهند
 في وسط دمشق جريمة اغتصاب ..التفاصيل

في وسط دمشق جريمة اغتصاب ..التفاصيل

ظاهرة التحرش الجنسي واغتصاب الاطفال سواء كانوا إناثاً أو ذكوراً ولاسيما خلال فترة الحرب التي تشهدها البلد حيث تكون هذه الجرائم إما على أيدي غرباء أو متربص من المقربون هو الحال في جريمة اليوم التي استدرج فيها الفاعل الطفل لداخل المحل الذي يعمل فيه وهت ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS