أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
سورية الحدث


السويداء- معين حمد العماطوري 

ظنت القوى الاستعمارية انها سوف تحقق ما تصبو اليه من عدوانها دون رادع لها، ولم تعلم ان هناك قوى أهم بكثير من القوى العسكرية التي تحقق الانتصار، هي ارادة الصمود وسياسة العقل الاستراتيجي وروابط الانتماء الوطني للارض والوطن...ما جرى صباح هذا اليوم هو يقين ان امريكا باتت قلقة أكثر من ذي قبل على طفلها المدلل اسرائيل، وان استكشاف موازين القوى العسكرية لم ترقى الى المستوى التي تريد امريكا، لأن المتصدي لصواريخها هي القوات السورية ودفاعاتها الجوية، وهذا ينبيك عن فشل الضربة العسكرية وفق المخطط لها، لكسر صمود الشعب السوري وجيشه المقاوم، لكن ردة فعل الشارع السوري كانت قوية،  حينما عاد ما جرى بالعدوان الثلاثي على مصر في خمسينات القرن الماضي، وخروج الشعب ومطالبته ان يقاتل، وهنا الشعب السوري كان أكثر حكمة وعقلنة انه صفق للصواريخ السورية وللدفاعات الجوية السورية التي اسقطت صواريخ العدوان الثلاثي، نزل إلى الشارع وذهب الى عمله وكان شيء لم يحدث، وزاده اصرار على الانتاج والتنمية، وأثبت للعالم إذا كان الشعب المصري وقف مع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لصد العدوان، فإن الشعب السوري آمن بالثالوث المقدس الجيش والشعب والقائد، ولهذا ترى الناس منذ بدء العملية على الأسطح يراقبون انتصار القوات السورية ويحدون حداء النصر والمجد، وهنا لابد من طرح الافكار التالية اولاً:

تحاول دول العدوان ان تنشر اخباراً إعلامية ضلالية ان الضربة تم بالاتفاق مع روسيا، وهذا وهم بوهم ولو كان ذلك صحيحاً فإن روسيا على يقين من غطرسة امريكا وهي تحسب حساب لغطرستها..

ثانيا يتساءل المراقبون لماذا فرنسا تتدخل بهذا الحقد وتطالب بإصرار على الضربة العسكرية؟.. وبدورنا كسوريين نقول انا فرنسا تكره شهر نيسان في تاريخ سورية فهو نقمة عليها والشاهد القرن الماضي عندما خرجت من سورية عنوة بفعل الثوار السوريين من صالح العلي الى ابراهيم هنانو الى حسن الخراط وفوزي القاوقجي واحمد مريود ويوسف العظمة وصولاً الى القائد الثورة السورية الكبرى سلطان باشا الاطرش، وهاهي في شهر نيسان من عام 2018 تندحر مجدداً على أقدام الجيش السوري البطل والرئيس المقاوم الدكتور بشار الأسد، دون ان تنسى ان شعارنا السوري الخالد /الدين لله والوطن للجميع، وأيضا اطلبوا الموت توهب لكم الحياة/، هو شعار سوري يستحضر بالقول والفعل لهذين الشعارين باللحظة التي يشعر بها الوطن انه بحاجة لها، من جهة والشعور ان أهازيج الثوار مازالت في آذانهم حينما رددوا الثوار في ساحة المرجة / زينو المرجة ترى المرجة لنا... زينو المرجة لتلعب خيلنا/ وكذلك اهزوجة النصر التي رددها الثوار:

عرش المظالم انهدم  والعز طب بلادنا

راحت عليكم يا عجم دحر الاعادي دابنا

حنا حماتك يا علم بأرواحنا واكبادنا 

 هذه الثقافة الوطنية الجمعية والعقل السوري الوطني كان بعيداً في ذهنية أولاد السياسة الفرنسية،

 ودليل ان فرنسا، دولة استعمارية حاقدة حاملة الإرهاب ومحتضنة له، ولا ترغب باستقرار المنطقة لان دوائرها غير مستقلة بل محكومة للنظام الصهيوأمريكي، ومن عاش تبعا لا يستطيع ان يقود...

ثالثاً: قواعد اللعبة السياسية ربما اختلفت اليوم وفي هذه الساعات، ما كان مطلوب من المجتمع الدولي ان يحقق العدالة الدولية من خلال مجلس الامن والامم المتحدة، هاهي امريكا وبريطانيا وفرنسا تسقط هذه المنظومة الدولية، وبالتالي لابد من تغيير منظومة العالم وكسر قواعد القانون الدولي إذا للمرة الثانية على توالي امريكا تهاجم دول عربية دون الرجوع الى الامم المتحدة والقانون الدولي، إذا لابد من اختراقها تفتيت بنيتها السياسية والاستراتيجية وعزلها دوليا لو اراد العالم ان يحقق العدالة الدولية ومحاسبة دول العدوان الثلاثي على سورية.. ويحق لنا كسوريين طرد اللجنة الدولية التي جاءت باسم الامم المتحدة للكشف عن استخدام السلاح الكيماوي لأن الضريعة التي تعمل عليها القوى الاستعمارية نفذت غايتها قبل صدور نتائج التحقيقات وقبل وصول اللجنة الى المكان المطلوبن ولهذا لا يحق للجنة ان تدخل الى دوما، إلا إذا تم محاسبة دول العدوان الثلاثي على سورية وهذا يستحيل على المجتمع الدولي المرهون بعضه لهم..ولهذا منظومة الامم المتحدة تزعزت وتفتت..وهي غير قادرة على تحقيق المصداقية الدولية لشعوب العالم.  

التصريحات الامريكية على لسان وزير دفاعها ان العملية انتهت، وان صواريخها وطائراتها اقلاعتا من قواعد قطرية ومن قبرص لعمري رسالة انها لا تريد المواجهة مع الدولة العظمى روسيا والتحالف المقاوم، ولكن تحقيقاً وإرضاءً لشهوة الطفل المدلل الاسرائيلي فعلت ذلك، ولكن ما هي ابعاد تلك الضربة؟..

 ارى ان الشعب السوري وإصراره على فرح الانتصار بالغوطة وكسر الهيبة الاستعمارية وكشف زيف السعودية ودول المانحة والداعمة للإرهاب والتطرف والتكفير الظلامي واندحارهم بعد السيطرة على وثائق تدينهم دوليا، جعل فرح الشارع السوري وثالوثه المقدس يتجدد أكثر فأكثر باندحار العدوان الثلاثي وفشله واثبات صمود الشعب، يقينا ان الشعار الذي اطلقه الرئيس المقاوم بشار الأسد سوريا الله حاميها...والله وسوريا وشعبي وبس... قد تحقق فعلاً...

أخيرا ان قواعد اللعبة الاستعمارية وخيوطها قد تكشفت وعرفت ان صواريخ ترامب الذكية الآن انهزمت امام صواريخ سبعينيات القرن الماضي...وان التحالف الثلاثي سيكون رد الداخلي من شعبه عليه ربما أكثر من الرد الحكومات والانظمة الدولية، دلالة ان الشعوب لا تريد الحروب وان الشعوب العالمية تريد السلام، ولهذا سوف نشهد تظاهرات شعبية في بريطانيا وامريكا ضد عدوانهم على سوريا، وهذا يفضي انه انقلب السحر على الساحر..

وسورية حققت انتصاراً بفعل الثالوث الوطني والتحالف المقاوم وهذا التحالف زادهم قوة وعزيمة على الاستمرار ربما لنصر مؤزر وفتح مبين...

شبكة سورية الحدث

0 1 0
390
2018-04-14 7:00 AM
العدوان الثلاثي يعود من جديد.. والنصر آت
خلال أسابيع.. قانون جديد للتطوير العقاري

خلال أسابيع.. قانون جديد للتطوير العقاري

توقع مدير هيئة التطوير العقاري أحمد حمصي صدور مشروع قانون التطوير العقاري خلال أسابيع، موضحاً أنه يلبي معظم متطلبات القطاع العقاري وشركاته.و أكد حمصي أن القانون الجديد يضمن حماية حق المواطن ويشجع المطور العقاري ويزيل العقبات من أمام القطاع العقاري، م ... التفاصيل
المزيد
مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية

 مهام مديريات التنمية الادارية المحدثة في سورية الجديدة بموجب مرسوم مهام وزارة التنمية الادارية عبد الرحمن تيشوري وضع خطط تفصيلية للتطوير الإداري وتنمية الادارة السورية في كل الوزارات والمحافظات والجهات العامة • وضع برنامج عمل وتصور مر ... التفاصيل
المزيد
ترامب ينتقد غرامة الاتحاد الأوروبي على جوجل

ترامب ينتقد غرامة الاتحاد الأوروبي على جوجل

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرار المفوضية الأوروبية فرض غرامة قياسية قدرها 5 مليارات دولار تقريبا على شركة خدمات الإنترنت الأمريكية "جوجل" بدعوى انتهاكها قواعد المنافسة الأوروبية.وقال ترامب - عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر - "قلت لكم ذلك. ا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS