أخرالأخبار
سورية الحدث


سورية الحدث _ معين حمد العماطوري 

قبل قليل وأنا أقرأ في صفحة الأستاذ صالح عزام وهو كاتب وأديب ولغوي حصيف، استوقفني عنوانه "انا محور الكون" وأحببت أن يرمح قلمي نحو شمسه الوضاءة لاقتبس من خيوطها باقة تنويرية ارشف من رحيقها خمرة الورد الدمشقية وياسمين العطر الدافئ، لكن فضولي ودون وجل جعلني اتقدم بها للقراء لتكون بين من احب... بقلم صاحبها وعنوانه: 

" أنا محور الكون " 

** بقلم : صالح عزام .

" حم ، تنزيلٌ من الرّحمن الرّحيم ، كِتابٌ فُصِّلَت آياتُه قرآناً عربياً لقوم يعلمون " 

من أنتَ ؟؟ من أنا ؟؟ من هو ؟؟

أسئلة تلهث النفس وهي تبحث لها عن إجابة ، تحار ـ تطرق ،تفكّر ، تصمت ، تنطق .. ثمّ يتحرّك اللسان لينطق بإجابة ...وما أن يبوح بأوّل صوت .. حتى تدرك كنه الناطق المسؤول ...

إنّها اللغة ، وعاء الفكر ، وصورة المفكّر .. أنا عربي .. أنا سليل الضاد .. أنا تاريخ الآباء والأجداد .. أنا ذخر التاريخ وروح المستقبل ..

أنا أملك اللغة إذاً " أنا محور الكون " .. وأنا أعيش في ظلالها وأفكّر بحروفها .. وأنطِق بتراكيبها ..فتكشف اللغة عن محاسنها .. وتكشف أسرارها لكل من يُعمل عقله في لغة الضاد ... 

ــ تودّ كلّ رياض الأرض لو مُنِحَت أزهارُها قُبلةً من خدّها التـــَرِب

ــ وترتجي الغِيد لو كانت قلائـدُها نظماً من الشعر أو نثراً من الخُطَب 

هذه اللغة التي تتمنّى كلّ رياض الأرض لو مُنِحت أزهارها قبلة منها . والتي تودّ الغيد أن تكون عقودها من دررها البيانيّة .. ما هي ؟ إنها التي نزل بها وحي الله ..

ــ روحٌ من الله أحيت كلّ نازعةٍ من البيان وآتت كلّ مُطّلب

وهي التي جابت ‘أعماق التاريخ ..تحمل الفكر الإنساني بين جنبات ألفاظها وتراكيبها ، فنقلت فلسفة الإغريق والرومان .. وحضارة الفرس .. وعلوم العرب ..هذه اللغة التي جازت الفيافي والقفار والجبال .. فما تعبت .. ولا وهنت .. وتلقّف الغرب أسباب الحضارة ، وأسرارها ، وعلومها عن تلك الغادة الهيفاء التي ما عجزت عن استيعاب علوم ..وفكر ..وفلسفات ..الحضارة الإنسانية منذ نشأتها ..إلى أن رُصِّعَت بدرر آيات الله ، والتي نزل بها وحي الله ، ونطقت بها سور القرآن ، ودعا بها رسول الله في منطِقٍ هاشميّ الوشي ، فطابت به أنفس الأنام .. والأيام ..

ــ نورٌ من الله هال القومَ ساطعُه وليس يُحجب نور الله بالحجب 

ــ تكلّمت سور القرآن مفصحةً فأسكنت صخب الأرواح والقضب

هذه اللغة المقدّسة .. إنها لغتي .. لذا هل تعذرني إن قلت : " إنني محور الكون " حين أنطِق بها .. وكيف لا أنحاز إليها وأنا أرى حِراب الغدر ، والجهل ، والكسل تنهش لحمي ، وفكري، وروحي، ووجودي في همجيّة طائشة تريد تحطيم عروش تاريخنا و حضارتنا وأمننا ، ومستقبلنا عبرَ إعمال أسنّة وحِراب ومعاول الهدم في جسد الأمّة .. في حروف اللغة ..فتسيل دماؤها الطاهرة، الزاهية، الفصيحة على أعقاب أقدام الجاهلين الحاقدين الجاحدين الكسالى ..

كيف تريدون منّي أن أهجرها إلى العاميّة ـ التي تزعمون أنها الأقوى تعبيرا ـ وأنهم مثقّفون يتقنون اللغات الأجنبيّة ويرطنون ( باليّس والنّو ) عنواناً هزيلا لثقافتهم المُدّعاة .. أقول لأولئك الذين لا يميّزون بين الدّرّ والسَغَب :

أنتركُ العربيَّ السّمح منطِقُه ألى دخيلٍ من الألفاظ مُغتَرب

وفي المعاجم كنزٌ لا نفادَ لهُ لِمـن يميّز بين الدّرّ والسَّغَب

شبكة سورية الحدث

0 0 0
1367
2018-05-15 9:48 PM
كل تشرين والنصر حليفنا..بقلم: النائب علي الشيخ

كل تشرين والنصر حليفنا..بقلم: النائب علي الشيخ

صباح الخير والنصر  لبلادي واهلي ورفاقي لصبح اشرق واطل برقي وأخلاقية ونضال البعثي المؤمن بفكره وعقيدته المحب لشعبه واهله ووطنه الحريص على الثوابت والحقوق  العربيه المؤمن بوحدة الوطن العربي  القارئ المفكر لتاريخ الآباء والأجداد  الم ... التفاصيل
المزيد
المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنسانيكما يعلم سائر الخلق بمختلف أجناسهم أنهم ضيوف على هذه الدنيا الفانية، و أنهم لا محالة ذاهبون عنها يوماً ما، و تلك حقاً من ثوابت الفطرة البشرية التي لا نقاش فيها، فلعل من جملة تلك الثوابت أن ا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS