أخرالأخبار
سورية الحدث


السويداء – معين حمد العماطوري  


منذ فجر الخامس والعشرين من تموز، وتداعي نخوات الأهل الغيارى من أبناء جبل العرب الأشم أحفاد سلطان باشا الأطرش، من شيوخ وشباب وأطفال ونساء، للدفاع والذود عن الأرض والعرض مسطرين ملاحم البطولة والفداء واضعين بجبهة التاريخ المعاصر اساطير الدفاع وصد العداء، رافضين الإرهاب الداعشي التكفيري الصهيو امريكي، داحرين بأسهم وجبروتهم بعزيمة الانتماء وإيمان العقيدة بالثبات والبقاء في الأرض والتشبث بالدفاع عن العرض، رابطين اعناقهم في اعواد مشانق العزة والفخار، بعد ان قدمت المحافظة 300 شهيد وأكثر من 200 جريح وتحملت تشريد أسر وتدمير بيوت وتعطيل أعمال العديد من أهالي القرى الشرقية، وإصابة بعض الجرحى بإعاقة نتيجة لجراحهم البليغة، وبيوت يكتنفها اليتم نتيجة استشهاد أعيالهم ومعيلهم.

وتخليداً لأرواح الشهداء الذين ارتقوا إلى السماء دفاعاً عن الأرض والعرض وحماية الوطن، وتمجيداً لبطولاتهم الخالدة في الذاكرة الشعبية والوطنية والإنسانية التي دخلت التاريخ بعملهم الأسطوري، بعد أن أذهلت آثار فعلهم البطولي العدو قبل الصديق، مستذكرين أن الخامس والعشرين من تموز هو اليوم الذي قامت به الثورة السورية الكبرى بقيادة المغفور له سلطان باشا الأطرش، وهو اليوم في تاريخنا المعاصر الذي سطرت فيه نسوتنا وأطفالنا وشيوخنا ملاحم الفداء والبطولة...وعلقت مشانق الدواعش في ساحات السويداء بعد أن كانوا يرعبون البلاد الذين يهاجمونها، لكن إرادة أهالي جبل العرب رفضوا الإرهاب وأعوانه أن يحتل أراضيه لو ذهب جميعاً سكان تلك القرى شهداء...فما أن حاول في خلسة من الليل الدخول حتى قابله بواسل ونخوات شيوخ وحداء الشباب / بالروح نفدي وطنا/ ودحروه وردوه منكسراً مذلولاً رغم غطرسته وتسلله كالخفافيش في الليل الداكن، اندحر بنخوة العمامة والعباءة حيث حضر إلى قلب المعركة الأمير جهاد الأطرش من فراش مرضه وقال الأمير: عيب علينا أن ما حمينا ترابها/ وردد امام اصحاب النخوة بين الشباب /الموت عز بين الاهل/، كذلك حضرت العمامة متمثلة بشيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ يوسف جربوع والشيخ حمود الحناوي فذهب الاول الى قرية رامي والثاني الى قرية اشبكي تحت رصاص القناصين يحملون سلاح الايمان والصمود والعقيدة بالنصر ضد الارهاب والتكفيريين...

ولأن السويداء تكللت بالسويداء بشهادة الشهداء وآلام الجرحى فقد اتخذت المرجعية الدينية المتمثلة في مشيخة عقل طائفة المسلمين الموحدين دروز قراراً صدر وفق بياناً تضمن فيه اقتصار مراسم العيد الاضحى المبارك على الشعائر الدينية فقط، بحيث جاء في البيان الآتي: 

بيان صادر عن مشيخة العقل بمناسبة عيد الأضحى المبارك

قال تعالى: (ذلك بأن الله هو الحق وإن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير) صدق الله العظيم 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وآله وصحبه أجمعين.

بقلوب مؤمنة صابرة ونفوس راضية طاهرة تمر على الأيام العشرة الأوائل من ذي الحجة المباركة المختتمة بعيد الأضحى المبارك ونحن نزف فيه شهداء الدين والوطن الذين دافعوا عن الأرض والعرض والكرامة سائلين المولى عز وجل أن يلهمنا الصبر والسلوان ويشملنا بالقبول والرضى ويعيننا على مواجهة البلوى وتحمل المحنة ويكتب لنا النصر على المعتدين أهل الجهل والضلال.

   إخوتنا وأخواتنا في الوطن والإيمان, إن ما يجري على الساحة السورية خارج عن حدود الله ولم تقره الأديان ولم تعرفه الرسالات السماوية, والإنسانية والبشرية براء من هذه الولايات والمجازر وانتهاك الحرمات وفي أعقاب ما جرى نهيب بأهلنا الكرام الالتزام بتوجيهات مشيخة العقل الكلية احتراماً لمشاعر أسر الشهداء وإكراما لأرواحهم ودمائهم الطاهرة تقديرا للظروف الراهنة: 

1. الاكتفاء بالشعائر الدينية فقط.

2. الامتناع عن مظاهر البهجة والفرح والتبذير وإطلاق الرصاص والمفرقعات حداداً على أرواح الشهداء وتضامناً مع أهلنا المفجوعين وذوي المخطوفين من النساء والأطفال.

3. توجيه النوايا بالصلوات بالدعاء والتضرع لله تعالى بأن يعيد المخطوفين وان يرفع عن وطننا سورية وعنا الضيم والعدوان.

4. على الجميع أن يتخذ الحيطة والحذر ومراقبة المنغمسين والمندسين والمتلبسين في جميع الأمكنة.

5. الابتعاد عن الخلافات ونبذ العداوات بجميع أشكالها, والعمل على التكاثف والتعاضد ووحدة الصف واجتماع الكلمة وخاصة في هذا الظرف الصعب واعتبار أن الصلح سيد الأحكام.


كما وأننا نناشد العالم والمنظمات الدولية والإنسانية وشرفاء العالم من أجل إعادة المخطوفين والحرائر والحفاظ على كرامتهن والعمل الى جانبنا بالحق لأننا طائفة لم تكن من المعتدين ولا نقبل بالاعتداء علينا.

وفي الختام تتقدم مشيخة العقل بالشكر والتقدير لكل من وقف إلى جانبنا وأزرنا في هذه المحنة وشاركنا في خطبنا الجلل, ونسأله مولانا العلي القدير أن يتعافى الوطن ويعم الأمن والسلام لما فيه خير الجميع. والرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء لجرحانا الأبطال 

ولله الأمر من قبل وبعد

أخيراً يمكن القول إن الوطن المكلوم على الشهداء والمجروح على الجرحى لعمري وطن يتكلل فضاءه الحزن، والأمل بالمستقبل يقيناً من الإيمان المطلق للشعب السوري أن سبع سنوات عجاف مرت والشعب صامد بثالوثه المقدس الشعب والجيش والقائد، ولهذا آثر أهالي السويداء أن يتقدموا من جميع السوريين بالمباركة بعيد الأضحى المبارك أعاده على وطننا وقائده وجيشنا بالخير واليمن والبركة والنصر القريب إن شاء الله

شبكة سورية الحدث

0 2 0
403
2018-08-14 12:02 PM
اقتصار عيد الأضحى في السويداء على الشعائر الدينيةاقتصار عيد الأضحى في السويداء على الشعائر الدينية
بتوجيه الرئيس الأسد.. الوزير عزام يهنئ محرري السويداء ويقدم التعازي لذوي الشهداء

بتوجيه الرئيس الأسد.. الوزير عزام يهنئ محرري السويداء ويقدم التعازي لذوي الشهداء

بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد قدم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام التعازي لذوي الشهداء الذين ارتقوا اثناء خطفهم لدى تنظيم “داعش”  الإرهابي وذلك خلال مجلس تشييع وتأبين جرى في قريتهم الشبكي بريف السويداء الشرقي.كما نقل الوزير عزام التهاني ... التفاصيل
المزيد
حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

خاص - سورية الحدث علمت "سورية الحدث " من مصادر بأن السيد الرئيس بشار الأسد سيقود " حركة تصحيحة "لسوريا الجديدة والمتجددة بكافة الصعد والمجالات .وأضاف المصدر " لسورية الحدث " بأن ساعات الصباح ستحمل معها "المفاجآت" من انتصارات للجيش العربي السوري ... التفاصيل
المزيد
عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس

عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس

المهندس: ميشيل كلاغاصي13 / 11 /2018في الساعة 11 من يوم 11/11 /2018 استعادت باريس الذكرى المئوية الأولى للتوقيع على إتفاقية السلام لإنهاء الحرب العالمية الأولى، وسط إجراءاتٍ أمنية مشددة وغير مسبوقة، بحضور أكثر من سبعون ملك وقائد وزعيم وحضورٍ مميز للرئ ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS