أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

تمكنت “هيئة تحرير الشام”، “جبهة النصرة” بمسماها الحالي، من السيطرة على قرى وبلدات جديدة في ريفي حماة وإدلب بعد مواجهات مع “حركة أحرار الشام”، أحد مكونات ما يسمى “الجبهة الوطنية للتحرير”.

وقالت وسائل إعلام معارضة إن “تنظيم “هيئة تحرير الشام” أحكم قبضته على قرى وبلدات “كوكبا، راشا الشمالية والجنوبية، الزنكار، الدقماق، الزقوم، قليدين، القاهرة، العنكاوي، العميقة، الهبيط، أم نير، سفوهن، وأرينبة، وعابدين، وترملا، النقير، سطوح الدير، القصابية، حرش الطويلة، بعربو، فليفل، كرسعة، بريف ادلب الجنوبي وريف حماه المشالي الغربي”.

وأوضحت مواقع معارضة أن “المنطقة تعيش حالة ترقب وحذر إلى ما سيؤول إليه الوضع خلال الساعات المقبلة، وسط أنباء تتحدث عن نية “تحرير الشام” شن عملية عسكرية ضد فصيلي “صقور الشام” و”حركة أحرار الشام” في معرة النعمان وأريحا بهدف السيطرة عليهما”.

في حين، قالت مواقع مقربة من “تحرير الشام” إن ما يسمى “حكومة الإنقاذ” دخلت إلى بلدة تلمنس لإدارتها بعد خروج “الوطنية للتحرير” منها”.

وتداولت مواقع معارضة بياناً مكتوباً بخط اليد، وقَّعت عليه “أحرار الشام ” و “تحرير الشام” يقضي بحل “أحرار الشام نفسها في منطقة سهل الغاب، وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط لـ “تحرير الشام”.

وينص الاتفاق على “خروج من يرفض التسوية من “أحرار الشام” إلى مناطق “غصن الزيتون”، المدعومة تركياً في ريف حلب الشمالي الغربي، فيما يستطيع مَن يرغب البقاء بشرط عدم تعرُّض “تحرير الشام” لأي مسلح شارك في القتال الدائر بالمنطقة”.

ويُقدَّر عدد المقاتلين التابعين لـ “أحرار الشام” في سهل الغاب بنحو 300 مسلحاً، علماً أنهم لا يمتلكون سلاحاً ثقيلاً من دبابات ومدافع، وإنما فقط عربات دفع رباعي.

واللافت في المواجهات الحالية أن “حكومة الإنقاذ” تدخل بشكل فوري للمناطق التي تسيطر “تحرير الشام” عليها لإدارتها خدمياً وتنظيمياً، في مشهد يؤكد وجود تنسيق مسبق لـ”تحرير الشام” في السيطرة على المنطقة ككل لإدارتها عسكرياً ومدنياً.

تجدر الإشارة إلى التزام باقي مكونات “الوطنية للتحرير” الأخرى الحياد من المواجهات، وبشكل خاص “فيلق الشام”، الذي يتلقى دعمًا أساسيًا من تركيا.

وكانت “تحرير الشام” أطلقت عملية عسكرية في الأيام الماضية في ريف حلب الغربي وإدلب، تمكنت فيها من بسط نفوذها على كامل مناطق سيطرة “نور الدين الزنكي”.

وتضم “الجبهة الوطنية” كل من “فيلق الشام، جيش إدلب الحر، الفرقة الساحلية الأولى، الفرقة الساحلية الثانية، الفرقة الأولى مشاة، الجيش الثاني، جيش النخبة، جيش النصر، لواء شهداء الإسلام في داريا، لواء الحرية، الفرقة 23، حركة أحرار الشام، نور الدين الزنكي، جيش الأحرار، صقور الشام”.

شبكة سورية الحدث

0 1 0
390
2019-01-09 11:50 PM
”النصرة” تسطير على مناطق جديدة من “أحرار الشام” .. والأخيرة تحل نفسها
اطلاق مهرجان الشام بنجمعنا من حديقة تشرين  محافظ دمشق.. ريع المهرجان يعود لذوي الشهداء والجرحى

اطلاق مهرجان الشام بنجمعنا من حديقة تشرين محافظ دمشق.. ريع المهرجان يعود لذوي الشهداء والجرحى

سورية الحدث_ عبادة محمد..انطلقت اليوم فعاليات مهرجان الشام بتجمعنا بدورته الثانية في حديقة تشرين برعاية رسمية من وزارة السياحة ومحافظة دمشق أكد وزير السياحة محمد رضوان مارتيني ان مهرجان الشام بدورته من تنظيم غرفة تجارة دمشق بالشراكة مع وزارة الس ... التفاصيل
المزيد
بامر من الرئيس بشار الأسد ايقاف دعوة الإحتياط

بامر من الرئيس بشار الأسد ايقاف دعوة الإحتياط

خاص - الحدث بامر من القائد العام للجيش والقوات المسلحة السيد الرئيس بشار الأسد ايقاف دعوة الإحتياط..وفق أمر اداري حصلت" سورية الحدث "على نسخة منه يوقف سوق كافة صف الضباط والافراد الاحتياطيين المدعوين لدعوة أحتياطية بموجب امر الاستدعاء رقم/502/2016 ال ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS