أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
متى يُظهِر العالمُ علمَه ؟
مما لا شك فيه أن الأنبياء كانوا كالسراج المنير للمجتمعات التي جاءوا لإنقاذها من ظلمات الجهل و التخلف إلى نور العلم و المعرفة و العبادة الخالصة لله تعالى فعلى هذا المنوال باتت هذه الحقيقة تمثل خارطة طريق لكل مَنْ نتوسم فيه معالم الإنسان العالم المصلح الصادق بين قومه، ولا ننسى أن المهمة التي يسعى جاهداً هذا العنوان ليست باليسيرة أو السهلة بل أنه يقف أمام قضايا كثيرة تتطلب منه الجراءة و الشجاعة و الصبر على محن الدهر و نوائبه، فلعل قضية الإصلاح تُعد أولى القضايا التي يطمح لها كل مظلوم لا يجد مَنْ يُدافع عنه و يسترد له كرامته التي سُلبت منه و حقوقه المنتهكة فيكون شخص العالم الحقيقي هو المدافع عن حقوق الطبقات المضطهدة هذا من جهة، ومن جهة أخرى أن شخص العالم يمتلك من العلم و المعرفة ما يجعله في مقدمة المؤسسة الدينية و مما يُعزز دوره القيادي الكبير و يكشف عن مدى ثقافته العلمية و آثاره العلمية التي يعجز الآخرون من مجاراتها أو الرد عليها حينها يكون قد أثبت جدارته العلمية و تفوقه على أقرانه بالعلم و الأثر لا بالمال و الإعلام و الواجهات المصطنعة أو الشهادات المزيفة لما يُسمى بأهل الخبرة فهذه كلها لا تغني ولا تسمن من جوع بل يبقى العلم و الدليل العلمي هو المعيار الحقيقي في الساحة، ثم يأتي الدور الكبير الذي يلعبه العالم بهدي الأمة و انتشال الأفراد من جحيم الهاوية وما فيها من أمراض فتاكة خاصة عندما يصل المجتمع إلى مرحلة اليأس بسبب سوء الأوضاع التي تُحيط به من كل جانب مثل الحالة الاقتصادية و تدني مستوياتها لدرجة عجز الفرد عن توفير متطلبات حياته و معيشة عياله فيُصاب بذلك بحالة من التشتت في الفكر و عدم القدرة على إيجاد الحلول المناسبة للخروج من تلك الأزمة و زوال شبحها المظلم، بالإضافة إلى ذلك فإن دور العالم يبرز في إعادة الأمل للقاعدة الأساس في الأسرة وهم الشباب قادتها الأصلاء و حملة فكرها الناضج فبعد أن تكالبت قوى الشر و الرذيلة و حاكت المخططات من خلف الكواليس لإفساد هذه الشريحة الفتية و إغراقها بمستنقعات المخدرات و ضياعها في عالم الجريمة و الجريمة المنظمة و فقدان كرامتها و أخلاقها و هويتها في المثلية و الشذوذ الجنسي و القائمة تطول من هذه الأوبئة المدمرة، فهذه القضايا و غيرها تضع العالم أمام مفترق طُرق لا ثالث لهما فإما أن يمارس دوره الإصلاحي في إعادة المجتمع و الشباب إلى المسار الصحيح الذي وضعت أسسه السماء، و إما أن يترك الأمور لأصحاب الشأن ومَنْ يمتلك الحلول الناجحة في تطبيق مشاريع الإصلاح و من خلال العديد من الفعاليات و الدراسات المستفيضة بغية الخروج من كل الأزمات التي تعصف بالمجتمع و الأفراد ومن ذلك نستنتج أن العالم يُظهر علمه عندما تقف الإنسانية على شفير الهاوية و الهلاك فيقدم ما بجعبته ليساهم في إعادة رسم الواقع و إنقاذه من مؤامرات الأعداء و وضع مشروع يتكفل بتحقيق النتائج الطيبة التي تسعى المجتمعات إلى تطبيقها على أرض الواقع، و لنا في الأستاذ الصرخي الحسني ما يجعلنا أمام مرجعية تتمتع بكافة المقدمات الواجب توفرها في شخص العالم الصادق فقد أثرى بعلمه و فكره و أدلته الأصولية و الفقهية أصقاع المعمورة و استطاع بفضل علمه على كشف الحقائق الصادمة التي كانت تخشى المؤسسات الدينية من معرفة العامة بها فكان من مشاريعه الناجحة الراب الإصلاحي و الشور وهما في مقدمة مشاريعه الإصلاحية التي أسهمت كثيراً في انتشال الشباب و بناء شخصيتهم على أحسن وجه .
بقلم الكاتب احمد الخالدي

شبكة سورية الحدث

0 0 0
326
2019-04-14 2:58 AM
هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا القرآن الكريم يحتوي على الكثير من القصص ذات الأثر الكبير و المهم في حياة الفرد خاصة و المجتمع عامة وفي ضوء عنوان مقالنا هذا نجد أنفسنا أمام قصة مؤثرة و مهمة و تفيد بالمقام لأنها ترتبط إرتباطاً كل ... التفاصيل
المزيد
المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنسانيكما يعلم سائر الخلق بمختلف أجناسهم أنهم ضيوف على هذه الدنيا الفانية، و أنهم لا محالة ذاهبون عنها يوماً ما، و تلك حقاً من ثوابت الفطرة البشرية التي لا نقاش فيها، فلعل من جملة تلك الثوابت أن ا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS