شبكة سورية الحدث


شباب "درعا" يتبرعون بدمائهم للوطن دمنا هويتنا الذي امتزج بحب الوطن

درعا.. هيثم العلي   تعبيراً عن دعمهم للجيش العربي السوري، وتضحياته في سبيل منعة الوطن ومواجهة المؤامرة التي تستهدفه، قام فرع الشبيبة بمحافطة درعا بحملة للتبرع احتفالا بعيد الشهداء تزاحموا بدمائهم ليشاركوا في عملية الاستقرار التي ينفذها الجي حامي الديار.موقعتا تابع حملة التبرع بالدم ليرصد انطباعات المشاركين وكانت البداية مع الشابة المتبرعة"نور عقاد " التي قالت: جئت للتبرع بالدم لجيشنا الباسل الذي لا يدخر وسعاً في حماية أمن وأمان الوطن والمواطنين، ومن أجل كل إنسان هو بحاجة، وأنا إحدى المشاركات بالحملة على استعداد تام أن أقدم روحي رخيصة للوطن إذا لزم الأمر، لقد طلبوا هويتي أثناء التبرع بالدم فقلت أنني لا أحمل هوية، لكن دمنا هو هويتنا وهو الذي امتزج بحب الوطن، وهذا أقل ما يمكن تقديمه للوطن الذي عشنا وتربينا فيه». وقال الشاب "وليد شحادات" أحد المشاركين بالحملة: جئنا لنؤكد للعالم أجمع أن دمنا واحد، ومصيرنا واحد، وإن الشعب السوري واع ومدرك لما يحاك ضده من مؤامرات لن تنال من وحدته الوطنية. جئنا لنتبرع بالدم لحماة الديار لأنهم هم الذين يسهرون لكي ننام بأمان وطمأنينة، فهذا الأمر هو أقل ما يمكن أن نقدمه لبلد تربينا من خيراته، وما أود قوله هو أن هذا الحشد الكبير من المتبرعين يعكس الصورة الحقيقيةالتي يعيشها هذا الشعب المتآخي المتحاب الذي يعشق بلده».وقالت ردينا عازر امين فرع درعا للشبيبة عن أهمية الحملة: حملة التبرع بالدم التي شارك فيها مجموعة  من الشباب والشابات بفرع درعا للشبيبة  بعيد الشهداء  لفتة ذاتية ورغبة شديدة في التضامن مع شعبنا الوفي وجيشنا الصامد  وهي أقل واجب ممكن أن نقدمه لجيشنا العربي السوري ووفاء للوطن.الرفيق خالد قناة رئيس مكتب الشباب بفرع درعا للحزب قال: جاء اليوم شبابنا  متحمسين لهذه المبادرة الشبابية وتعبيراً عن تضامنهم مع أبناء الوطن في كل جزء من سورية الحبيبة وما يقدمونه الآن من دم لا يساوي شيئاً أمام من ضحوا بأرواحهم فداء لوطنهم ولنوجه رسالة تعبير عن تلاحم السوريين في وجه المؤامرة لمن يحاول أن يزعزع استقرار وطننا الحبيب..
التاريخ - 2019-05-02 8:21 PM المشاهدات 430

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا