أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

 المحافظ الذي أحبه الناس..

 

سورية الحدث _ درعا..هيثم علي..

 يحمل من الوطنية والإنسانية الكثير وهذا ماساعده في إنجاز مهمته بسرعة فهو متابع لأدق الجزئيات يربط النهار بالليل من أجل متابعة شؤون المحافظة ورغبات المواطنين ويخرج بجولات ميدانية بشكل دائم لمتابعة أحوال الناس ويؤكد من خلال ذلك أنه لا يستطيع الصبر إذا علم أن هناك إشكالاً ما في إحدى المناطق لديه حيث يسارع للمشاهدة وللمعالجة ضمن الإمكانات المتاحة من دون تقصير أو إبطاء ومن يلتقِ به للمرة الأولى يجد نفسه أمام مسؤول همه عودة الحياة والحركة الاعتيادية للمحافظة ومتابعتها بتفاصيلها.

يدرك ويؤمن بان أي عمل يتطلب التخطيط والتجهيز والتنفيذ والإشراف والمتابعة حتى يصبح ناجحاً فعندما يكون المسؤول متابعاً فإن الكادر الذي يعمل معه سيكون متابعاً أيضاً وبذلك يتم تذليل الصعوبات وكسر الروتين ما يؤدي إلى الإسراع بكل الأعمال سواء الإدارية أو التنفيذية "معاملات أو مشاريع" بشكل سريع وإن متابعته اليومية جعلته يكوِّن فكرة عن أهم المعاناة ومعاملات الخدمات التي يحتاجها المواطن. 

ذاك الرجل الذي شغل الناس طويلاً نال عشق أهالي حوران الذين رأوا فيه رجلاً حقيقيًّا صاحب مبادئ راسخة وخاصة حينما يتعلّق الأمر بأمر يخص حياة المواطنين وهو يمتاز بعلاقات اجتماعيه ممتازة تربطه مع أهالي حوران عندما ملكه الناس لم يكن ذلك إلا من خلالِ عشقه للتواضع. وأنفته من الكبر وبخلقه ونبله وبقلبه المفتوح للجميع وبامتداد يده للعطاء وبلسانه بقولِ الخير وبابتسامته التي لا تنقطع.

هو قامة وطنية متميزة وصاحب حضور متواصل مؤثر بين الناس وهذا ما لمسناه من خلال تجوالنا وتواجدنا بين الناس في جميع مناطق المحافظة واحدًا من رجالِ الدولة شاهدًا على فترة  التحرير والاستقرار وعودة الأمن والأمان للمحافظة واليوم هو صمام البناء وعودة الأعمار.

 يعتبر أحد أبرز أسباب صمود وثبات وانتصار درعا وكان له الدور البارز بانجاز عدد كبير من المصالحات الوطنية في عدد من قرى حوران واشرف بنفسه على افتتاح مراكز إيواء مؤقتة مجهزه بأفضل وسائل المعيشة اليومية ولم يقبل أن ينال التهجير من أبناء المحافظة جراء الممارسات التعسفية للتهجير التي قام بها الإرهابيين لبعض المناطق وأعطى توجيهاته بإيجاد فرق أغاثه وطبابه اسعافية مناوبة بشكل مستمر بتلك المراكز وكان يحرص على دخول الحاجيات الأساسية للقرى في ريف درعا بعد تحريرها ودخول وحدات الجيش العربي السوري إليها من طحين وغاز ومازوت ومساعدات سلل غذائية.

شعاره اليومي: لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، فلا تجد لديه مراجعين ولا تجد على مكتبه بريداً يعشق التشاركية في الإنجاز والعمل والجميع سواسية لا فرق بين محافظ ومواطن بين مدير أو موظف فهو يؤمن بأن المسؤول وضع كي يحمل أمانة في منصب وليس تشريفاً بقدره وثقة كبيرة عليه احترامها والعمل عليها جعلته راعياً لتلبية حوائج الناس من دون تقصير أو إهمال.

ويحاول بشكل أو بآخر تطوير الفكر والتعامل الإداري وكسر حاجز الروتين من خلال الأفكار والطروحات التي تصله عبر الأهالي واللجان الشعبية ودراستها وتنفيذها ويستمع للملاحظات بروية ومظاهر الخلل يعمل على حلها ومعالجتها دون تردد لأنه واثق من نفسه. 

لم يختلف أحد في أي مكان على قدراته وصدقه ونزاهته وتفانيه في العمل وثقته في مواجهة التحديات فاليوم من يزور درعا يشاهدها كما يعرفها أيام زمان بل أكثر حيوية وتفاؤلاً من خلال عودة الحياة الطبيعية والحركة اليومية الدائمة ومن خلال عودة حركة البناء والسياحة والتجارة والصناعة وفتح الأسواق وترميم الشوارع وتأهيل الحدائق والساحات وفتح الكراج الغربي والشرقي والتطور العمراني والخدمات الذي اختلف جذرياً عما كان أثناء الأزمة التي عانت منها درعا الويلات كل ذلك بهمة وتوجيهات ومتابعة محافظ درعا الذي يربط النهار بالليل.

ويحاول بشكل أو بآخر تطوير الفكر والتعامل الإداري وكسر حاجز الروتين من خلال الأفكار والطروحات التي تصله عبر الأهالي والوجهاء ودراستها وتنفيذها، ويستمع للملاحظات بروية ومظاهر الخلل والفساد يعمل على حلها، لأنه واثق من نفسه، وبأنه لتنفيذ الحق والقانون لا يقبل لومة لائم.

ومن يلتقِ بمحافظ درعا للمرة الأولى، يجد نفسه أمام مسؤول همه مواصلة الأعمال ومتابعتها بتفاصيلها، يحمل من الوطنية والإنسانية الكثير يخرج بجولات ميدانية بشكل دائم لمتابعة أحوال الناس، ويؤكد من خلال ذلك أنه لا يستطيع الصبر إذا علم أن هناك إشكالاً ما في إحدى المناطق لديه حيث يسارع للمشاهدة وللمعالجة ضمن الإمكانات المتاحة من دون تقصير أو إبطاء.

واللواء محمد خالد الهنوس  من محافظة حماة  تخرج ضابط عامل حربي من الكلية العسكرية الحربية في حمص خدم وطنه بإخلاص وشرف بعد إتباع لعدة دورات عسكريه ومنها دورة قيادة وأركان ودورة ركن مجاز .

 ومن المهام التي شغلها قائد سريه ومنها تسلسل إلى قائد كتيبه وبعدها قائد لواء وقائد الفرقة الثالثة وكان اخرها رئيس اركان الفيلق الثالث وقائد لعدد من التشكيلات العسكرية في محافظة درعا لا أكثر من 30 سنة احيل للمعاش وكلف بتاريخ  4 نيسان 2011 محافظا" لمحافظة درعا وحالياً عضو في اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.

شبكة سورية الحدث

0 1 0
952
2019-05-14 10:44 PM
محافظ درعا قامة وطنية ورجل دولة من الطراز النادر
اطلاق مهرجان الشام بنجمعنا من حديقة تشرين  محافظ دمشق.. ريع المهرجان يعود لذوي الشهداء والجرحى

اطلاق مهرجان الشام بنجمعنا من حديقة تشرين محافظ دمشق.. ريع المهرجان يعود لذوي الشهداء والجرحى

سورية الحدث_ عبادة محمد..انطلقت اليوم فعاليات مهرجان الشام بتجمعنا بدورته الثانية في حديقة تشرين برعاية رسمية من وزارة السياحة ومحافظة دمشق أكد وزير السياحة محمد رضوان مارتيني ان مهرجان الشام بدورته من تنظيم غرفة تجارة دمشق بالشراكة مع وزارة الس ... التفاصيل
المزيد
حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

خاص - سورية الحدث علمت "سورية الحدث " من مصادر بأن السيد الرئيس بشار الأسد سيقود " حركة تصحيحة "لسوريا الجديدة والمتجددة بكافة الصعد والمجالات .وأضاف المصدر " لسورية الحدث " بأن ساعات الصباح ستحمل معها "المفاجآت" من انتصارات للجيش العربي السوري ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS