شبكة سورية الحدث


تفاصيل مقتل الطفلة ماسة معاوية على يد العاملة الأثيوبية

#لبنان : قصة مقتل الطفلة ماسة معاوية على يد العاملة الأثيوبيةفي صباح الخميس الساعة ٩ صباحا استيقظت علا والدة الطفلة وجهزت نفسها للذهاب إلى العمل سارعت ابنتها ماسة معاوية البالغة من العمر ٤ سنوات لتقبيلها ومعانقتها كما لو أنها كانت تودع أمها قبل ذهابها إلى مدرسة (المانر سكول) لتدريس التلاميذ.نذكر أننا في الشهر الرمضاني حيث أن عباس معاوية والد الطفلة صاحب مقهى ماسة كافيه في البلدة وعمله يتطلب التأخر في السهر لذلك كأن الأب نائم وابنه ايضاً نائماً بجانبه غارقين في نومهم .غادرت الأم للعمل وظلت الطفلة تلعب مع الخادمة. غير أن الخادمة عن سابق تصور وتصميم رمت المازوت في أروقة المنزل والغرف وأضرمت النار ثم رمت بالطفلة ماسة من النافذة مباشرة نحو الأرض من الطابق الرابع ففارقت الصغيرة الحياة، وقفزت الخادمة بدورها من الطابق الأول من المنور فجاء جرحها طفيفاً لكنها مثلت أنها متوفاة او مغمى عليها .في هذه الأثناء استيقظ والد الطفلة على رائحة الحريق وصراخ شقيقة الخادمة التي تعمل في منزل الجد منذ أكثر من ثلاث سنوات فسارع لإنقاذ ابنه ومغادرة المنزل واتصل بالدفاع المدني وهرع لإبنته المغمية أرضاً وتم نقلها إلى مستشفى دار الأمل الجامعي كما وحمل عم الطفلة الخادمة وتم نقلها إلى مستشفى المرتضى .الوالد المصدوم حاول جاهداً إنقاذ الجميع هو نجا والإبن بخير أما الطفلة فتوفيت فيما الخادمة تم معالجتها من جرح بسيط في الرأس واعترفت بعد ساعتين بكل ما حصل للجهات الأمنية المختصة . وأعترفت أيضاً أن تخطيطها كان يشمل موت الأب وشقيق الطفلة في الحريق .كل هذا وما من مبرر لفعلة الخادمة . جريمة قتل ومأساة بيت ذنبه الوحيد أنه فتح أبوابه لعاملة أجنية مدركين أن الأصابع لا تتشابه حيث أن شقيقة الخادمة لا تزال تعمل في منزل الجد حتى الآن .
التاريخ - 2019-06-02 3:16 PM المشاهدات 1358

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا