أخرالأخبار

كشف مصدر مسؤول في الجمارك  عن ضبط 38 ألف حبة مخدرات (كبتاغون) في مطار دمشق الدولي كانت تتجه للخرطوم.

وفي التفاصيل، بين المصدر أنه تم كشف الحبوب المخدرة بعد إجراء عمليات تفتيش لأحد الحمولات التي كانت ستنقل على متن إحدى الطائرات التي تتجه إلى السودان، موضحاً أن الحمولة كانت عبارة عن إطارات للوحات زينة، تبين بعد تفكيكها وتفتيشها بشكل دقيق أنها تحوي حبوب مخدرة، وتم إجراء التفتيش لكل اللوحات المشبوهة، وجمع كميات الحبوب المخدرة المخبئة فيها، ونظمت قضية وفق الأنظمة المعمول بها، وأحيلت للجهات المختصة لمتابعة التحقيقات واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وحول ما إذا كانت هذه الحبوب تصنع محلياً أم أنها دخلت للبلد بغرض العبور، رجح المصدر أن تكون هذه الكميات دخلت بغرض العبور، ومازالت التحقيقات جارية وسيتم التعرف من خلالها على المصدر الأساس لهذه الحبوب المخدرة، وأكد أن هناك الكثير من الحبوب المخدرة (كبتاغون) باتت تصنع محلياً ضمن ورش تختص في مثل هذه الأعمال، إذ تم استغلال الظروف العامة للبلد لتصنيع مثل هذه الحبوب خاصة في المناطق التي شهدت توترات أمنية, وحول نشاطات الضابطات الجمركية بين المصدر أنه يتم العمل حالياً على إتمام جداول التنقلات لرؤساء المناطق والمفارز بعد أن تم إنجاز جدول تنقلات رؤساء الضابطات الجمركية، منوهاً بأن جدول تنقلات الضباط الذي يتم العمل عليه سيشمل نحو 39 ضابطاً رتبهم مادون المقدم، متوقعاً أن يصدر هذا القرار خلال اليومين القادمين، لافتاً إلى أن مثل هذه التنقلات تكون لغاية تطوير حركة العمل الجمركي وتبديل أماكن العاملين في الضابطات الجمركية وتدريبهم على العمل في مختلف المناطق الجغرافية، إضافة لمنع الاستمرار واستدامة العاملين لفترات طويلة في نفس الأماكن، ومنع حدوث علاقات مع الوسط الذي يعملون فيه تؤثر على نزاهة العمل.

وأشار إلى أن هذه التنقلات تحد من حالات الترهل وتحدث من آليات العمل ونشاطه بما يحسن العمل العام الجمركي، مبيناً أن حركة التنقلات الحالية تأتي في إطار التنقلات الدائمة التي تعمل عليها الجمارك بهدف إعادة توزيع العاملين في الضابطات الجمركية وتكليفهم بالمهام المطلوبة مع التركيز على معايير القدرة والكفاءة في التكليف بالمهام الجمركية.

وحول أولويات العمل الجمركي بين أنه يتم في إطار خطة الجمارك واستراتيجيتها المتناغمة مع توجهات الحكومة في القضاء على ظاهرة التهريب وتجفيف منابعه عبر التركيز على القضايا الكبيرة ومتابعة كبار المهربين ومستودعاتهم وتكثيف الحضور الجمركي والدوريات على مداخل المدن والطرقات الرئيسية لضبط حركات التهريب، وأن هذا الإجراء يصب في حماية الإنتاج والصناعة المحلية ويضمن عدم دخول مواد مجهولة المصدر والمواصفات، وأن خطط عمل الجمارك تتجه نحو مكامن التهريب الأساسية لمعالجتها وضبطها عبر التمركز على نقاط ومعابر التهريب. 

شبكة سورية الحدث

0 1 0
97
2019-07-09 3:51 PM
تنقلات جديدة لضباط الجمارك .. قريباً
غرامات التهريب توزع خارج الجمارك 500 ألف حصة وزير المالية ومثلها للرقابة

غرامات التهريب توزع خارج الجمارك 500 ألف حصة وزير المالية ومثلها للرقابة

أكثر من 1500 حصة من الحوافز الاستثنائية من أموال الصندوق المشترك لإدارة الجمارك ذهبت لغير العاملين في الإدارة ومديرياتها ومفارزها، وخُصص بها عاملون في وزارة المالية والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش والجهاز المركزي للرقابة المالية وربما جهات أخرى، نا ... التفاصيل
المزيد
حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

حركة تصحيحية بقيادة الرئيس الأسد ...مفاجئات مع ساعات الصباح

خاص - سورية الحدث علمت "سورية الحدث " من مصادر بأن السيد الرئيس بشار الأسد سيقود " حركة تصحيحة "لسوريا الجديدة والمتجددة بكافة الصعد والمجالات .وأضاف المصدر " لسورية الحدث " بأن ساعات الصباح ستحمل معها "المفاجآت" من انتصارات للجيش العربي السوري ... التفاصيل
المزيد
مجلس الوزراء يستعرض الترتيبات والتحضيرات النهائية لإطلاق الدورة /61/ لمعرض دمشق الدولي

مجلس الوزراء يستعرض الترتيبات والتحضيرات النهائية لإطلاق الدورة /61/ لمعرض دمشق الدولي

سورية الحدث _ متابعة استعرض مجلس الوزراء الترتيبات والتحضيرات النهائية لإطلاق الدورة /61/ لمعرض دمشق الدولي والجهود المبذولة من الوزارات والجهات المعنية لإنجاحها على مستوى التنظيم والمشاركات المحلية والخارجية والنشاطات الفنية والثقافية المرافقة ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS