شبكة سورية الحدث


تحويل الشكل القانوني للشركات واعادة تقويم اصولها حسب المرسوم ٦١ ..التجار متخوفون من نسبة الضريبة ١% التي تعود لعشرات السنين

تحويل الشكل القانوني للشركات واعادة تقويم اصولها حسب المرسوم ٦١ ..التجار متخوفون من نسبة الضريبة ١% التي تعود لعشرات السنين
سورية الحدث _ عبادة محمد...ضمن نشاطها الاسبوعي لقاء الأربعاء التجاري - لقاء مع مسؤول نظمت غرفة تجارة دمشق وبالتعاون مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وسوق دمشق للأوراق المالية ندوة تحت عنوان :تحويل الشكل القانوني للشركات وإعادة تقويم أصولهااكد الدكتور كنان ياغي نائب المدير التنفيذي لسوق دمشق للاوراق المالية ان اسباب عدم مبادرة الشركات للاستفادة من أحكام المرسوم  ٦١ انه اهمل بعض القضايا المهمة التي تهم اصحاب الشركات ومن اهمها رسم اعادة تقويم الاصول واعفاها من رسم الضريبة و اخضعها لرسم تنازل ١% ولكن هذه القيمة تعد كبيرة لان فرق القيم من عشرات السنين اصبحت كبيرة كما انه اغفل المرسوم اعادة تقييم الموجودات غير الثابتة مثل شهرة المحل والماركة المسجلة ولم يسمح باعادة تقويمها فالماركات المشهورة مدفوع عليها تسويقيا مبالغ كبيرة وقد رسخت في عقل المستهلك وهذه الامور تعتبر بمعايير المحاسبة الدولية لها قيمة مما حدا بالشركات الابتعاد عن مثل هذا التحويلوأضاف ياغي ان المظام الضريبي ايضا ساهم باحجام الشركات عن التحويل لشركات مساهمة من خلال سداد الضرائب ومعايير الرقابة المفروضةفيما بين أيمن ابو زيتون مدير الشركات في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلكان فوائد تحويل الشركات العائلية إلى شركات مساهمة مغفلة يصبح الملكية فيها بشكل اسهم ويصبح ثمنها حقيقيا وكل شريك في هذه الشركات المساهمة كم سعره سهمه في الشركة مشيرا الى اجراءات التبسيط التي تقدمها الشركات وتسهيل اجراءات التاسيس والتحويل بحيث تصبح سريعةواوضح السيد أنس ناعسة رئيس الشعبة القانونية في قسم VIP الشركات في وزارة التجارة الداخلية ان اهم اجراءات تحويل الشركات العائلية الى شركات مساهة ان هناك عدة اشكال قانونية التضامن التوصية والمحاصة ومحدودة المسؤولية بنوعيها والمساهمة المغفلة والعامة حيث يتفق الشركاء على التحويل القانوني وفق المعطيات المتفق عليها ثم يتم تقديم الطلب للوزارة مع اسم ونوع الطلب الذي يحول له الشركاء والوثائق الثانية فيتم تصليح القرار او الشكل القانوني للشركةواشار الى المزايا التي تجنيها الشركات منها الشخصية الاعتبارية والمزايل والضريبةمن جهته عامر خربطلي مدير غرفة تجارة دمشق تحدث عن دور غرفة تجارة دمشق بتوعية النجار باهمية التحويل الى شركات مساهمة المعول عليها ان تكون محرضا اساسيا لعملية الانتعاش والتعافي ما بعد الازمة مبينا ان هناك اسباب حالت دون التشجيع للشركات العائلية الى شركات مساهمة موضحا ان هذه الشركات تضمن استمرارية الشركات العائلية مشيرا الى انتهاء بعض الشركات العائلية بسبب السفر، وتشجع الغرفة على التحويل لتكون ضمانا لاستمرار الشركات السورية مئات السنين وهو المطلوب لمرحلى الانتعاش
التاريخ - 2019-07-18 1:35 AM المشاهدات 1322

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا