شبكة سورية الحدث


العيد حلال على الأثرياء حرام على الفقراء

العيد حلال على الأثرياء حرام على الفقراء
في الوقت الذي يتوافد فيه المواطنون على الأسواق والمحال الخاصة بصناعة الحلويات ومتاجر اللحوم، هناك بعض المواطنين يفترشون الطرقات لا يعرفون من العيد سوى اسمه فقط.هو رجل طاعن بالسن يجلس على إحدى الأرصفة ويبيع "القداحات"، يحمل عصاه في اليد اليمنى ويتعكز بها وفي اليد اليسرى بضاعته التي يعتاش عليها، وجل مايشغل باله تأمين قوته اليومي وأجار منزله.يقول العم "أبو محمد" :"يعتقد العديد من الناس أنني متسول يمرون من أمامي ويرمون لي النقود، وهذا الأمر يشعرني بالإهانة فلو أردت التسول لما كنت أجلس من الصباح حتى المساء وأنا أعرض بضاعتي".ويضيف :"مرات عديدة أبقى دون طعام لأكثر من يومين، الجوع جعل جهازي الهضمي يتوقف عن العمل، عملي لا يسد كل متطلبات الحياة ولكنه يبقى أفضل بكثير من مد يد الحاجة إلى الناس، أراهم يحملون أكياس عدة ويتحدثون عن العيد، ربما أصبت بالزهايمر فأنا لا أذكر بتاتاً متى كانت آخر مرة شهدته، ولم أعد واثقاً كفاية أن مثل هذه المناسبات هي من حق الفقراء فعلاً".أربع وعشرون ساعة فقط تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك، بعضهم يجهزون الذبائح والأضاحي وبعضهم يحجزون أماكن لهم في المنتجعات والحفلات وآخرون كثر مهمشون يقتاتون رغيف الحياة من بقايا طاولات الترف.
التاريخ - 2019-08-10 11:56 PM المشاهدات 683

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا