شبكة سورية الحدث


أجراس ثانوية البرماوي في درعا تقرع معلنة انطلاق العام الدراسي

أجراس ثانوية البرماوي في درعا تقرع معلنة انطلاق العام الدراسي
سورية الحدث - هيثم علي  أجراس ثانوية البرماوي والتي تعتبر من أقدم المدارس في المحافظة ولها تاريخ عريق في تخريج العديد من أبناء المحافظة المتفوقين قرعت صباح امس معلنة انطلاق العام الدراسي الجديد حيث استقبلت المدرسة التلاميذ والطلاب من مختلف المراحل التعليمية بعد أن قامت بتأمين جميع المستلزمات الضرورية لبدء العام الدراسي الجديد.إرنا المدرسة اليوم التي استقبلت طلابها والتقينا مع المهندس بلال برماوي رئيس مجلس الإدارة الذي حدثنا عن افتتاح العام الدراسي فقالأن العملية التربوية هي عملية تفاعلية تتضافر فيها كل جهود العاملين من أسرة تربوية ومدرسة ومجتمع وذلك بغية الوصول إلى الأهداف المرجوة منها.وتتمثل عناصر التطوير وفق عملنا ومنهجنا في المدرسة بمنظومة رئيسية تشمل الطالب والمعلم والمنهاج فالاهتمام بالطالب يأتي أولا لتلبية حاجاته واهتماماته في بيئة مدرسته توفر تعليماً حرّا يشجع على الابتكار والانتقال به إلى مستويات الإدراك المعرفي الأعلى وتحفيزه على ممارسة النشاط التفاعلي التبادلي مع اقرأنه ومعلميه وبيئة المجتمعية المحلية والكبرى فتصبح عملية التعلم والتعليم تعمل في بيئة تربوية حيوية بدافعية متجددة وبمواقف تدريسية فعالة بمنظومة محفزة للإبداع تتمثل في التفكير والتفكير الناقد وإعمال العقل.ومن هنا اتخذنا كل الإجراءات التي من شأنها ضمان انطلاقة العام الدراسي بشكل ناجح بحيث تحقق العملية المعرفية والعلمية أهدافها منذ بداية العام استقبلنا منذ الصباح طلابنا الأعزاء بعد تأمين كل المستلزمات الضرورية لنجاح العملية التعليمية التربوية وتوفر الخدمات الضرورية والذي كان له دوراً كبيراً في زيادة عدد التلاميذ من خلال تجهيز الكتب والغرف الصفية والحاجات الأساسية لبدء العام الدراسي عدا عن تواجد الكادر التدريسي القدير والذي ترفع له القبعات ويعتبر من خيرة مدرسي المحافظة.فيما أشارت الطالبك نهال الزعبي إلى أنها حضرت منذ الصباح الباكر للمدرسة ودخلت القاعات الصفية التي كانت مزينة وتتوفر فيها جميع متطلبات التعليم وأضافت نحنا سعداء بعودتنا إلى مقاعد الدراسة في هذه المدرسة النموذجية. .ابراهيم أحد طلاب الصف التاسع في المدرسة قال إنه سعيد بالذهاب إلى المدرسة بعد افتتاح العام الدراسي إلا أنه أضاف “اول يوم كان مميزا بمشاهدة أصدقائي ومتابعة التحصيل العلمي في اول ايام الدراسة عبر كادر تدريسي له اسمه ومكانته في المحافظة واسعى هذا العام لأكون من بين طلاب المحافظة المتفوقين ”.ويجلس إبراهيم مع زميله في مقعد واحد “ويزيد بحديثه وجودي في مدرسة مميزة ورائدة أتعلم بها يكفيني لأكون مميزا في تعليمي ودراستي شكرا للكادر الإداري والتدريسي على طيب المعاملة”.
التاريخ - 2019-09-09 6:24 PM المشاهدات 218

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا