شبكة سورية الحدث


برلماني سوري: بيان رئيس الحكومة غير موفق و الفريق الاقتصادي أثبت فشله وهو سبب عدم استقرار سعر الصرف

برلماني سوري: بيان رئيس الحكومة غير موفق و الفريق الاقتصادي أثبت فشله وهو سبب عدم استقرار سعر الصرف
شهدت الجلسة الافتتاحية لمجلس الشعب أمس بحضور رئيس الحكومة والوزراء  تسونامي أثاره عضو مجلس الشعب بسيم الناعمة ضد الفريق الاقتصادي الحكومي محملا إياه مسؤولية عدم تحسين الواقع المعيشي للمواطنين وعدم استقرار سعر الصرف ومؤكدا أن هذا الفريق أثبت فشله وعجزه . وهذا نص مداخلة النائب بسيم الناعمة كاملا:سيادة الرئيس ..السادة الزملاء .. إن هذا اجتماعنا الثالث في هذا العام مع حكومتنا الموقرة وفي كل اجتماع نستمع إلى بيان السيد رئيس الحكومة  وشرح مفصل عن عمل حكومته  ففي شباط الماضي تحدث عن الحصار  وقلة الواردات والصعوبات التي تعاني منها  الحكومة في تأمين حاجيات البلاد ووعد بتحسين الواقع المعيشي للمواطن وتأمين ما يلزم .. فارتفع الدولار وساء الوضع المعيشي  لدى المواطن.  وفي أيار تحدث بنفس الأسلوب ولكن غيّر بعض المصطلحات ولكنها كانت تصب في الخانة نفسها وأثنى على جهود وزارة النفط وعملها .. ( فوقفت نص سورية على الكازيات ومحال بيع الغاز) .. واليوم  نفس القضية ونفس الحوار ويضيف أن الحكومة أبلت بلاء حسنا في استقرار سعر الصرف لمدة عامين ونصف ..ومنذ أسبوع كان الدولار بــ 690 ليرة سورية.سيدي الرئيس ..إن  بيان رئيس الحكومة غير موفق ولم يلامس الحدود الدنيا لمتطلبات الشعب العربي السوري الذي ضحى بالغالي  والنفيس من أجل بقاء وعزة وصمود سورية  فهذا الشعب  لم يعد يتقبل الأعذار المنطقية أمام سوء حاله المعيشي .. فما بالك  بالأعذار غير المنطقية واللا واقعية التي تكررها الحكومة لتبرر  فشلها وتقصيرها في إدارة شؤون البلاد .. فإذا  كان الحصار والحرب الكونية على سورية سببا من أسباب سوء الوضع المعيشي فإن الفساد والأداء الحكومي غير المتناسق مع الواقع وعدم إدارة واردات البلاد بالشكل الصحيح تتحمل المسؤولية العظمى والأكبر فيها الحكومة  وخصوصا الفريق الاقتصادي الذي أثبت فشله بتخبطه بعدم قدرته على ضبط سعر الصرف في السوق.. فلا يستطيع هذا الفريق أن يقول عن عمله بأنه جيد لأن أقل ما يقال فيه أنه  فاشل ..فالفريق الاقتصادي سبب عدم استقرار سعر الصرف .. والحكومة تقول بشكل دائم أنها ستقوم بضرب المضاربين والتجار بيد من حديد لكننا لم نر أي منهم  قيد المحاسبة أو اعتقل. وأطلب عبر مقام رئاسة المجلس أن يكون الفريق الاقتصادي أولا والفريق الحكومي ثانيا أكثر وضوحا وصدقا وشفافية  مع المواطنين وأن يبتكروا حلولا استثنائية لتحسين الواقع المعيشي يلامسه المواطن بشكل سريع.
التاريخ - 2019-09-17 5:13 PM المشاهدات 785

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا