شبكة سورية الحدث

النائب القربي : حيتان التجار سرقوا القرار الاقتصادي.. والشعب مع أعضاء المجلس لهم الله

النائب القربي : حيتان التجار سرقوا القرار الاقتصادي.. والشعب مع أعضاء المجلس لهم الله

سورية الحدث 

أكد عضو مجلس الشعب الدكتور صفوان القربي أن "من يضبط الأسواق عملياً هو أداء التجار الكبار المتحكمين، بينما دور وزارة التموين ومراقبيها يبقى ضمن الإطار النظري، وتمارس طريقة خاطئة منذ عشرات السنين، محافظة على نفس عقلية وآلية العمل دون نتيجة.

وأضاف القربي في حديثه مع الصحفي حازم عوض ضمن برنامج مين المسؤول أن "حملة وزارة التجارة الداخلية تستهدف محلات بيع المفرق والبسطاء، بينما المستورد هو المسؤول عن التسعير فعندما يرفع الأسعار أثناء بيعه لتجار المفرق من المؤكد أن يرفع هؤلاء الأسعار".

وتابع "مراقبو التموين حالياً لديهم فرصة طيبة للثراء والاستفادة من الحملات عبر الرشاوى، والمواطن هو من يدفع ثمن أخطاء الحكومة وجشع التجار وسوء أداء مراقبي التموين المنتشرين في الأسواق".

وتساءل القربي "أين هي مؤسسة التجارة؟ هل حافظت على أسعارها ولم ترفعها حتى يلتزم الآخرون بضبط أسعارهم؟، فعندما ترفع مؤسسة التجارة أسعارها، بالتأكيد سيرفعها الآخرين، فالقدوة الحسنة غير موجودة بينما السيئة موجودة وبكثرة".

وقال القربي : "سياسة العصا في الأسواق هي سياسة غير منتجة، ويجب أن نبحث عن وسائل بديلة كالتدخل الإيجابي من وزارة التموين والتجارة الداخلية أي الحكومة عموما، كأن تستورد وتضخ بالأسواق، لكن التاجر هو المتحكم في السوق من الألف إلى الياء والحكومة متفرجة".

وتابع "وزارة التجارة الداخلية جزء من مشكلة، فالمشكلة هي المنهجية الاقتصادية الخاطئة، ووزارة التموين جزء من الفريق الاقتصادي وأداؤها بالأسواق أساء للأسواق اكثر من ضبطها، بينما وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تتحمل سوء أداء الآخرين في الفريق الحكومي، ووزارة المالية تتفنن في الضرائب أيضاً وتعتبر مسبباً لزيادة الأسعار، وهذا الموضوع عبارة عن خليط وتركيبة سيئة عموما الأنانية عنوانها وضعف الرؤية وقصره سمته."
.
وأعرب القربي أن "هناك ارتجال وتجريب في الأسواق والمال العام والمواطن، ولازلنا في حلقة التجريب إلى متى لا أعلم!!، لابد من لحظة حزم ووجود خطة اقتصادية متكاملة وواضحة، عند ذلك بالإمكان أن نتوقع الجديد، أما الحلول الترقيعية الذي تسكر ثغرة صغيرة لتفتح ثغرة أكبر مدروسة لصالح التاجر الكبير المستفيد من معظم القرارات الاقتصادية الحكومية."

وحول الحل المتوقع لما يعيشه المواطن من سوء الوضع الاقتصادي، ودور مجلس الشعب في محاسبة واستجواب المعنيين من الحكومة تحت قبة المجلس، قال القربي "الأسواق والمواطن وأعضاء مجلس الشعب أيضاً، ليس لهم إلا الله، ولا ينفع سوى الشكوى إليه."

وقال القربي: "نحن كأعضاء مجلس الشعب غير قادرين على فعل شيء، لكن المجلس الشعب مع الإعلام يعملون بتكامل لممارسة ضغوط منتجة على الحكومة، ولكن أحيانا نسمع بعض الشكاوي من السلطة التنفيذية الحكومية كما نشكوا نحن، بالنهاية لانملك القرار التنفيذي الاقتصادي وهو حالياً مسروق من يد الحكومة وموجود بيد حيتان السوق".

#ميلودي_قوية

التاريخ - 2019-12-02 11:45 AM المشاهدات 135

كلمات مفتاحية: النائب القربي