شبكة سورية الحدث


واشنطن وطهران يهددان بـ «الرد الحاسم»

 واشنطن وطهران يهددان بـ «الرد الحاسم»

الكويت «تبشر» بالتفاوض الثنائي بين إيران وأميركا

أكد مستشار الرئيس الأميركي لشؤون إيران برايان هوك، أن رد الفعل الأميركي على أي هجوم إيراني سيكون كبيرا، وستقوم الولايات المتحدة بالرد عسكريا بشكل مباشر.

وقال برايان هوك أمام مجلس العلاقات الخارجية: «إن العقوبات التي فرضتها واشنطن على القطاع النفطي الإيراني والتي طبقت بأكملها، في شهر أيار الماضي، أدت إلى تراجع تصدير النفط لدرجة لم نرها منذ الحرب الإيرانية - العراقية في الثمانينيات».

وأضاف: «هذا الأمر أدى إلى تراجع الصادرات إلى مليوني برميل يومياً وحرمان طهران 80 في المئة من العائدات النفطية، ولفت هوك إلى أن على الإيرانيين إما الدخول في مفاوضات حقيقية أو رؤية اقتصادهم ينهار».

وحذّر براين هوك: «سترتكب طهران خطأ فادحاً إذا أساءت الحسابات حول ثباتنا، وإذا قامت إيران بمهاجمتنا فإننا سنرد عسكرياً، لا نريد حرباً جديدة في الشرق الأوسط لكننا عززنا من قدراتنا القتالية بـ 14 ألف جندي أميركي وكذلك نشاطاتنا الاستخبارية ونحن نعرف أننا وقفنا وأفشلنا العديد من العمليات التي كانت إيران تخطط لها منذ أيار».

هذا وهدد القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، باستهداف بلاده مصالح من وصفهم بـ«الأعداء» حال عدم وقفهم «إثارة الفتن»، محذرا «الولايات المتحدة وأذنابها» من «صفعة قوية».

وقال سلامي، في تصريح أدلى به، امس الاول، إن إيران وبشهادة التاريخ تعرضت للتهديد والعقوبات أكثر من أي دولة أخرى، «إلا أن الشعب الإيراني العظيم شعب بارع في تيئيس الأعداء».

وفي سياق متصل، قال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، منصور العتيبي، إن هناك مؤشرات إيجابية على إمكانية التفاوض بشكل ثنائي بين إيران والولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف العتيبي أن «الكويت تعتبر إيران جارة ولا تريد رؤيتها محاصرة»، وأكد أنه «لا أحد يحبذ نظام العقوبات.. إيران دولة جارة ومسلمة ونتمنى أن يتم تلافي الخلافات الموجودة ويتم تعديل الاتفاق النووي بشكل أو بآخر، لنضمن أن إيران لن تعود مرة أخرى إلى برامج التسلح النووي، وتطمئن بذلك دول الجوار والمجتمع الدولي بأن لا نية لها لصناعة أسلحة نووية، لأننا لا نريد أن نرى إيران محاصرة أو معزولة».

وفي الداخل الايراني، أعلن الحرس الثوري الإيراني أن استخباراته ألقت القبض، امس، على 4 أشخاص في مدينة أصفهان، بوصفهم «أعضاء منظمة كانوا يعدون لبدء موجة ثانية من الاحتجاجات».

وأكد الحرس الثوري أن الاعتقال تم أثناء عقد المجموعة اجتماعا في منزل في أصفهان، وعثر فيه على منشورات وأعلام تحمل شعار «الأسد والشمس»، بالإضافة إلى معدات كتابة اللافتات ومواد تستخدم لصناعة الزجاجات الحارقة.

التاريخ - 2019-12-14 10:51 AM المشاهدات 319

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا