أخرالأخبار

سورية الحدث 

  قامت شبكة سوريا الحدث الإخبارية  بإجراء حوار خاص مع الصحفي حيدر رزوق مراسل قناة شام اف ام في محافظة حمص حيث سلط الضوء على العديد من النقاط الهامة والتي كان أبرزها : 1- الكثير من المواطنين لديهم الفضول لمعرفة من هو حيدر رزوق وكيف بدأ عمله الصحفي وهل كانت شام اف ام أول انطلاقة له؟ طبعا كانت شام اف ام أول انطلاقة لي وكان عملي بعيد عن العمل الصحفي أنا مواطن من مدينة حمص درست الحقوق وعملت بعيد عن الحقوق والصحافة ولكنه في بداية الأزمة الجميع توجه إلى الشارع ليقدم أي شيء ليواكب التطورات ويدافع عن نفسه وعن الحي الموجود فيه وقد نزلنا تلقائيا إلى الشارع وبدأنا نشاطنا كشباب على الأنترنيت ومتابعة الأخبار بشكل كامل ومن خلال بعض التقارير التي قدمتها طُلبت إلى إذاعة شام اف ام والتقيت مع الإدارة وكانت بداية العمل 2- ميدانيا قد واكبت الجيش العربي السوري خلال هذه الأزمة التي شهدتها سوريا عموما ومحافظة حمص خصوصا وكنت تنقل الحدث بصدق وشفافية ومن قلب الحدث لدرجة أن المواطن الحمصي كان ينتظر حيدر رزوق ليستمع إلى الأخبار وأحوال الطرقات في بداية الأزمة فماذا تحدثنا بخصوص هذا الشأن ؟ طبعا العمل الميداني هو الأساس والركيزة , نحن انطلقنا في بداية الأمر بإعداد تقارير عن طريق الاتصالات المباشرة مع عناصر الجيش مع جهات رسمية وجهات طبية ولكن هذا الأمر لم يتم الإ بعد شهرين من عملي كمراسل ثم انطلقت ميدانيا لأنني لاحظت من خلال كل عمل الأعلام الموجود على الأقل في محافظة حمص إنه بعيد عن الميدان المباشر فكانت التغطية صحيح ميدانية ولكن بعيدة نوع ما عن قلب الحدث وهذا الشيء سبب نقص معلومات في بعض الأماكن وخلل على الأرض فمثلا في بعض التقارير كانت تتحدث عن سير حياة طبيعية في بعض المناطق كانت في ذات الوقت هناك عمليات خطف وقتل  في الأحياء التي لم تكن مغلقة بعد على سبيل المثال القرابيص وتوجهت إلى الميدان وكان قرار جريء وقد كان لي علاقات مع كثير من الضباط وعناصر من الجيش وقوات الأمن التي سهلت عملي وساعدتني بالدخول جنبا إلى جنب مع الجيش حتى لأول خط مباشر مع المسلحين والذي ميز شام اف ام في المرحلة الأولى هي نقل مباشر من قلب الحدث كنا نخرج على الهواء مباشرة بأي وقت ومن قلب الحدث وينقل جو المعركة على الراديو وكأنه  التلفاز . 3- العمل الصحفي مهنة شاقة ومتعبة وأحيانا قد تكون محفوفة بالمخاطر لكنها ممتعة بنفس الوقت متى يجد الصحفي أنه قد أدى واجبه بشكل كامل وأين تكون هذه المتعة ؟ أنا أميز بين الصحفي وبين المراسل الميداني برأي الشخصي الصحفي عمل مكتبي اداري أكثر ماهوميداني امتهنت هذه المهنة وراضي كل الرضا على العمل الذي قمت به وهي مهنة شاقة ممتعة بنفس الوقت لأنها عرفتنا على الكثير من الأمور وزادت من خبرتنا بالحياة الذي سهل عملي كعمل ميداني هو معرفتي بالطبيعة الجغرافية أو الخرائط  ومعرفتي بكثير من الأحياء بحافظة حمص 4- هموم المواطنين كثيرة وأحيانا قد يطلب من الصحفي أمورا فوق طاقته لم تكن أستاذ حيدر مجرد صحفي يستمع إليه الناس بل فتحت قلبك ومكتبك لتستمع إلى هموم المواطنين ومشاكلهم فهل كنت تكتفي فقط بتسليط الضوء على المشكلة أم كنت تسعى أيضا لحلها؟ بالنهاية أنا مواطن مثلي مثل أي مواطن بمدينة حمص وسورية عموما عانى من الأزمة فكان لابد من تغطية الواقع الميداني والخدمي وهذه النقطة هي التي عملت تحول في عملي مباشرة من أول شهر عممت أرقام هواتفي وكنت مستعدا لتلقى أي شكوى وكان هناك تواصل مباشر مع الناس ارتفع هذا التواصل ليصل إلى  أدق التفاصيل والمشاكل تابعت المواضيع كاملة وأي شكوى تصل لي كنت أعرضها إلى الجهات المعنية سواء الإدارية أو المحافظة والحمد لله استطعت إنجاز بنسبة 60_70بالمئة من المشاكل التي حلت وأعطت نتائج مرضية سواء من خلال تقارير إعلامية أو متابعتها بعيد عن التقارير وهذه ميزة اكتسبتها بعلاقاتي الشخصية المميزة مع المسؤولين  في محافظة حمص وخارجها وقد وصل الموضوع إلى مجلس الوزراء ولاحظت إنه دائما نلوم المسؤول فعلا يلام اثناء التقصير ولكن صدقا كثير من المسؤولين عندما كنت أطرح مشكلة ما إما لم تصل المشكلة له بالأساس أولم يكن لديه اطلاع عليها ومجرد اطلاعه عليها كان يقوم بحل المشكلة مباشرة سواء كان وزير أو محافظ وغيرهما 5-لقد أثبت  إنك  جندي سوري بامتياز يقاتل إلى صفوف الجيش العربي السوري وهذا ما لمسناه من خلال إصابتك وأنت تمارس عملك الصحفي فهل كان لأصابتك تأثير على عملك الصحفي ؟ نعم كان هناك تأثير على عملي خلال إصابتي حيث كانت خطيرة وأقعدتني كجسد فترة معينة ولكنها لم تقعدني كقلم أو كصوت تابعت عملي مباشرة بعد أول مؤشر إيجابي صحي في المشفى من خلال شبكة العلاقات القوية لدي على مستوى المحافظة سواء جيش ـأمن ـ محافظة ـ جهات رسمية ـ جهات أهلية محلية ـ تحولت غرفة المشفى المقيم بها إلى غرفة عمليات بصراحة وقد أديت أول نشرة أخبار بعد اصابتي من المشفى لأنه كان هناك ضغط كبير من الشارع وحاجة الناس للوصول للمعلومات وقد حصلت على المعلومات وأطلقتها بصوتي لسببين : الأول إنني ما زلت موجود والثاني أعطي لنفسي حافز لأنطلق من جديد كانت هناك أمور صحية أعاقتني بعض الأيام ولكن عودتي المبدئية كانت في الشهر الثامن وأنا أصبت في الشهر الرابع عدت لنشرة واحدة في التاسعة ومن ثم بدأت أخرج في الشهر العاشر لثلاث نشرات ومازالت  إلى الأن 6- هل تلقيت الدعم والمساعدة من الجهات المعنية خلال فترة  اصابتك وهل كان هذا الدعم كافي ؟ تلقيت دعم من كافة مفاصل الدولة من القيادة ومفاصل الحكومة كافة وهذا الدعم كان حقيقي وملموس سواء مادي أو معنوي هناك أناس كثيرون مسؤولون قاموا بالاتصال والدعم وكان أهم دعم لي هم من الناس التي زارتني بالمشفى أو المنزل  مع العلم أنني لا أعرف 90 بالمئة منهم ولكن كانوا الدعم الأكبر وكان لهؤلاء الناس دور في عودتي لعملي وإذا نريد التحدث عن الجهات المسؤولة طبعا تلقيت كل العم باستثناء وزارة الأعلام وهذه نقطة مهمة أنا لم أتلقى اتصال لا من وزارة الأعلام ولا من المجلس الوطني للإعلام مع العلم كرمت على مستوى كبير بحضور وزير الأعلام وكان لي الشرف بتلقي دعوة من السيد الرئيس لحضور قسم الرئيس بالولاية الدستورية وكان موجود وزير الأعلام فاللوم الكبير على وزارة الأعلام لأنني أعتبر موظف تابعا لها ووزارة الأعلام أم لكل الإعلاميين فمن غير المعقول كأعلامي أن لا أتلقى اتصال من وزير الأعلام وبنفس الوقت أتلقى اتصالات من وزراء آخرين وعن طريق المكتب الصحفي بالقصر الجمهوري باستثناء وزارة الأعلام لم أطلب الدعم المادي الحمد لله كان هناك توفر لكل شيء ولم يكن هناك تقصير وتلقيت علاج كامل ومكلف جدا ولكن معنويا كانت مطلوبة من وزارة الأعلام فالسؤال لما لم يتكلموا معي لا أحد يعلم ؟ 7-  كيف شاهدت واقع حمص من جميع النواحي خلال هذه الأزمة إلى تاريخ هذه اللحظة وماهي المعاناة الحقيقية لهذه المحافظة في هذه الأيام ؟ في  هذه الأيام رغيف الخبز هو الذي يعاني منه المواطن ـ الارتفاع الجنوني بالأسعار ـ تجار الأزمة الذين مستعدين أن يستفيدوا من الهواء ليتاجروا به أصبح هناك فوضى نوعا ما والذي يعاني بالدرجة الأولى هو  المواطن الفقير فهو محارب بلقمة عيشه بالنسبة للواقع الاقتصادي السيء وعدم توافر الحاجيات وفي حال توفرها عدم قدرته على الشراء بسبب الغلاء ...حلول  بالأفق غير موجودة الذي شاهدته أنا أعتبر محافظة حمص من أصعب المحافظات ـ التشكيلة التي بها والنسيج الاجتماعي هو الذي سبب صعوبتها حيث أرى واقع حمص حاليا جيد من الناحية الميدانية وواقع سيء من الناحية الاقتصادية  ككل المحافظات ولكن حمص كانت تلقب بأم الفقير والآن بصراحة أصبحت ضرة الفقير 8-  أخيرا أستاذ حيدر هل من كلمة أخيرة لك في نهاية لقائنا هذا ؟ أتمنى من جميع الناس أن تعلم أن الإعلامي يحاول أن يوصل الصوت للناس ويعمل جاهدا ليوصل الصوت الحقيقي ولا يوجد إنسان وليس لديه بعض الثغرات في العمل فالأنسان الناجح هو التي تكون ثغراته قليلة ليس المطلوب من الإعلامي أن يكون سلطة تنفيذية هو عبارة عن سلطة رابعة رقابية توصل هموم الناس وتطرح مشاكل الناس لكن لا يطلب منه أكثر من هذا الدور وهو معرض للهجوم مع العلم الذي يجب أن يتعرض للهجوم هو المقصر هذا أولا ثانيا :الإعلامي مصادر معلوماته مصادر متنوعة ويجب على الناس أن تكون على ثقة أن الإعلامي عندما ينشر خبر وخاصة عندما يكون باسمه الشخصي يكون على مسؤوليته الشخصية وبالتالي يجب أن يكون لديه مصدر.....لا خبر دون مصدر أحيانا الناس لا تعجب بالخبر فليس مسؤولية الإعلامي  أو ينقل خبر عن مسؤول معين لا يروق للناس لا يدل هذا إنه ممثل عنه بالتالي أطلب أن يكون هناك وعي أكثر بين الناس وأخيرا شكرا لجميع العاملين في شبكة سوريا الحدث الإخبارية وأمنياتي بالتوفيق والنجاح .                                             مكتب حمص والمنطقة الوسطى                     إيمـان السـلـيـم 
0 0 0
3911
2015-04-03 3:23 AM
ملتقى الشعراء والفنانين حوار مع نائب رئيس ملتقى الشعراء والفنانين في لبنان

ملتقى الشعراء والفنانين حوار مع نائب رئيس ملتقى الشعراء والفنانين في لبنان

خاص لبنان حوار مع نائب رئيس ملتقى الشعراء والفنانين الشاعرة زينب عبدالله رمال حول تقييمها للشعر والادب والكتاب في ضل غزو الفضائيات والإنترنت والتبادل الثقافي والفكريوالعلاقات السورية اللبنانية لا اخفي عليكم ان لوسائل التواصل ... التفاصيل
المزيد
الخيلُ .. تبكي فارسها , لا وداعا ً سيدي الشهيد بل إلى لقاء

الخيلُ .. تبكي فارسها , لا وداعا ً سيدي الشهيد بل إلى لقاء

من الجبل الأشم إلى الفرات الخالد , نافذا ً وأسدا ً , وإلى حضن الشهادة نزفه بطلا ً , وفي حضرتها يصبح الموت عرسا ً .. يصيبنا الألم و وجع الفراق ، لكننا نربحه شرفا ً وفخرا ً وشعلة ً تنير دون أن تنطفئ إلى أبد الزمان , ليأمن المكان و تنتصر بلادي أم الأوطا ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS