شبكة سورية الحدث


خبير اقتصادي يشرح الأسباب الداخلية لارتفاع سعر الصرف و انخفاض الليرة السورية

خبير اقتصادي يشرح الأسباب الداخلية لارتفاع سعر الصرف و انخفاض الليرة السورية

سورية الحدث _ متابعة 

كتب الخبير الاقتصادي شادي احمد عبر صفحته الشخصية فيسبوك واطلعت سورية الحدث عليها عن الاسباب الداخلية في تقلبات سعر الصرف جاء فيه :

في معظم منشوراتي السابقة حول الليرة السورية و التي اعتبرها و تعتبرونها عنوان صمود اقتصادنا الوطني، كنت اركز على الأسباب الخارجية، و التي هي حقيقية، و تشكل الجزء الأكبر من الضرر الذي اصاب سعر الصرف و اصاب الاقتصاد.

لكن ذلك لا يلغي حقيقة وجود ارتباطات داخلية في هذا الشأن.. و قد انتقدني البعض (وهم محقون) بأني لم أحلل الأسباب الداخلية.. و هذا ما سأفعله اليوم وفق النقاط التالية :

1- حاول البعض الغمز من الأسباب الداخلية على أنها الوحيدة باتهام المصرف المركزي السوري انه احد العوامل.. و هنا اقول و على مسؤوليتي العلمية بأن المصرف المركزي السوري كان أهم قوة اقتصادية وقفت في وجه (انهيار) الليرة السورية.. أولاً ليس له مصلحة بالمطلق و ثانياً : هو ممثلاً بإدارته تحمل الكثير من الضغوطات لأجل رفع سعر الصرف و لأجل أن يقوم بالتدخل الفاشل ببيع القطع.. بل انتهج سياسة توفير الموارد النقدية لديه لأجل تمويل المستوردات...

2- قامت جهات داخلية (رسمية و شبه رسمية و خاصة) بالضغط على المركزي لكي برفع سعر صرف الحوالات الخارجية و التي لا تفيد الاقتصاد الوطني.. لأنها لن تصل كنقد بل حساب رقمي على الشبكة الرقمية و التي جمدت سورية عليها منذ 2012.. و كان الهدف هو أن يرفع المركزي سعر صرف الحوالة كي يرفع السوق الأسود اسعار صرفه.. و ندخل بعدها بالأثر المتسلسل الارتفاع و تدخل الليرة السورية في مرتبة (الاصفار الكثيرة).. لتصبح لاحقاً (صفر).

3- تضررت بعض شركات الصرافة من هذه السياسة لأنها كانت (قناة خلفية) Back door للسوق السوداء.. فعمدت إلى إجراءات تهدف إلى السيطرة على السوق.. فأقفل بعضها و أودع بعض اصحابها في السجن.

4- كان للمرحوم (اتحاد المصدرين) دور في هذا التجييش الداخلي لان العديد من المصدرين كانوا يرغبون رفع سعر الصرف لكي يعيدوا (رسملة) دولارتهم غير آبهين بوضع المواطن المعيشي و وضع الوطن الاقتصادي، و تم حله و توقيف من كان يعبث بميزان الهيكل التجاري. 

5- بعض شركات الحوالات المالية (الأهرامات المالية و حيتان السوق) كانوا يقومون بعمليات التحويل خارج نظام العمليات النصوص عليها قانونياً و هي انهم (شركات تحويل داخلية و بالليرة السورية فقط)

6- جشع العديد من رجال الأعمال الذين حصلوا على تمويل بسعر صرف رسمي و قاموا ببيع مستورداتهم بالسعر الأسود.

7- عدم استعادة الاقتصاد السوري لكامل مكوناته (النفط، المعامل، الأراضي الزراعية...) و بالتالي.. لا يوجد إنتاج يوازي الاحتياج...

8- أسباب أخرى سنوردها لاحقا

#شادي_أحمد

 

التاريخ - 2020-01-07 12:20 AM المشاهدات 336

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا