شبكة سورية الحدث
شاي ريد ليبل


الرؤية في الظلام بقلم الكاتب باسل أبو سليمان

الرؤية في الظلام بقلم الكاتب باسل أبو سليمان

((الرؤية في الظلام))

انت تستطيع الرؤية حتى في الظلام لكن ليس قبل ان ترى ماتحت الاضواء

فان بعضا من كلمات الحب قد اعطتنا مشاعرا لربما فسرناها سعادة لكن في الحقيقة وعندما نفسرها مرة اخرى بعد رحيل المعطي نفسرها الما كلما تذكرناها لذلك يجب ان نتقبل ما تحت الضوء اولا ومن ثم نرى ما هو الجانب المظلم من القصة 
هذا فيض مشاعر وبعثرة افكار لا اكثر 
اتمنى يوما بعد يوم ان نلتمس الواقع اكثر ان نفسر مشاععرنا بطريقة فلسفية متعمقة الاواصر اكثر اتمنى وحتى ان كان هذا محالا ان افسر الحب ان اعطي له مفهوما ان اضع له تعريفا اتمنى معرفة لماذا الخيانة مسموحة و الوفاء جريمة او هل العنف من الممكن ان يكون مبرر؟ 
يا ترى هل انتهى زمن الحرب؟ لا اعلم
ولكن الشيئ الوحيد الذي اعرفه هو ان اصعب ما يمر به الانسان هو عدم علمه بقلبه من اي جهة ينبض،،،،، فيضانات مشاعر وعواصف ذاكرة كفيلة بتدمير ما بقي من الجدار العازل للقلب ليصبح حر القيود يلهو بين يمنة ويسرا وكانه يقول
لتاكلك نيران الحب ،
بين يوم و آخر بين ساعة و اخرى بين دقيقة ودقيقة بين ثانية ولحظة ارى طيفا كان انت نعم انت لقد حفظتك حفظت ملامحك وكيف انسى وانت محفور بذكريات بين قلب وعقل،،،

انهيار جبلي قد هدم بيتي لكن لم اكترث وكيف اعطي للامر اهتماما وقلبك هو ملجاي، امواج قد ابتلعت جزيرتي لا يهم فانا غريق عينيك، انت تخسر سباق الحياة صدقني لا يهم فانا لدي شلل في الفقرة الثانية من العمر ((لم يعد لدي من يسندني)) ، اني ابحث كل يوم في اعين الناس في ارواحهم في عواطفهم فقط حتى اجد ولو ذرة تشبهك، بحثت كثيرا ولكن وكمن يبحث عن الارز في كيس الشعير
لقد كنت انت بما يكفي لدرجة لا احد يستطيع ان يكون مثلك،وعندما توقفت عن البحث وجدتك رايتك لكن للاسف لم استطع لمسك ولا حتى الكلام معك عندما رايت طيفك في المرة الاولى تجمدت ولم استطع لا الحراك ولا الكلام
وهذا ما يتكرر في كل مرة اراك فيها يختفي ذلك الطيف وانا متجمد من سحر ما رايت. 
كنت ادعي قبل انني اعرف الحياة اعرفها جيدا لكن بعد معرفتك لم اعد اعيرها انتباها فوجودك لوحده حياة اخرى كفيلة بتعليمي ما اردت وما لم ارد
وبعد رحيلك دخلت في عدة محاولات لسماع القلب لكن لم انجح لم اعرف اتجاهه ولا استطعت تفسير نبضاته كان متوترا حينا سعيدا حينا وحزينا يبكي حينا آخر، اني انتظر عودتك انتظر قدومك لتنقذني من دوامة الفشل هذه
فقد طافت مشاعري وعصفت ذاكرتي وما استطعت السيطرة عليها بعد.
|باسل أبو سليمان|

التاريخ - 2020-03-25 7:52 PM المشاهدات 87

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا