شبكة سورية الحدث


اشتقت لك ياسيدي بقلم الشاعرة نور ماهر جعفر

اشتقت لك ياسيدي بقلم الشاعرة نور ماهر جعفر

اشتقتُ لكَ يا سيّدي..
هلّا أذنْتَ لي بحديثٍ؟
ولو كان عابراً
الشّوق يتغذّى على قلبي
متطفّلاً على جَسدي المتعبِ

اشتقتُ لكَ يا سيّد القلبِ..
يا سيّد الكلماتِ الرّقيقة
والمشاعر المرهفة
يا مَن ملكَ مِن الزّهور
عبقها..
ومِنَ النُّسور
قُوّتها
ومن الكلماتِ
أعمقها

اشتقتُ لك يا سيّدي..
يا ملكَ مملكتي الصّغيرة
وقائد حُروبي
يا انتصاراتِ قلبي
بعد زمنٍ من الخيبات
المتكرّرة

اشتقتُ لكَ يا سيّدي..
وبفشلٍ ذريع
ويدين مرتجفتين
وعينينِ غارقتين بالدّموع
أكتبُ..
خسرتُ كثيراً من المعارك
قبل أن أعرفك
لكنّي لم أمُت قَبلاً
ولم أخدَشْ قَط..

أمّا اليوم فقَد فقدتُ
فؤادي الّذي عشقتك به
أنا أموتُ بحُبّي لكَ
حتّى يديّ المتعرّقتين
والمليئتين بدماء الهزيمة
تُحبَّانك..
وعينيّ اللّتين لا تبصران
شيئاً سوى نُورك القادم من بعيد
تُحبّانكَ أيضاً...

تبّاً..
أكتبُ وألاحق مشاعري المُنهمرة كالمطر
بين الكلمات المتزاحمةِ على صدري
عذراً يا ملاكي..
وعدتُك ألّا أخبرك أنّي أحبّك
أو أنّني أشتاقُ لكَ..
ولكنّي أحبُّك حقَّاً
واشتقتُ لكَ كثيراً يا سيّدي.
|نور ماهر جعفر|•

التاريخ - 2020-03-30 4:08 PM المشاهدات 316

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا