شبكة سورية الحدث


نحن السوريون من سيحول التراب إلى نقود..

نحن السوريون من سيحول التراب إلى نقود..

سورية الحدث _بقلم وسيم قطان 

رجل أعمال ورئيس اتحاد غرفة التجارة بريف دمشق  

لسنا فقراء ولن نكون، بل أغنياء بكل معنى كلمة الغنى، فسورية بلد زاخر بالموارد المستدامة بوفرتها وتدفقها..تنوّع..ميزات نسبية زراعية وصناعية ..ميزات مطلقة.. ومقومات متعددة لو اجتمعت في أي اقتصاد لاستوطن بها برّ الأمان من كل الملمّات والجائحات ومن غدر الزمان أيضاً.
ولعل عبارة " سوريّة بلد غني ولدينا محاصيل غذائية على مدار العام ..ولو أغلقوا الحدود فلن نموت".. التي وردت في سياق حديث سيّد الوطن الرئيس بشار الأسد مع الفريق الحكومي المعني  بمواجهة جائحة كورونا، كان كافي ووافي لاختصار شرح طويل وتحليل معمّق لمكمن القوّة في اقتصاد بلد طالما كان عصيّ على كل محاولات التجويع .
إلّا أن لهذه الخاصيّة مكمّل ومتمم لا يقلّ عنها أهميّة، وهو الاستثمار وتحقيق القيم المضافة الحقيقيّة.. واستدراك كل ملامح الحالة الخاميّة في المداولات السلعيّة لاسيما التصديريّة منها..وهذا يقودنا إلى قطاع التصنيع الذي يبدو الحلقة الناقصة جزئياً في اقتصادنا على مرّ عقود وعقود، ونعتقد أنه حان الوقت لتلافي هذا الخلل، فالظرف المحلّي والدولي يحتّم مراجعة الحسابات بدقّة وبطرق أكثر إستراتيجيةً..بدءاً من المشروعات الصغيرة التي كانت حتميّة إنعاشها وتطويرها، أكثر من مرّة محور توجيهات سيادة الرئيس..وصولاً إلى الأخرى المتوسطة والثقيلة وهي جواز العبور الحقيقي إلى ترسيخ حقيقي لـ " صنع في سورية" كشعار يجب أن يجد إسقاطاته على الأرض بأبعاده كافة.
هي مهمّة وطنيّة في الواقع يجب أن يضطلع بها رأس المال الوطني السوري، بغضّ النظر عن اختصاصات حائزيه، ففي زمن الحصار والاستهداف المباشر والحروب الاقتصادية التي لا تعرف رحمة بمصائر الشعوب، تتلاشى الحدود الفاصلة بين صناعي وتاجر ومقدّم خدمة، ويمسي الجميع معني بتلقّف الأولويات الحسّاسة..وأولويتنا اليوم هي الإنتاج ثم التصنيع..واستثمار ما منحتنا إياه الطبيعة السخيّة والموقع الجغرافي لبلدنا المعطاء.
وقد نكون بحاجة إلى الذهاب في الطريق الراجع لمسار مقلوب سلكته بعض الرساميل السورية..عندما تحوّل الكثير من الصناعيين إلى تجّار مأخوذين بغواية الربح وسرعة دوران رأس المال..والآن لا بدّ أن يبدي الجميع تجاراً وصناعيين مزيداً من الاكتراث بالصناعة، وخصوصاً تلك التي تعتمد على المدخلات والمادّة الأولية المحليّة ..فالتصنيع قوّة في أدبيات الاقتصاد، والتصنيع الزراعي في العرف الشعبي هو " تحويل التراب إلى نقود"..

التاريخ - 2020-06-04 10:12 AM المشاهدات 414

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا