شبكة سورية الحدث


الفنان وضاح اسماعيل: انتخابات النقابة نزيهة لكن هناك خلل في قانون الانتخابات..والفنان السوري كالقطن السوري يصدر خاما

الفنان وضاح اسماعيل: انتخابات النقابة نزيهة لكن هناك خلل في قانون الانتخابات..والفنان السوري كالقطن السوري يصدر خاما

سورية الحدث_ عبادة محمد

فنان أصيل وجميل، يمتلك مساحات صوتية كبيرة، لربما سمعت صوتا جميلا يشبه أصوات الكبار وديع ونصري شمس الدين زكي ناصيف وكارم محمود, هو الفنان السوري وضاح اسماعيل

غنى وضاح اسماعيل في دار الاوبرا بمصر كما غنى في دار الاوبرا السورية,ظلمه الواقع الفني في سورية الذي لا يصنع فنانا بل يصدره بطريقة خام ليعيد استيراده بأغلى الاثمان كما قال خلال لقائنا معه

_ بداياتك الفنية كمطرب احبه السوريون ومن اين كانت الانطلاقة؟

 

 

بداياتي كانت مع انتهاء دراستي للموسيقا والغناء والعزف على آلة العود كانت في حفلات التعارف في الجامعة والحفلات الشعبية والاعراس إلى ان تقدمت إلى مسابقة برنامج طريق النجوم في التلفزيون العربي السوري عام ١٩٩٢ عبر أدواره الثلاثة حيث غنيت في الدور الأول سليمى لزكية حمدان و" لو" و" طلوا حبابنا طلوا" للكبير وديع الصافي وحصلت على المركز الاول

وفي الدور الثاني لنفس البرنامج قدمت أغنية سماح يا اهل السماح للمطرب القدير محمد قنديل وحصلت فيها على المركز الاول أما الدور الثالث لذات البرنامج  قدمت اغنية" الليل يا ليلى" لوديع الصافي حصلت على المركز الأول على مستوى البرنامج ومستوى سورية بعد ذلك توالت الحفلات التلفزيونية لأشارك في حفل افتتاح الفضائية السورية وقدمت مجموعة من الاغاني منها نزلت تتنقل ونظرة عينك تغوينا واشتقنا كتير وجميعها من الحان زكي ناصيف للتوالى بعدها مشاركاتي عبر التلفزيون العربي السوري

 

٢_ علاقاتك مع السوشيل ميديا وأهميتها في انتشار الفنان

 

 اعتبر علاقتي مع مواقع التواصل الاجتماعي والتي تعتبر هذه الايام أحد الجوانب المساعدة في انتشار الفنان وانطلاقته وشهرته علاقة جيدة بعيدا عن المهاترات والسجالات 

وبالنسبة للمشاهدات العالية التي يحققها النجوم لأغانيهم المطلقة على يوتيوب فهي تعتبر مشاهدات مأجورة ومسبقة الدفع

 

٣_ اهمية مشاركة الفنان في المهرجانات المحلية 

 

وبالنسبة لمشاركات الفنان في المهرجانات المحلية والدولية فهي بمثابة وجود وتواجد للفنان واستمرارية لتواجده على الساحة الفنية لذلك من المهم المشاركة في المهرجانات ذات القيمة الجماهيرية والفنية ولكن في الآونة الاخيرة لاحظنا خللا في شروط المهرجانات المحلية وهذا الخلل غير مبرر ولا يوجد له تفسير ويتمثل بكثرة المطربين الوافدين وقلة الفنانين السوريين في المهرجانات التي اقيمت مؤخرا

أنا شخصيا لست ضد مشاركة الفنانين الأشقاء ولكن ما لاحظناه أن المهرجانات السورية للفنانين الوافدين بمشاركة فنانين سوريين بينما من المفترض ان تكون مهرجانات سورية بمشاركة عربية اي اصبح الفنان السوري هو المشارك وليس الاساسي حيث اصبح يتم استخدام الفنان السوري لافتتاح الفنان الوافد علما أن بعض الفنانين الوافدين تم تقديمهم على انهم نجوم وهم حقيقة ارباع مطربين في بلادهم وغير معروفين واشير هنا إلى مهرجان "ليالى قلعة دمشق"، الذي رعته وزارة الثقافة ومحافظة دمشق وسط تغييب تام للمطربين السوريين وشارك فيه ثلاثة فنانين لبنانيين ومن العراق الفنان سيف نبيل الذي سمع باسمه للمرة الاولى خلال المهرجان

 

٤_ رايك بالانتخابات التي جرت في نقابة الفنانين

 

انتخابات الفنانين كاقتراع كانت نزيهة ولا يمكن التشكيك فيها ولكن هناك خلل في قانون الانتخابات وسبق وتقدمنا بطلبات عديدة لتصحيحه ولكن رفضت من المجلس السابق لاسباب تتعلق بمصالحهم الخاصة فيفترض عندما تنتهي فترة المجلس ان يعود المجلس للقاعدة ثم تتم عملية انتخابه او عدم انتخابه بينما الواقع الحالي فاعضاء المجلس يبقون كعضو مؤتمر وهذا يساهم في نجاحهم واستئثار وجودهم في المجلس بناء على مصالح مشتركة خاصة بهم وبناء عليه فإن أسماء المجلس هي ذاتها منذ عشرين عاما كما تقدمنا بطلبات عديدة لفصل النقابتين فتصبح نقابة مهن موسيقية ونقابة مهن تمثيلية وهذا يعمل به في مصر وفي لبنان فمشاكل الموسيقى والعمل بها لا يعرفها الا الموسيقي والعكس صحيح وانا شخصيا مع فصل النقابتين

 

5- تميز الفنان وضاح اسماعيل بصوته القوي وحضوره الجميل ما الذي وقف في وجهه من الانتشار عربيا كبقية ابناء جيله من الفنانين العرب

 

للاسف سورية لا يوجد فيها صناعة نجم لذلك يبقى الفنان السوري ضمن حدود بلده وعندما يذهب لخارج سورية يعرف القائمون على الامور الفنية اهميته ويبدؤون بصناعته كنجم وبعدها يستقدم على انه نجم قادم من الخارج الى سورية علما انه تم تهميشه سابقا في سورية  والامثلة كثيرة وكبيرة الفنان جورج وسوف والفنانة ميادة حناوي واصالة نصري وهنا نقول ان الفنان السوري كالقطن السوري نبيعه خام ونستورده مصنعا بأغلى الاثمان من قبل الغير وأضيف انه لا يوجد في سورية شركات لانتاج الأغاني وان وجدت فهي قليلة جدا ومبنية على أسس غير منطقية بالنسبة للمطرب كما ان انتاج الأغنية على الحساب الشخصي للمطرب يرهقه ماديا لانه يحتاج لميزانيات ضخمة اضافة إلى عدم قدرة الفنان على تسويق البوماته داخل او خارج سورية ومعروف ان التسويق والترويج هما العاملان الاساسيان في انتشار الاغنية واي اغنية تشاهدومها على المحطات هي اغاني مسبقة الدفع بدل إعلان اي ان المطرب يدفع بدل عرض اغنيته مبالغ طائلة وللاسف ان إعلامنا السوري ضعيف وغير مسؤول عن فنانينا حديثا واضيف هنا ان تواجد الفنان السوري حتى حفلات التلفزيون السوري هو تواجد خجول بينما هناك تواجد كبير للفنان الشقيق وهذا يقاس أيضا على بث الاغاني على الاذاعات الرسمية السورية فتجد حصة الاغنية السورية لا تذكر أمام حصة الاشقاء العرب

 

6- مع اعلان وزارة السياحة عودة الحفلات كيف تتوقع ان يكون اقبال السوريين على الحفلات

 

الشعب السوري بشكل عام هو شعب يحب الحفلات والسعادة والفرح ولكن هذا لا يكفي بل هناك قدرة الفرد المادية لحضور مثل هذه الحفلات فضمن الاوضاع التي تعيشها سورية فقد كانت الحفلات بما فيها الاعراس فهي مقتضبة جدا بسبب الارتفاع الجنوني للاسعار وانخفاض دخل الفرد اما في حال كانت الحفلات مجانية للناس فهي متنفس لهم بسبب الاوضاع الاقتصادية والازمة التي مرت بنا جميعا

 

7- ما هي المعوقات التي تواجه الفنان السوري

 

عدم وجود شركات انتاج هو اول المعوقات فالانتاج الشخصي يرهق الفنان ماديا ونفسيا وجسديا ثانيا عدم دعم الفنان من قبل الاذاعات والتلفزيونات الخاصة والعامة ثالثا الاعلام السوري قصر بحق الأغنية السورية حيث اصبحت الأغنية السورية متمثلة بالاغنية الهابطة لمطربي" الحبي دبي" و" عالمشفى يا ابو فهد" فقد شهدنا ترديا واضحا

 

8- اهم المهرجانات التي شاركت بها 

 

شاركت في مهرجان الاغنية السورية الثاني والثالث والرابع نلت العديد من الجوائز اهمها جائزة اورنينا لافضل صوت رجال عام ١٩٩٤ وعام ١٩٩٧ وشاركت في مهرجان الاغنية العربية الخامس ومثلت سورية في مصر للغناء في دار الاوبرا بالقاهرةلاربع مراتكما مثلت سورية في مهرجان المدينة بتونس وهو مهرجان يعنى بالتخت الشرقي واشتركت في الدورات الخمس لمهرجان تدمر السياحي والكثير الكثير من السهرات التلفزيونية والمسرحيات الغنائية

 

 

 

التاريخ - 2020-06-21 3:56 PM المشاهدات 314

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا