شبكة سورية الحدث


بوصلة المواطن تائه في الأسواق.. ومؤشرات التضخم تضرب أرقاماً قياسية

بوصلة المواطن تائه في الأسواق.. ومؤشرات التضخم تضرب أرقاماً قياسية

شبكة سورية الحدث الاخبارية

بقلم محمد الحلبي  
يفاجأ المواطن السوري يوماً بعد يوم بالأسعار اللامنطقية في الأسواق، وإن كان قد غض الطرف عن العديد من السلع الأساسية والضرورية التي اعتاد عليها في غابر الأيام، إلا أن القائمة بدأت تطول، وبات عدد السلع المسموح بشرائها لاستكمال أيام الشهر حتى انقضائه لا تتجاوز بضع أنواع من الخضار الموسمية كالبطاطا والباذنجان والفاصولياء، أما الفواكه فقد أصبحت من الكماليات بالنسبة له، فهل سيطول الانتظار ومؤشرات الاقتصاد ترفع معدلات التضخم بشكلٍ مضطرد..
وعود وتصريحات
جولة واحدة في الأسواق كافية لمعرفة حجم المأساة التي بات يعيشها المواطن في ظل سبات الحكومة على تصريحاتٍ نارية، واستيقاظها على وعودٍ لا تسمن ولا تغنِ من جوع.. بينما المواطن يتقلب على جمر النار بانتظار الفرج..
أم أحمد سيدة أربعينية.. وضعت قطعة من الليمون مع نصف كيلو من الخيار ومثلها من البندورة، وعندما سألتها عن السبب ابتسمت وقالت " اليوم استطعت شراء هذه القطع.. ولا أعرف إن كنت سأستطيع شراءها بعد أيام، فالحال أصبحت صعبة" 
فيما كان رجل آخر يَعد ابنه الصغير بشراء الموز له في المرة القادمة عند نزولهم إلى السوق وهو يتحسر ويقول "فرجك يا رب"..   
هذا السيناريو يعاد يومياً في الأسواق.. لكن بمشاهد وزوايا أخرى مختلفة.. فهل من حلول؟
شماعة الحرب
وزير التجارة الخارجية سامر خليل أكد أن هناك تراجعاً بالدخل نتيجة الضغط على سورية خلال سنوات الحرب، وما خلفته من تدميرٍ ممنهج أدى إلى تراجع الناتج المحلي.. وأكد أن الدولة ترمم الضرر الكبير الذي لحق بالقطاع الإنتاجي، وشدد خليل على مسألة مكافحة التهريب، وخصوصاً لحم العواس الذي تم منع تصديره.. مشيراً إلى أن الأسعار في سورية لا زالت من أرخص دول العالم..
مؤشرات اقتصادية
المؤشرات  الاقتصادية تشير إلى ارتفاع معدلات التضخم للسلع الرئيسية التي لا يمكن الاستغناء عنها، فارتفع مؤشر متوسط أسعار الغذاء والمشروبات الرئيسية بنسبة وسطية وصلت إلى 10% خلال الفترة الواقعة بين 16- 24 جزيران الجاري، حيث ارتفع مؤشر الخضار والفواكه بنسبة 0,8%، فيما ارتفع مؤشر السكر والزيوت بنسبة وسطية وصلت إلى 11%، أما المشروبات الأساسية في حياة المواطن السوري كالشاي فقد ارتفع بنسبة 21%، والبن بنسبة 14%..
نقطة نظام
هذا ولا يزال المواطن السوري يعيش في دوامة الأسعار، ويسير في نفقٍ مظلم لا يعلم متى يرى بصيص ضوءٍ لنهايته.. فيما يسمع عن مبادرةٍ هنا، وتدخلٍ هناك دون أن يلمس شيئاً على أرض الواقع.. وهو يأمل بفرجٍ قريب..

التاريخ - 2020-06-30 5:43 PM المشاهدات 106

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا