شبكة سورية الحدث


بلدية حلب تهدم خمسة أبنية “عالية الخطورة” في حي “القاطرجي” الذي تعرّض لانهيار بناء

بلدية حلب تهدم خمسة أبنية “عالية الخطورة” في حي “القاطرجي” الذي تعرّض لانهيار بناء

نفذت الجهات المعنية في مجلس مدينة حلب مقترحات لجنة السلامة العامة بالمجلس بإزالة الكتل العالقة من الأبنية المتضررة والتي تشكل خطورة على السلامة العامة في حي “بستان القصر”، وجرى هدم خمسة أبنية “خطورتها عاليه” في حي كرم القاطرجي:، على أن يستمر العمل بهدم الأبنية الآيلة للسقوط.

وكان حي “كرم القاطرجي” شهد في ٩ الجاري انهيار القسم الأمامي من بناء مخالف غير مأهول وعالي الخطورة، بموجب توصيف “السلامة العامة”، أثناء ترميم المبنى من دون ترخيص، ما أدى الى مصرع عامل بناء وجرح ١١ آخرين.

وأفاد رئيس مجلس المدينة معد المدلجي حينها  “للوطن” أن صاحب المبنى، والمدمر سابقاً بفعل أعمال الإرهابيين ،”لجأ ومن دون رخصة ترميم من المجلس إلى إدخال عمال إلى المبنى ومباشرة عمليات إعادة ترميم المبنى من دون علم المجلس، ما تسبب بانهيار السقف على العمال”.

ويتابع مجلس المدينة العمل على تأهيل الشوارع والأرصفة والحدائق بهدف النهوض بالواقع الخدمي للمدينة وإعادة الألق إليها. وباشرت البلدية أمس بأعمال القشط والتجهيز لمد قميص زفتي من دوار شيحان: باتجاه “دوار شارع النيل” ضمن عقد لتأهيل الشارع المذكور من تعهد مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية في حلب.

كما باشرت البلدية بأعمال تجهيز موقع “ساحة القلعجي” للبدء بمشروع تزفيت المحور من “مفرق باريس” باتجاه الساحة، ضمن عقد تزفيت شوارع ضمن مديرية خدمات السريان من تعهد الشركة العامة للطرق والجسور. ويستمر العمل في مشروعي تأهيل الأرصفة والأردفة من رصيف “حديقة الفرقان” باتجاه ساحة الجامعة ومنها نزولاً باتجاه جسر الإنشاءات، وذلك بتعهد من الشركة العامة للبناء والتعمير.

من جهة أخرى، بدأ مجلس المدينة بأعمال مشروع تأهيل :حديقة الخالدية خلف ” جامع عمار بن ياسر” وحديقة “الفرن” بتعهد من مؤسسة الإسكان العسكري فرع حلب. وأجرى المجلس أمس متابعة أعمال الصيانة الزفتية في حي “الكلاسة” شارع “حديقة القباقيب” وفي منطقة المنشية: وصولاً الى “ساحة فرحات”، وفي حي الأندلس: وفي الطريق الدائري الشمالي، وفي حي ال “١٠٧٠ شقة بالحمدانية”، عدا أعمال صيانة أرصفة خلف حديقة “الكواكبي”.

التاريخ - 2020-07-15 4:31 PM المشاهدات 71

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا