شبكة سورية الحدث


الروابط المعرفية لعقول الأعيان التنويرية في بلاد الشام

الروابط المعرفية لعقول الأعيان التنويرية في بلاد الشام


سورية الحدث الإخبارية - السويداء- معين حمد العماطوري  


يشكل البحث في ماهية الشخصية الدينية رؤية متقدة في التطلعات نحو المعرفة، بأمرين العلوم التطبيقية القائمة على التسليم، والدراسة في السلوك التنويري المنعكس على الفضائل وتنمية المجتمع، وربما الدوافع الشعورية لأي باحث في هذا المجال هي استكشاف والغوص في بحور معرفية تتركز على المحبة والصفاء والإيمان والتجذر بعلاقة الانتماء لدائرة واحدة هي نقطة البيكار وهيولى العقل الكلي... 
قبل سبع وعشرون عاماً ودعت بلاد الشام والعشيرة المعروفية شيخاً جليلاً تقياً نقياً لا يخشى في قول الحق لومة لاءم، متعمماً بعمامة التقى والتنوير والعلم والتبصير، فهو الجامع بين ابتسامته النزيهة الشريفة الطاهرة أيقونة المحبة والسلام وفضائل العفة والإنعام أنه الشيخ الجليل الطاهر التقي النقي شيخ الجزيرة والعشيرة المعروفية الشّيخ أبو يوسف أمين طريف المتغمد بسيف الرحمة والرضوان وصاحب الكرامة والإحسان بين خافقي العقل والوجدان، قبل ربع قرن ونيف كانت العيون تدمع على رحيله وهو الذي اسدل على مضمون الحياة الواقعية رؤية متجددة مغموسة بالمحبة والصفاء والتوحيد، فارتقى بفضل إيمانه وصدقه بما فرض على كل موحد من التنزيه والتجريد والإقرار، واتخذ من الاسفار الحكمة النورانية شراباً سائغاً لنمو عقله وفكره وتبصره، يقيناً أن تلك المادة اللطيفة تكشف عن أبصاركم ما قد غطاها من سوء الظن، ولهذا تميز بكشف المستور وإظهار بشائر النور، في الليل الديجور...
مع بداية عام 1928 حينما تسلم الراحل الشيخ "أمين طريف" مقاليد شيخ العقل والرئاسة الروحية للطائفة الدرزية في فلسطين بحيث نهل من معين الورع والحكم والفطنة من سلفه الصالح يقيناً بأن الموحد الديان هو شجاع، بحكمه وعقله وإيمانه وتوحيده، فقد وضع خطة منهجية في نشر الوعي التثقيفي الإرشادي وزرع في نفوس الفئات المجتمعية على تنوع أعمارهم ثلاث ركائز أساسية أولها الإيمان بالعقل، والعقل التنويري القائم على الإبداع والتبصر في البحث والتنقيب عن كنوز العلم والمعرفة، مستخدماً العقل المعرفي الروحي في تطبيق المنهج بوضع مناهج تربوية إرشادية لنشر ثقافة التعاليم الاجتماعية الأخلاقية والقيمية مكوناً ثقافة جمعية مرتبطة بالعقل المعرفي الكلي، والثاني المحبة والإخاء والصدق بالتعامل الذي يعتبر فريضة توحيدية ولها انعكاسها المجتمعي وشكلت ثقافة تميز بها من سلك مسالك الحكمة والعرفان وارتقى بتعاليمها رجال الفكر والإيمان، وكانت الركيزة الثالثة التسامح والعيش المشترك والواقعية الصادقة في بين الأطياف ...
لعلنا حينما نناقش شخصية دينية تقية نقية علمية اجتماعية، فإننا نخوض تجربة في الغوص ببحور السيكولوجيا الشخصية والبحث عن ماهية رؤية ذات تطلع في الدراسات والبحوث التي ميزت في نتاج بحثها مكونات تلك الشخصية، وبما تتميز من صفات تربوية تعكس في سلوكها ومسلكها على الواقع المعيش اليومي...
لم أشأ الدخول في التركيب البنيوي لما يبحث عنه في تكوين الشخصية الدينية ذات الفضائل والشمائل، ولكن لابد من الإشارة إلى مؤشرات فكرية بما تتميز به، إذ أن منعكسات الفكر التنويري والعقل الإبداعي القائم على البحث والتجريب واليقين والإثبات، يجعل من روابط الفعل المتجدد رؤية ثقافية، فيها من كنوز المعرفة المضمرة في السياق الإبداعي الخفي الغير مشهرة للعيان، بمعنى أن الصمت التعبيري في إظهار تلك العلوم يحمل ارتباطاً وثيقاً بالمطلق المعرفي، بمعنى أن الراحل تميز بالعقل المعرفي الروحي وامتلك العقل المنطقي المنهجي والإرشاد الواقعي...وهو بحث يصعب الغوص فيه في عجالة....والأهم ما فيه الكشف عن البعد البصري الميتافيزيقي للشخصية، المتجسد فيه القول المأثور: (إحذروا من فراسة المؤمن فيكم فأنه ينظر بنور الله)...وهذا ما تميزت به شخصية شيخنا الجليل الورع التقي النقي "أمين طريف" التي تلتقي مع مجموعة من الأعيان والأقران في زمانه وعصره أمثال الشيخ "أبو حسن عارف حلاوي، والشيخ محمود فرج، والشيخ جواد ولي الدين، وغيرهم من لبنان الشقيق، وأيضاً من أمثال الأطهار الأعيان المشايخ يوسف عبد الوهاب، محمد الحناوي، يحيى الخطيب وداوود أبو حمدان، ووهبة اللبان، ويحيى عز الدين وغيرهم... تلك الشخصيات تلتقي بالانتماء والمعرفة وارتقاء في عالم الخلود الروحي ومسالك العرفان الإنساني بعيداً عن الفقه الواقعي والعلوم الصورية. 
إذاً هي إضاءة وجيزة لعالم واسع الطيف ضمن شخصية تحتاج إلى بحث ودراسة معمقة في معرفة أغوار وكنوز اسرارها النورانية الروحانية...
الرحمة لروح شيخنا الجليل الطاهر النقي في ذكراه السابعة والعشرين ولتبقى مآثره وفضائله القدوة لنا للنهوض بمجتمعنا نحو الارتباط بالتوحيد الغض.....

التاريخ - 2020-09-25 7:43 PM المشاهدات 187

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا