شبكة سورية الحدث


مدير في شركة كهرباء: ازدياد الطلب على الكهرباء نتيجة زيادة الأبنية السكنية والفعاليات التجارية

مدير في شركة كهرباء: ازدياد الطلب على الكهرباء نتيجة زيادة الأبنية السكنية والفعاليات التجارية

اوضح المهندس منير القاسم – مدير الدراسات والتنفيذ في شركة كهرباء درعا أن هناك زيادة في الطلب على الطاقة الكهربائية وهي حالة طبيعية نتيجة ازدياد الأبنية السكنية والفعاليات التجارية والصناعية والزراعية وغيرها، لافتاً إلى أنه تم خلال العام الجاري تنفيذ طلبات 165 مركز تحويل ودخلت الخدمة فعلياً ومعظمها للآبار الزراعية وبعضها للدواجن ومعامل صناعية مختلفة، بينما هناك 45 طلباً لمراكز تحويل أخرى قيد الدراسة، وذكر أنه بالتوازي هناك 4000 طلب اشتراك خلال العام الحالي معظمها منزلي والقليل منها تجاري، وهي جميعها تتطلب كميات إضافية ليست بالقليلة من الكهرباء، لكن في المقابل فإن كميات الكهرباء الواردة للمحافظة لا تزال على حالها أو شبه ثابتة بدلاً من أن تتزايد، علماً أن هناك فعاليات حيوية مستثناة من التقنين مثل محطات ضخ مياه الشرب الرئيسة وغيرها من الفعاليات التي تستدعي الضرورة استثناءها، وفي الطريق إلى هذه الفعاليات هناك منشآت صناعية وآبار زراعية تستفيد من هذا الاستثناء لكونها تتغذى من المخارج أو الخلايا نفسها، وعبّر القاسم عن أمله في زيادة حصة المحافظة من الكهرباء لتلبية الزيادة في الطلب نتيجة الاشتراكات الجديدة لكون الكميات الواردة بواقعها الحالي تكاد لاتكفي المشتركين القدامى فكيف بالمشتركين الجدد، وخاصة منها الخاصة بالفعاليات الزراعية والصناعية على اختلافها والتي يعد من المهم جداً تلبيتها بالكهرباء لكونها تسهم في تأمين احتياجات السوق المحلية من المحاصيل والسلع في ظل الحصار الجائر على البلاد.

من جهته رئيس نقابة عمال الكهرباء والاتصالات في درعا – زياد عرار أشار إلى أنه لا ينبغي العمل على زيادة حصة المحافظة من الكهرباء لتغطية الاشتراكات الجديدة فقط، بل ينبغي العمل بالتوازي على تأمين ما يلزم من مواد (عدادات وكابلات) لتنفيذ تلك الاشتراكات بشكل نظامي وخاصة أن بعض الطلبات لها أكثر من عامين وهي على لائحة الانتظار، لافتاً إلى أن ذلك يجنب المشترك مغبة ارتكاب مخالفة الاستجرار غير المشروع ويسهم في تخفيض الفاقد الكهربائي ويخفف من أضرار المنظومة الكهربائية.

التاريخ - 2020-11-23 5:54 PM المشاهدات 111

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا