شبكة سورية الحدث


قانون الإعلام قريبا.. ومطالبات في مجلس الشعب بعودة الصحف الورقية

قانون الإعلام قريبا.. ومطالبات في مجلس الشعب بعودة الصحف الورقية

شدد عدد من أعضاء مجلس الشعب على ضرورة إعادة الصحف الورقية ولو بصحيفة واحدة لأن عودتها أصبح مطلباً، متسائلين أين وصل تعديل قانون الإعلام، كما انتقد بعضهم دور وزارة الإعلام حول تأخرها في بث الخبر وترك قيادة الرأي العام لصفحات التواصل الاجتماعي، وطالبوا أن تلعب دوراً في مكافحة الفساد وأن يتم تفعيل دور الصحافة الاستقصائية، ومطالبين بإحداث قناة سورية تبث باللغة الأجنبية تكون موجهة للخارج.
وخصص المجلس جلسته لمناقشة أداء وزارة الإعلام فداخل 39 نائباً حول أداء الإعلام ورغم الإشادات بأداء الإعلام في كشف المؤامرة على سورية ومواكبة انتصارات الجيش العربي السوري إلا أن بعض المداخلات لم تخل من الانتقادات حول أداء الوزارة فانتقد بعض الأعضاء مهاجمة التلفزيون الرسمي لمجلس الشعب ووصفه بالترهل، مشددين على ضرورة أن تقود الوزارة الرأي العام بالاتجاه الوطني وغير المشوه معتبرين أن الوزارة تخلت عن هذا الدور لصفحات التواصل الاجتماعي.
بدوره كشف وزير الإعلام عماد سارة أن هناك دراسة لإعادة الصحف الورقية ولو صحيفة واحدة لكن الموضوع متعلق بالموجة الثانية بفيروس كورونا ، وقال علينا التريث قليلاً لنتبين حقيقة وضع فيروس كورونا في سورية.
وخلال رده على مداخلات أعضاء مجلس الشعب اعتبر سارة أن قرار إيقاف الصحف ورقياً صعب فليس من السهل أن يتم إيقافها، مضيفاً: أوقفناها لأسباب صحية لأنه قيل لنا من وزارة الصحة إن الورق ناقل للفيروس وبالتالي لا نريد أن نتحمل مسؤولية وفاة أي شخص لاستخدامه ورق الصحف ولعل هناك من يقول لي إنني أوقع ألف ورقة يومياً وبالتالي أنت تتعامل مع الورق أنا استخدم الورق بشكل حذر وهذا ما يتم في مؤسسات الدولة لكن الصحف الورقية موجودة في كل مكان.
وأشار سارة إلى أنه لم يتم توقيف الصحف فعلياً بل هي مازالت تصدر الكترونياً ، كاشفاً أن قانون الإعلام سيتم إرساله قريباً إلى مجلس الوزراء ومن ثم إلى مجلس الشعب.
وكشف سارة أنه تم رصد 17 قناة إذاعية معادية في الحسكة والعشرات منها في إدلب تبث الأفكار الوهابية والإخوانية، مشيراً إلى أن الوزارة من خلال قانون الإعلام الجديد سيتم إحداث قنوات خاصة يتم وضعها على تردد هذه القنوات نفسه للتشويش عليها وهذا يحتاج إلى تعاون ومن يتقدم لإنشاء قنوات إذاعية خاصة ، ولافتاً إلى تعرض الكثير من محطات البث إلى التدمير الممنهج من قبل الإرهاب.
وفيما يتعلق بمهاجمة مجلس الشعب من الإعلام أكد سارة أنه لا يحق لأحد سواء كان وزير الإعلام أم أي إعلامي آخر مهاجمة المجلس أو الإساءة له وإذا حدث فهو خطأ يحاسب مرتكبه، مشيراً إلى أنه مع النقد وليس التهجم.
وأكد سارة أن صفحات التواصل الاجتماعي أصبحت مادة لنشر الشائعات وهذا أمر خطير جداً لأنكم تعلمون أن الشائعة قادرة على تحويل الأزمة إلى أزمات وعندما تتحول إلى أزمات يصبح الإحاطة بها صعب جداً، مشيراً إلى أن الإشاعة قادرة على التلاعب بطبيعة الأزمة فهي تحول الأزمة الخدمية والاجتماعية إلى سياسية لذلك الوزارة أنتجت العديد من البرامج لمواكبة مواقع التواصل الاجتماعي مع الملاحظة أن مسؤولية صفحات التواصل الاجتماعية لا تقع على عاتق وزارة الإعلام فقط بل على كل مواطن شريف.
وأشار إلى أنه سوف يدشن خلال أيام محطة بث في قلعة الحصن في حمص لتقوية البث والثغرات في الانقطاع على الطرق السريعة، مؤكدا أن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تنتج حالياً العديد من الأعمال الدرامية تكرس بطولات الجيش العربي السوري.

التاريخ - 2020-12-03 5:16 PM المشاهدات 87

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا