شبكة سورية الحدث


النكهات الجديدة تعيد للراحة الحورانية مكانتها

النكهات الجديدة تعيد للراحة الحورانية مكانتها

 


سورية الحدث.. هيثم علي
النكهات الجديدة للراحة الحورانية التي اكتسبت محافظة "درعا" وعلى مدار الستين عاماً الماضية شهرة كبيرة بجودة تصنيع الراحة "الحورانية" الوثيقة الارتباط بتراثنا الشعبي
ادخلها #معمل_الرفاعي لتشكل حالة حالة جذب جديدة من أهالي حوران لهذه الحلوة التي باتت الهدية الشعبية الأولى التي ترافق أبناء المحافظة في سفرهم سواء أكان داخل سورية أم خارجها وباتت مطلباً للأسواق الخارجية و العربية على وجه الخصوص ودول الجوار والأصناف والانواع الجديدة جعلتها في مقدمة الحلويات الشعبية المعروفة على مستوى سورية.
أخذت شهرتها عبر سنوات من الصنعة المتميزة والمثابرة من أبناء المهنة وتعود في بداياتها إلى ستينيات القرن الماضي

ويقول السيد #محمد_الرفاعي صاحب معمل الرفاعي للراحة ومكانه في المدينة الصناعية  اكتسبت محافظة "درعا" وعلى مدار الستين عاماً الماضية شهرة كبيرة بجودة تصنيع الراحة الحورانية الوثيقة الارتباط بتراثنا الشعبي ذلك أن استهلاكها أكثر ما كان يترافق مع المواسم، فمن المعروف أن المحافظة كانت وما زالت زراعية والأهالي كانوا يعملون لساعات طويلة أيام الحصاد ويبذلون جهداً كبيراً وبالتالي يفقدون طاقة كبيرة لذا كانوا بحاجة دائمة لتعويض هذا النقص فكانوا يأخذون معهم "الراحة" كحلوى رخيصة الثمن وطيبة المذاق وذات فائدة.
وباتت تشكل العنوان وتمثل السفير للحلوى الشعبية في "درعا" وهذا ما جعلها أيضاً وثيقة الارتباط بتراثنا الشعبي ومن المعروف أنها دائماً الهدية التي يحملها الأهالي للأحبة والأصدقاء والأقارب في المحافظات الأخرى،
وتمنى #الرفاعي  التمسك والالتزام بمواصفات الجودة لمركبات الراحة والثبات في السعر والوزن لتظل الراحة "الحورانية" المطلوبة بالفعل الراحة الحورانية التي كان بصنفين في بدايتها ذات اللون الأبيض بنكهة المسكة واللون الأبيض بنكهة الورد وماء الورد وماء الزهر.
والراحة الحورانية الشعبية لها عدة أصناف منها الفستق والسمسم والسكري والسادة اما راحة الضيافة فهي تستخدم اثناد الضيافة وتكون بالجوز واللوز والفستق الحلبي والكثير من المكسرات غالية الثمن. 
ويحدث #الرفاعي عن النكهات الجديدة فيقول أضفنا في معملنا #معمل_الرفاعي ثلاثة نكهات جديدة البولو وهي وتشمل الليمون والنعناع والشمام بنكهة البطيخ الاصفر  والنوع الثالث بنكهة التوت وهذه النكهات تك تصنيهعا من أغلى انواع العطورات وهي العطورات الفرنسية والصبغات الرئيسية وطبعا منتجنا خالي من المواد الحافظة.
ويقول #الرفاعي تطورت صناعة الراحة في درعا من تقليدية تراثية إلى عصرية تواكب الآلات وروح العصر وهو ما وفر لها بنية أساسية لتحقق نجاحاً في دخولها إلى الأسواق المحلية والعربية.
 مشيراً  في النهاية  إلى أنه مهما كانت تشكيلة الحلويات المقدمة تبقى الراحة سيدة الضيافة، نظراً لما لها من أهمية تراثية لدى أهل حوران قاطبة

التاريخ - 2021-01-15 10:57 AM المشاهدات 200

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا