أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email
ولادة روح / إهداء للشاعر علي خليل الحسين بقلم الأديبة جمانة أحمد

أرنو الى الارواح في ملكوتها
مزجٌ من الاحلام والاوهامِ
ومشيتُ وليس لي الا صدى
كالزهر عانق الروح في استسلامِ
فإذا انا بنشوة فكرية ٍ
جياشةٍ بالوحي والإلهامِ

إهداء للشاعر ​علي خليل الحسين​ الذي امتزج حنين صمته بصراخ قلبه..

أُعانِي اليوم كثيراً  حتى أُجيدَ كتابة قَصيدة ..... لعلَّني ما عدتُ شاعرة .. أَو ربَّما للأمرِ علاقة حرماني التَّأمَّل في كينونتك ! وربما اجيد الكتابة دون تعب لانسياب الروح...
أنَا مذْ منعتُ نفسي النَّظرَ إليها مَا كتبتُ .. ومذْ مَا كتبتُ عدتُ إليها لكي أحظَى بحرف يُواسي وحدتِي ..يواسي غربتي
يواسي قسوتي الَّتي تعبتْ من البقاء متأرجِحةً عَلى حبلِ مزاجي ..
أحملها معي نحو الجنون ..
وأُغرقها دمعاً متَى تذكَّرتُ كلَّ شَيءٍ فِي لحظةٍ يهجُرني بِها الجمِيع ..
أُمارس تَعذيبَ وحدتي ..
أوهمها بِابتِسامةٍ .. حين على غفلةٍ يشتَعل ذاك القابع يسار صدري
..نعم تذكَّرت ..
ذاك الذي يُسمَّى " قلباً " .. أضحكُ حينا فأشعُر أنَّني أخون حزني برنَّةِ صوتي .. فأعود نحو قوقعتي ..
وقعتُ بالكتابةِ حدَّ تَلفِ اليدينِ والرُّوح !
تَخيَّل .. أكتبُ في داخلي كلَّ تفصيلٍ أعيشهُ ..  وأدُور حول الأبجديَّات حتى أجعلَ تفصيلي عنك بأيِّ احتيالٍ لأدبي وما همَّني أَن يقبضَ عليَّ حرفٌ مُشاكسٌ يحاكِمني على جرمي وانتهاكي لحقوق الإنسانية ..
كم هي مؤلمةٌ صياغة يومي حولك .. إليك
عن وجداني دقيقةً واحدةً فقط .. أسترِيحُ فيها من هذا الحب الذي  أنهكني حدَّ أنَّني أدعو هذا الدُّعاء وأنا أقول " اللّهم لا تستجبْ لي ودعهُ عندَ وجداني وإن آلمني  هذا !" ..
حتَّى الله ما  عادَ يُصدِّقني ..
حينَ قرَّرتُ أَن أكتبَ هذا النص الذي لا  أدرِي كيف سأختمهُ...
ُ توقّفت عندَ السَّطرِ الثَّالث .. تماماً عندَ منعطفِ كلمة "كينونتك" حين أنجبتْ يداي طفلةً أدبيةً كانت كينونتك حبلى بها....
طفلة تبدو كأنها ستكون مُشاكسةً.. ..
ستتعبنِي ..
كإخوتها......
عند السَّطرِ الأخير من كلِّ أدبٍ يُفاجئني بِـ ولَادتهِ القيسريَّةِ من بطنِ إبهامي ..
حين أشقُّها بهمزةِ الألف من الأبجديَّة ..
وأسنُّها  بالنهاية..


جمانة أحمد

كاتبة لبنانية

شبكة سورية الحدث

0 1 0
477
2018-11-25 5:12 PM
ولادة روح / إهداء للشاعر علي خليل الحسين بقلم الأديبة جمانة أحمد
اتّقِ لدغات عقارب السّاعة  /  بقلم عُلا محمود بيضون

اتّقِ لدغات عقارب السّاعة / بقلم عُلا محمود بيضون

اتّقِ لدغات عقارب السّاعة         تلاحقنا كوحش ضارٍ ،كخفاش أكمه،  فنجري،ونجري،لاهثين                      حتى يعيينا الهروب  .تتلعثم خطانا في رحاها &n ... التفاصيل
المزيد
القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم    مدينة الوجه الوسيم

القصة الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة القصة القصيرة في منتدى المزينة الثقافي للكاتبة غلوريا سلوم مدينة الوجه الوسيم

لم أكن يوماً مبعثرة إلى هذه الدرجة تمتمت وهي تحاول أن تمسح آثار خطوط الكحل التي تفنن الدمع برسمها على وجنتيها الشاحبتين طوال الليلة السابقة. أخذت تلملم شعرها بغية تسريحه.. فتحت المذياع ذا الإرسال الهش ، استوقفها شيء لمحته في المرآة.. بأناملها أخذت ... التفاصيل
المزيد
آنَستُ ناراً  /  شعر خلود قانصو

آنَستُ ناراً / شعر خلود قانصو

"آنَستُ ناراً"تَمهَّلْ أيُّها النَّعَسُفعلَّ يأتيكَ مِنْ أحداقِها قَبَسُ وعلَّ توقِظُ أُذْنَ العتمِ وشوشةٌليعبُرَ الوحيُ في أنفاسِ مَن هَمَسواحُلمُ اليتامى .. صَريرٌوجهُ أرملةٍلا ظِلَّ في الدّارِ.. لا رَبٌّ ولا حرسُ"إن عسعسَ الّليلُ" ي ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS