أخرالأخبار
دخول
اسم الدخول
كلمة المرور
تابعنا على الفيسبوك

facebook

النشرة البريدية
  • إشترك بالنشرة البريدية ليصلك جديد الأخبار والمقالات
  • Email

تحفل المجموعة القصصية (خريف رجل يحتضر) للقاص صالح سميا بالصور المدهشة والغريبة لتشكل عالما من حلم يسقطه على معاناة الواقع.

ويقدم سميا في المجموعة نماذج لشخوص موجودين في الواقع بطريقة رمزية من خلال السرد والحوار وعناوين تعكس غرابة تلك النماذج كما في قصة (ملعون زمنكم) ..”قالت له إنك تسير عكس التيار .. أنت حالم طوباوي تستهلك قصائد العشاق وحكايا العذارى”.

كما نجد نماذج أخرى يقدمها من خلال السرد القصصي فحسب كقصة (الرجل القادم من الشمال) التي يحكي فيها قصة قارع طبل غجري “ثمة كثيرون يسمونه المجنون أما أنا فأرى فيه حكيما يذكرني بفيثاغورث” ليصف قصص الغجر التي تذكر بزوربا بطل رواية نيكوس كازنتزاكس.

كما يسمو الجانب الوطني في المجموعة كما في قصة هلوسة والأخطر لم يأت بعد التي يصف فيها جرائم الإرهاب التكفيري في وطننا والدمار الذي خلفه في الحجر والبشر.

ثلاث عشرة قصة تضمنتها المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب يقدمها سميا في صفحة من القطع الوسط مركزا فيها على تقديم شخوص غريبة الأطوار كقصة شطحات كاشف السر والإنطاكي/ هاني/ معالجا فيها الهم الوطني والإنساني والاجتماعي.

يذكر أن الكاتب سميا يحمل إجازة في الفلسفة وعضو اتحاد الكتاب العرب صدر له الرجل الذي تحول إلى صحراء والصمت والدوامة ونهاية الدروب المغلقة.

شبكة سورية الحدث

0 1 0
113
2019-05-18 10:34 PM
خريف رجل يحتضر
ريحة خريف  /  شعر عفاف ابراهيم

ريحة خريف / شعر عفاف ابراهيم

متابعة الحدث الثقافيعلي خليل الحسينريحة خريف وصورتك بالبالينزّ من قلبا غِوى   تتغيّر الأحوالواصل مشلح الغيمومزنّرة التلالموسم شتي جايي من صوب هَ العرزالشلّع تيابو الضوّوسعت عيون ال لوّوتْمكيجت الجبالوالطقس عَ الميناودّع أمانينامشّ ... التفاصيل
المزيد
أنا.....والمطر.....وأوراق تشرين

أنا.....والمطر.....وأوراق تشرين

دائماً، أنا وهو، تدفعنا الغيرة أن نتشاجر كل أربع ساعات مرة، مثل نشرة الطبيب على علب اﻷدوية .الذي في داخلي، يحب التدخين والنساء ، وأنا أحب التأمل والجنون .لسنوات ،وحتى اﻷن ، ورغم عناده ، لم يستطع أن يجعلني أغني للناس يوماً، كان يعتبر خربشاتي مجرد جنون ... التفاصيل
المزيد
اتّقِ لدغات عقارب السّاعة  /  بقلم عُلا محمود بيضون

اتّقِ لدغات عقارب السّاعة / بقلم عُلا محمود بيضون

اتّقِ لدغات عقارب السّاعة         تلاحقنا كوحش ضارٍ ،كخفاش أكمه،  فنجري،ونجري،لاهثين                      حتى يعيينا الهروب  .تتلعثم خطانا في رحاها &n ... التفاصيل
المزيد
RSS RSS RSS RSS RSS
RSS