شبكة سورية الحدث


رئيس اتحاد التعاون السكني بريف دمشق يلقي الضوء لـسورية الحدث على واقع الجمعيات التعاونية ومعاناتها

عبادة محمد  كشف رئيس الاتحاد التعاوني السكني في ريف دمشق محجوب البعلي لـ "سورية الحدث" أن تامين مسكن لكل أسرة هو واجب وطني يسعى له الاتحاد على المدى البعيد ليغطي شريحة ذوي الدخل المحدود ولكي يستطيع المواطن في ظل هذه الظروف الحصول على منزل من خلال التعاوني السكني فعليه أن يعتمد على دخل ثان لأن الدخل الحالي لا يفي بغرض الحصول على منزل موضحاً أن الجمعيات السكنية هي مشاريع غير ربحية يستفيد منها العضو وتعمل الدولة على تخصيص الأراضي من القطاع العاموصرح البعلي أن ضاحية معرونة سيتم تخصيصها قريبا فقد وعد السيد رئيس مجلس الوزراء بتخصيص التعاون السكني بـ ١٠٠٠٠ وحدة سكنية يتم توزيعها على الجمعيات وبدورها توزعها على الأعضاء أما بالنسبة لضاحية الفيحاء فهي مكرمة من السيد الرئيس القائد بشار الأسد بتخصيص الجمعيات بضاحية الفيحاء وقد عملت حركة جيدةوأكد البعلي أن خطة الاتحاد القادمة هي إحصاء ومتابعة الجمعيات التي تعرضت للتدمير بفعل الارهاب سواء كمقرات او وثائق بتشكيل مجالس مؤقتة لها مهمته انتخاب مجلس إدارة لإعادة إقلاع الجمعية كما يحاول الاتحاد الوصول إلى الوثائق التي دمرت او حرقت من خلال تقرير مؤرشف لدى الاتحاد كانت تقدمه الجمعيات في آخر العام عن الميزانيات إضافة للجمعيات التي أرشفت عملها الكترونيا ويقوم الأتحاد أيضا بتنظيم ضبوط لمشاريع الجمعيات وتوثيقهاكما طالب رئيس اتحاد ريف دمشق بالسماح للاتحاد بالبناء على محيط المخططات التنظيمية للحد من بناء المخالفات ووقف هدر المال ببناء أبنية مخالفة موضحاً أن هناك دراسة لبناء التعاون السكني داخل المخططات التنظيمية المهدمة بفعل الارهاب ولكنها تحتاج إلى قانون يسمح للاتحاد بذلكواشار السيد محجوب البعلي إلى الصعوبات التي يعاني منها الاتحاد المتمثلة بتأمين الأرض والقرض متحدثا عما يعانوه في التعامل مع البنك العقاري الذي اوقف( نظام الوديعة لأجل) فحرم الجمعيات بذلك من واردات كانت تصرف على القرطاسية والنفقات الإدارية إضافة إلى عمولة الارلاتباط التي يتقاضاها المصرف اثر إيداع أي مبلغ مهما صغروبين البعلي رغم صدور قرارات باستجرار القروض من البنك العقاري فلم ينفذ البنك القرار وفي حال تم التنفيذ فإن هذه القروض لا تفِ بالغرض  مبيناً أن هناك مطالبات في مجلس الوزراء بالسماح للجمعيات بالتعامل مع البنوك العاملة في سوريا الخاصة والعامة موضحا أن هذه البنوك تقدمت بعروض جيدةوعن الدراسات لإعادة الإعمار تحدث رئيس اتحاد عن دراسات لإمكانية إنشاء ضواحي في محيط المدن وأيضا الدخول إلى مناطق التنظيم المهدمة ولكن هذه الأمور تحتاج لقوانين حتى يتم تقديم رؤية للربط بين المالك وعضو الجمعية ونحن كاتحاد نطالب بقوننتها ليكون لنا دور أكبر في إعادة الإعماروفيما يخص إحصائيات لعدد المنازل المهدمة بين البعلي بأنه لا توجد تلك الاحصائية بعد ولكن كل منطقة يتم فتحها يجري فيها الإحصاء،والترميم وإعادة إعمارهاوبين السيد محجوب عدم وجود ممثلين للاتحاد في المحافظات مؤكدا ضرورة وجود ممثلين في اللجان الإقليمية التي تدرس المخططات التنظيمية ليكون للاتحاد بصمته في المخططات الإقليمية وفيما يخص بتامين الكهرباء إلى الجمعيات المحدثة فقانون الاستثمار في مؤسسة الكهرباء يحتم على العضو دفع من مركز التحويل إلى المنزل وهي تعتبر مكلفة ولكن وضعها جيد بشكل عام مطالبا أن يكون للجمعيات وضعا خاصا بالمعاملة تجاه استجرار الكهرباءوجدد البعلي مطالباته بزيادة القرض العقاري بما يتناسب وقيمة العقار الحالية ورفع قيمته إلى نسبة ٥٠% من قيمة العقار وخاصة أن البنك كافل لحقه بقيمة العقار فإن لم يحصل ذلك سيظل القرض عبئا على المواطنوعن القوننة في نظام الاتحاد السكني قال البعلي أنها تحتاج إلى تطوير بما يتناسب وحاجة المجتمع وننتظر حاليا صدور تعديل القانون رقم ٩٩ وتوسيع المخططات التنظيمية وان يكون هناك لحظ للجمعيات التعاونية في اللجان الاقليمية.
التاريخ - 2018-10-20 6:43 PM المشاهدات 2750

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا