شبكة سورية الحدث


ورشة تبيع كمامات مغشوشة في ريف دمشق باسعار باهظة

ورشة تبيع كمامات مغشوشة في ريف دمشق باسعار باهظة

ضبطت وزارة الداخلية 6 أشخاص يقومون بتصنيع كمامات غير صالحة للاستعمال وغير مطابقة للمواصفات الطبية، ويبيعونها بأسعار باهظة مستغلين الوضع الراهن، وذلك ضمن ورشة بمحلة السيدة زينب في ريف دمشق.

وأوضحت الوزارة عبر صفحتها على "فسبوك"، أنه تمت مصادرة الكمية المصنّعة وآلات الخياطة وأدوات القص والتفصيل، وسيتم تقديم المقبوض عليهم مع المصادرات إلى القضاء المختص أصولاً.

ومع زيادة الطلب على الكمامات مؤخراً بسبب انتشار فيروس كورونا، بدأت بعض الورش تستغل الوضع وتقوم بتصنيع كمامات غير مطابقة للمواصفات الطبية، من أجل الربح.

ومن أبرز مواصفات الكمامات الأصلية أنه لا يخترقها الهواء، ولا يتسرب منها الماء عند سكبه بداخلها، ويمكن تجربتها عبر محاولة النفخ فيها وحرقها إذ يجب ألا تحترق.

ومؤخراً، قفز سعر علبة الكمامات التي تضم 50 كمامة من 1,500 إلى أكثر من 9,000 ليرة سورية، نتيجة إقبال المواطنين على شرائها بكميات كبيرة احترازاً من كورونا، لكن أحد الصناعيين أكد أن كلفة تصنيع الكمامة الجيدة 40 ليرة سورية فقط.

وبعدها، أكدت الشركة السورية للألبسة الجاهزة "وسيم" أن كلفة الكمامة التي تنتجها تفوق 170 ليرة سورية، بين مستلزمات إنتاج وأجور عمال ونقل وغيرها، وتبيعها بسعر 180 ليرة ودون هامش ربح.

ومع استمرار ارتفاع أسعار الكمامات وقلة الكميات المنتجة محلياً، أصدر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل في شباط الماضي قراراً منع بموجبه تصدير كمامات الأنف والفم المعقمة وغير المعقمة.

التاريخ - 2020-04-15 5:15 PM المشاهدات 154

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا