شبكة سورية الحدث


من أجل حكومة الفقراء.. هل يفعل عرنوس في شهرين ما عجز عنه خميس في أربع سنوات ؟!..

من أجل حكومة الفقراء.. هل يفعل عرنوس في شهرين ما عجز عنه خميس في أربع سنوات ؟!..

شبكة سورية الحدث _ بقلم : محمد الحلبي 

إرثٌ ثقيل تركه المهندس عماد خميس لخلفه المهندس حسين عرنوس، فحكومة الفقراء التي أطلقَ عليها خميس هذا اللقب عند توليه منصب رئاسة مجلس الوزراء زادت شعبه فقراً وعوزاً، وبعد مضي الأشهر الأولى على إدارة أمور الشعب اتضح للقاسي قبل الداني أن هذه الحكومة هي حكومة جباية وليست حكومة حماية..
ففي عهده اخترعت البطاقة الذكية، وأعادت إلى الأذهان حرب السفربرلك، لكن – بلوك جديد مودرن – متحضر وعصري جداً، فلا البطاقة كانت ذكية، ولا القائمين عليها كانوا أذكى منها ليتمكنوا من إدارتها، أما وزراء حكومته فقد خلد التاريخ أقوالهم وأفعالهم، وإن كنا لسنا بصدد عرض منجزاتهم التاريخية التي لا تخفى عن أحد في هذه الأسطر القليلة..
ولعل الاجتماع الأخير الذي جرى تحت قبة البرلمان مطلع الأسبوع، وما قدمه من تبريرات لم تقنع أحد، وكيل التهم للإعلام من أنه مقصر بأداء واجبه من عدم تضخيم ميكرونات انجازات حكومته كانت القشة التي قسمت ظهر البعير.. على الرغم من أن العمر الافتراضي لحكومته لا يتعدى الشهرين، ليتم تعيين المهندس حسين عرنوس لإدارة دفة مجلس الوزراء..
فهل يستطيع عرنوس أن يفعل في شهرين ما عجز عنه خميس في أربع سنوات؟.. وهل سيتمكن من أن يعيد الحياة للوزارات النائمة، ودفع عجلة الاقتصاد للخلَف القادم،  مع وضع خطوط عريضة للمرحلة القادمة؟ هل سيستطيع أن يعيد جريان الدم في شريان حياة المواطنين بعد أن أصابته الجلطة في عهد سلفه؟ سؤال برسم الأيام القادمة...

التاريخ - 2020-06-13 9:46 PM المشاهدات 746

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا