شبكة سورية الحدث


خاطرة زرقاء

خاطرة زرقاء

الحدث _ أروى مالك ابراهيم  


إنها خاطرة باللون الأزرق سطورها سوداء قاتمة وبياضها ضاع بين حروف اللقاء 
تاريخٌ إنقضى دون عينيك وليلٌ يشرب خمره مع شوقي إليك
عقارب الساعة تقف عند وداعك ملوحة للثواني بالفناء
في غيابك اجتاح برد الشتاء دقائق عمري 
ولبس قلبي ثوبه الجليدي ، 
رحتُ أناديك بصوت مبحوح الأنين أيا جنتي ونفسي وأنفاسي ! أيا غصتي ودمعي ومدمعي!
عادت الكلمات إلى مسمعي فتوقفت خوفَ أن يفر الصدى هارباً من وحشيةِ صراخي.
نزفتُ الحروف على أوراقٍ غزتها ملامحك وقلمي سجينٌ بين نار الوصف وبرود حواسك
أعطني العود وغني لي "هالأسمر اللون هالأسمراني تعبان يا قلب خيو وهواك رماني" بصوتك الذي يقطع المسافات بيننا ويعود بي إليكَ.
للمرةِ الألف للمرة المليون للمرة التي لانهاية لها 
أحبكَ رغم عن أنف الجميع ،
وللمرةِ التاسعة أخبرني كم أحببتني ، صمتكَ لهيبٌ في روحي ، 
هل تكفيك ثلاثون ساعة في اليوم لأشرح لك كم أعشقكَ تسألني وكيف ثلاثون أجيبك 
إنني لاسرق من ساعات عمري وأضيفها لليوم الذي فيه آراك بجواري .
حديثي إليكَ متعب أنا أعلم ذلك لكنني لا استطيع منع حبري من الفيضان 
إنها خاطرة مزقتها الآن 
وبدأتها باللون الأسود "عليك أن تنسى ماكتبته سابقاً كانت لحظات ضعفٍ"
سأختمها بالقلب المكسور وأكتب لك أكرهك بحبٍ شديد.

التاريخ - 2021-03-03 7:06 AM المشاهدات 195

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا