شبكة سورية الحدث


ساعدها بقلم فارس النجار

ساعدها بقلم فارس النجار

ساعِدْها.. كمثل عبادك التّائِهين الشّاردين المُمتلئين بالسّواد..
و خفِّفْ حِمْلَها؛ 
و زِد حِلمِها؛ 
و احْمِلها.. 
كما حملتْ عنكَ ورقةً للحنينِ على ساعِدِها..
و اوْفِها.. 
إنَّ التي تُعرّى من الشّرفِ أطهَرَ من الوضوءْ
و أبعدُ من أن تكون سوءْ..
و أعلى مِنَ النُّبوءةِ رُبّما؛
لكن لِما، هذا التّخبُّطِ فينا و العمى!.
بحقِّ اقحوانة..
جميلةٌ مُهانة.. 
كثيرة الأوراق و الزّهرْ
ماذنبُها الذي لا يُغتَفَرْ !.
ماحالُ المدينةِ كُلّها
تُرِيدُها، و تُرِيدُ أيضاً قتلَها..
ظلمَها، سلبَها، حرقَها
و تُرِيدُ أيضاً محوَها..
فساعِدهَا گمِثْلِ عِبادِكَ المُتعبِين، و احمِها...

#فارس_النجار

التاريخ - 2021-09-10 5:44 PM المشاهدات 101

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا