شبكة سورية الحدث


"المؤامرة الكونية لفيروس كورونا" بقلم المهندس باسل قس نصر الله

"المؤامرة الكونية لفيروس كورونا" بقلم المهندس باسل قس نصر الله

سورية الحدث _ خاص 

"المؤامرة الكونية لفيروس كورونا" بقلم المهندس باسل قس نصر الله، مستشار مفتي سورية  

في شهر أيلول عام 2002، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية إستراتيجية الأمن القومي ونصّت تلك الاستراتيجية على أن أميركا أصبحت إلى حدٍّ بعيد، أقوى بلدٍ في العالم وأنها ستعمل على الإحتفاظ بتلك المكانة. وستستخدم القوة عند الضرورة للتخلص من أي تهديد لهيمنتها العالمية.

إن القوة التي استخدمتها أميركا ونسبتها الى غيرها – دون أن نبرِّىء هذا الغير – هو السلاح البيولوجي.

كان خبراء الأمراض المعدية يعتقدون، أنه سيكون هناك، عاجلاً أم آجلاً، انفلونزا او وباء آخر، يمكن أن يصيب الكثير من سكان العالم. ويمكن حماية البشرية من هذا الوباء إذا توفرت كميات كافية من اللقاحات.

هذا ما حدث مع "كورونا" التي هي – برأي – انفلونزا متطورة – ظهرت فجأة واجتاحت العالم فلم يتوفر اللقاح الفعلي إلا بعد عام تقريباً، وكانت الدول الكبرى تصنّع اللقاح لمواطنيها أولاً، مما كان سيؤدي إلى عدم منح البلدان الفقيرة هذا اللقاح، وطبعاً سيؤدي ذلك إلى ضغوطات متنوعة تمارسها الدولة التي صنّعت اللقاح على الدول الفقيرة أو دول العالم الثالث والرابع والعاشر.

كانت رغبة الدول العظمى أن تفرض رغباتها المتعددة على الدول الفقيرة والتي تقف حجر عثرة أمام مشاريعها الاقتصادية بأن تُواجه هذه الدول ضغطاً دولياً لفرض حجرٍ صحي، أسوة بالإجراءات المتّبعة في دول العالم الأول التي ستفرض قيوداً كبيرة على السفر جواً، كما سيؤدي ذلك إلى توقف أكثر الاقتصاد العالمي، وبذلك ستتحطم دول العالم غير القوية من التدهور الاقتصادي.

هذه هي الفكرة المبسطة التي تجري خلف كواليس السياسة من خلال تصنيع "كورونا" بحيث يتم زيادة الضغط الاقتصادي على الدول الفقيرة واجبار الدول القوية المتناحرة فيما بينها على صرف المبالغ المالية الاضافية من خلال تحصين مجتمعاتها من الناحية الطبية.

كورونا أو غيرها هي الأسلحة البيولوجية التي ستكون في القرن الواحد والعشرين 

اللهم اشهد اني بلغت

التاريخ - 2021-10-17 7:51 PM المشاهدات 1997

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا


كلمات مفتاحية: مؤامرة فيروس